{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 الاربعون حديث 17

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 798
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: الاربعون حديث 17   الثلاثاء يناير 09, 2018 9:35 am

وروى الشَّيخ ـ قُدِّس سِرُّه ـ بإسناده عن أبي بصير قال: قال أبو عبد االله عليه السلام: «يُرْفَعُ لِلرَّجُلِ مِنَ الصَّلاةِ
482 ، وَلكِنَّ االلهَ تَعَالى يُتِمُّ ذلِكَ بِالنَّوافِلِ» 481 رُبْعُھا أوْ ثُمْنُھَا أَوْ نِصْفُھَا أَوْ أَكْثَرُ بِقَدْرِ مَا سَھا
.
ومن ھذا القبيل روايات كثيرة. ومن المعلوم أننا لا نخلو من السھو والنسيان وتشويش في الحواس والأمور
الأخرى التي تتنافى مع الصلاة أو مع كمالھا، وقد شرّع االله بلطفه الكامل النوافل حتى تجبر نقيصتھا، ومن اللازم
وبقدر الإمكان إن لا نغفل عن ھذا الأمر ولا نترك النوافل.
وعلى أي حال أيھا العزيز، أفق قليلاً من الغفلة، وتأمل في أمرك، وانظر في صحيفة أعمالك، واخشَ من أعمال
تظن أنھا صالحه مثل الصلاة والصوم والحج وغيرھا، في حين أنھا تكون سبب عنائك وذُلّك في ذلك العالم.
فحاسب نفسك ما دامت الفرصة مؤاتية، وزن عملك بيدك، وزنه في ميزان شريعة أھل البيت وولايتھم، وتبين من
صحته وفساده وكماله ونقصه، وأجبره ما دامت الفرصة سانحة، والمُھلة باقيه. وإن لم تحاسب نفسك ھنا ولم
تصحّح أعمالك فستحاسب ھناك، ويوضع ميزان الأعمال أمامك، فتواجه مصائب عظمى. إتق االله في ميزان عدله،
ولا تغترّ بشيء، ولا تترك الجد والاجتھاد، وراجع صحيفة أعمال أھل البيت عليھم السلام المعصومين من الخطأ
وتأمل فيھا، حتى تعرف بأن الأمر صعب والطريق ضيق ومظلم.
أنظر إلى ھذا الحديث الشريف وانتبه إلى تفاصيل من خلال ھذا الإجمال.
عن فخر الطايفة وسنادھا وذخرھا وعمادھا محمَّد بن النُّعمان المفيد ـ رضوان االله عليه ـ في الإرشاد: عن
سعيدِ بن كُلثومٍ، عن الصادق بن جعفرِ بن محمَّد عليه السلام قالَ: وَااللهِ مَا أكَلَ عَليُّ بْنُ أبِى طالِب عليه السّلام
مِنَ الدُّنْيا حَراماً قَطُّ حَتّى مَضَى لِسَبِيلِهِ، وَمَا عَرَضَ لَهُ أَمْرانِ كِلاَھُمَا ِاللهِ رضاً إلاّ أخَذَ بِأَشَدِّھِمَا عَلَيْهِ فِي بَدَنِه (دينه
ـ خ ل) وَمَا نَزَلَتْ بِرَسولِ االلهِ صلى االله عليه وآله وسلم نازلَةٌ قَطُّ إلاّ دَعَاهُ ثِقَةً بِهِ، وَمَا أَطَاقَ أَحَدٌ عَمَلَ رَسولِ االلهِ
صلى االله عليه وآله وسلم مِنْ ھذِهِ الأُمَّةِ غَيْرُهُ، وَإِنْ كَانَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ وَجِلٍ كَانَ وَجْھُهُ بَيْنَ الجَنَّةِ وَالنَّارِ يَرْجُو ثَوابَ
ھذِهِ وَيخافُ عِقابَ ھذِهِ.
وَلَقَدْ أَعْتَقَ مِنْ مَالِهِ أَلْفَ مَمْلوكٍ فِي طَلَبِ وَجْهِ االلهِ وَالنَّجَاةِ مِنَ النَّارِ مِمّا كَدَّ بِيَدَيْهِ وَرَشَحَ مِنْهُ جَبِينُهُ. وَإِنَّهُ كَانَ
لَيَقوتُ أَھْلَهُ بِالزَّيْتِ وَالخَلِّ وَالعَجْوةِ، وَمَا كَانَ لِبَاسُهُ إِلاّ كَرابيسَ إذا فَضَلَ شَيْءٌ عَنْ يَدِهِ دَعا بِالجَلَمِ فَقَصَّهُ.
وَمَا أَشْبَھَهُ مِنْ وُلْدِهِ وَلاَ أَھْلِ بَيْتِهِ أَحَدٌ أَقْرَبُ شَبَھاً بِهِ فِي لِبَاسِهِ وَفِقْھِهِ مِنْ عَلِيِّ بن الحُسَيْنِ عليھما السّلام،
وَلَقَدْ دَخَلَ أبو جَعْفَرٍ عليه السّلام ابْنُهُ عَلَيْهِ فَإِذَا ھُوَ قَدْ بَلَغَ مِنَ العِبَادَةِ مَا لَمْ يَبْلُغْهُ أَحَدٌ، فَرَآهُ قَدِ اصْفَرَّ لَوْنُهُ مِنَ
السَّھَر وَوَمَضَتْ عَيْنَاهُ مِنَ البُكَاءِ وَدَبِرَتْ جَبَھَتُهُ وَانْخَرَمَ أَنْفُهُ مِنَ السُّجودِ وَوَرِمَتْ سَاقَاهُ وَقَدَمَاهُ مِنَ القِيامِ فِي
الصَّلاَةِ.
وَقَالَ أَبو جَعْفَرٍ عليه السّلام: فَلَمْ أَمْلِكْ حِينَ رَأيْتُهُ بِتَلْكَ الحالِ إلاّ البُكاءَ فَبَكَيْتُ رَحْمَةً لَهُ فَإِذَا ھُوَ يُفكِّرُ، فَالتَفَتَ
إِلَىَّ بَعْدَ ھُنَيْئَةٍ مِنْ دُخُولِي فَقالَ: يَا بُنَيَّ أَعْطِنِي بَعْضَ تِلْكَ الصُّحُفِ الَّتِي فِيھَا عِبَادَةُ عَليِّ بْنِ أبِي طَالِبٍ عليه
480
وسائل الشيعه، المجلد الثلث، باب 17 من أبواب أعداد الفرائض ونوافلھا، ح 10.
قوله (بقدر ما سھا) أن المقصود من ھذا الحديث الشريف كما ھو في الروايات الأخرى، ھو أنه يرتفع من الصلاة ويقبل منھا بقدر توجه 481
القلب. فقوله (بقدر ما لھا) لأجل بيان أصل النسبة وليس لبيان القدر المرفوع. ويحتمل أن يكون السھو بمعنى سكون القلب ولينه لأن السكون
قد يكون بمعنى اللين كما ذكره الجوھري. (منه عفى عنه).
482
وسائل الشيعة، المجلد الثالث، الباب 17 من أبواب أعداد الفرائض ونوافلھا، ح 12.
189
السّلام، فَأَعْطَيْتُهُ فَقَرَأ فِيھَا شَيْئاً يَسيراً ثُمَّ تَرَكَھَا مِنْ يَدِهِ تَضَجُّراً وَقَالَ: مَنْ يَقْوى[عَلَى] عِبَادَةَ عَلِيِّ بْنِ أبِي طَاِلبٍ
483 عليه السّلام
.
وعن أبي جعفر عليه السلام: كانَعليُّ بْنُ الحُسَيْنِ عليھما السلام يُصَلِّي فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ ألْفَ رَكْعَةٍ وَكَانَتِ
484 الرِّيحُ تُمَيِّلُهُ مِثْلَ السُّنْبُلَةِ
.
عزيزي: فكّر قليلاً في ھذه الأحاديث الشريفة، وانظر إلى الإمام الباقر عليه السلام المعصوم الذي بكى من
شدّة وكيفية عبادة أبيه. والى الإمام السجاد عليه السلام رغم شدّة محافظته على العبادة وكمالھا والتي بعثت
على بكاء ابنه الإمام الباقر عليه السلام، أنه صلوات االله عليه قرأ شيئاً يسيراً من صحيفة عمل جده علي بن أبي
طالب عليه السّلام، وأظھر عجزه. ومن المعلوم أن الجميع عاجزون عن عبادة مولانا أمير المؤمنين عليه السّلام
وأن الناس عاجزون عن عبادة المعصومين عليھم السّلام، ولكن لا يجوز للإنسان العاجز عن نيل المقام العالي أن
يترك العبادات نھائيا.
لا بد من معرفة أن ھذه العبادات ـ والعياذ باالله ـ لا يكون عبثاً، بل ان إبداء أھل المعرفة الحقيقيين العجز والذل
وإلحاحھم في الدعاء والمسألة، من أجل أن الطريق ضيق ومحفوف بالمخاطر، وأن مضاعفات الموت، صعبة للغاية.
إن حالة اللامبالاة ھذه التي نعيشھا تكون نتيجة ضعف إيماننا ووھن عقيدتنا وجھلنا.
إلھي أنت واقف على حقيقتنا، وعالم بقصورنا وتقصيرنا، وضعفنا وعجزنا. أنت غمرتنا برحمتك قبل أن نسألھا.
وابتدأتنا بنعمك، وتفضّلت علينا من دون طلب والتماس. نحن نعترف بتقصيرنا وكفرنا لآلائك اللامتناھية، ونجد
أنفسنا من المستحقين لعذابك الأليم، ودخول الجحيم ولا نملك شيئاً يسعفنا ووسيلة تعيننا، إلاّ ما عرفتنا به
على لسان أنبيائك من التفضّل والترحّم وسعة جودك ورحمتك، فقد عرفناك بھذه الصفات حسب فھمنا
واستيعابنا. فماذا تصنع مع حفنة تراب إن لم ترحمه وتتفضل عليه؟
أَيْنَ رَحْمَتُكَ الوَاسِعَةُ؟ أَيْنَ أَيَادِيكَ الشّامِلَةُ؟ أيْنَ فَضْلُكَ العَمِيمُ؟ أَيْنَ كَرَمُكَ يَا كَرِيمُ؟
فصل: في بيان أن التفرغ في العبادة يوجب الغنى في القلب
لا بد من معرفة أن الغنى من الأوصاف الكمالية للنفس، بل يكون من الصفات الكمالية للموجود بما أنه موجود،
ولھذا، يكون الغنى من الصفات الذاتية للذات الحق المقدس جلّ وعلا، وإن الثروة والأموال لا توجب الغنى في
النفس، بل نستطيع أن نقول إن من لا يملك غنىً في النفس، يكون حرصه تجاه المال والثراء والمنال أكثر،
وحاجته أشد. ولمّا لم يكن أحد غنياً حقيقياً أمام ساحة الحق جلّ جلاله المقدسة الغنى بالذات، وكانت
الموجودات كلھا من أدنيھا وھو التراب
إلى ذُروة الأفلاك، ومن والھيولى الأولى إلى الجبروت الأعلى، فقيرة ومحتاجة، لھذا كلما كان تعلق القلب إلى
غير الحق، وتوجّه الباطن نحو تعمير المُلك والدنيا أشدّ، كان الفقر والحاجة أكثر، أما الحاجة القلبية، والفقر
الروحي، فواضح جداً، لأن نفس التعلق والتوجه فقر. وأما الحاجة الخارجية التي تؤكد بدورھا الفقر القلبي، فھي
أيضا أكثر، لأن أحداً لا يستطيع النھوض بأعماله بنفسه، فيحتاج في ذلك إلى غيره. والأثرياء وإن ظھروا في مظھر
الغنى ولكنھم بالتمعن يتبين أن حاجتھم تتضاعف على قدر تزايد ثرواتھم. فالأثرياء فقراء في مظھر الأغنياء،
ومحتاجون في زيّ من لا يحتاج.
وكلّما اتجه القلب نحو تدبير الأمور وتعمير الدنيا أكثر، وكان تعلقه أشد، كان غبار الذل والمسكنة عليه أوفر،
وظلام الھوان والحاجة أوسع، وعلى العكس كلّما رَكَلَ بقدمه التعلق بالدنيا، حوّل بوجه قلبه إلى الغنى المطلق،
وآمن بالفقر الذاتي للموجودات، وعرف بأن أحداً من الكائنات لا يملك لنفسه شيئاً، وأن جميع الأقوياء والأعزّاء
والسلاطين قد سمعوا بقلوبھم أمام ساحة الحق المقدسة من الھاتف الملكوتي، واللسان الغيبي، الآية الكريمة
(يَاأَيُّھَا النَّاسُ أَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ ھُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)
. كلما استغنى الإنسان عن العالمين أكثر، وبلغ 485
483 الإرشاد ص
.256 ـ 255
484 الإرشاد ص
.256
485
سورة فاطر، آية: 15.
190
مستوى استغنائه درجة لا يرى لمُلك سليمان قيمة، ولا يأبه بخزائن الأرض عندما توضع بين يديه مفاتيحھا. كما
ورد في الحديث أن جبرائيل قد ھبط من قبل االله تعالى بمفاتيح خزائن الأرض لخاتم النبيين صلّى االله عليه وآله
وسلم، فتواضع صلوات االله وسلامه عليه ورفض قبولھا وافتخر بفقره.
ويقول علي بن ابي طالب عليه السّلام لابن عباس وَإنّ دُنْيَاكٌمْ عِنْدِي لأھْوَنُ مِنْ وَرَقَةٍ فِي فَمِ جَرادَةٍ
ويقول الأمام علي بن الحسين عليه السّلام «أَسْتَنْكفُ أنْ أَطْلُبَ الدُنيا مِن خَالِقَھَا فَكَيفَ بِطَلَبِھَا مِن 486 تَقْضمُھَا
مَخْلُوقٍ مثلي».
وورد في كتاب (سلسلة الرعية الكبرى) لنجم الدين، بعد الأيمان المغلظة: لو خيروني بين ثروة الدنيا وجاھھا
مع الجنة وحورھا وقصورھا، وأرادوا مني مجالسة الأغنياء من جھة، وبين البؤس في الدنيا والشقاء في الآخرة
وأرادوا مني مجالسة الفقراء من جھة أخرى، لاخترت الفقراء وابتعدت عن عار مجالسة الأغنياء والنار خير من العار.
نعم إن أھل الحق يعرفون أن التوجه نحو خزائن الدنيا والمال والجاه والمجالسة مع أھلھا يسبّب أي نوع من
الكدورة والظلام في القلب؟ وكيف يبعث على الوھن والفتور في العزيمة، ويوجب الفقر والحاجة لدى القلب
وفقره، ويصرفه عن الانتباه إلى النقطة المركزية الكاملة بصورة مطلقة؟ ولكن عندما أعطيت ـ أيھا العزيز ـ القلب
إلى أھله والبيت إلى صاحبه وأعرضت عن غيره ولم تدفع البيت إلى الغاصب، تجلّى فيه صاحبه. ومن المعلوم
تجلي الغَنيّ المطلق، يدفع إلى الغني المطلق، ويغرق القلب في بحر العزة والغِنى، فيمتلأ من الغنى وعدم
وينھض صاحب البيت بإدارة أموره، ولم يترك الإنسان إلى نفسه، 487 الاحتياج {وَلِلّهِ العِزَّةُ وَلِرَسولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ}
وإنما يتدخل ويتصرف في جميع شؤون عبده، بل يصبح ھو سمعه وبصره ويده ورجله، وتتحقق ثمرة التقرب
بالنوافل، كما ورد في الحديث الشريف عن الكافي بإسناده عن أبي جعفر عليه السّلام في حديث: «وَإِنَّهُ لَيَتَقَرَّبُ
إِلَىَّ بِالنَّافِلَةِ حَتّى أحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَع بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَلِسَانَهُ الَّذِي يَنْطِقُ بِهِ وَيَدَهُ
488 الَّتِي يَبْطِشُ بِھَا ـ الحديث»
. فتوصد باب فقر العبد وفاقته نھائياً ويستغني عن العالمين.
ومن المؤكد أنه يرتفع من وراء ھذا التجلي الخوف من جميع الكائنات، ويحلَّ الخوف من الحق المتعالي محله،
وتملأ القلب عظمة الحق وھيبته، ولا يرى لغير الحق عظمة واحتشاماً وتصرّفاً، ويدرك حقيقة (لا مُؤثر فِي الوُجودِ
إِلاَّ االله) بكل قلبه. وقد أشير في ھذا الحديث الشريف إلى بعض ھذه المطالب التي ذكرناھا (تَفَرَّغْ لِعِبَادَتي املأ
قَلْبَكَ غنىً ـ الخ) وھذا التفرغ القلبي لأجل العبادة يسمو بالإنسان رويداً رويداً إلى أعلى مراتب حضور القلب
للعبادة.
ھذه نبذة من الآثار التي تترتب على العبادة كما ذكرناھا.
فلو أن القلب غفل عن الاشتغال بالحق وأھمل التفرغ في التوجه نحوه لغدت ھذه الغفلة أساس كل الشقاء،
وينبوع جميع النقائص ومبعث كافة الأمراض النفسية، وبسبب ھذه الغفلة يحول بين القلب والحق المتعالي ظلامٌ
داكن وكدورة شديدة وحجب غليظة تمنع من تغلغل نور الھداية فيه، وتحرمه من التوفيقات الإلھية، وينعطف القلب
مرة واحدة إلى الدنيا وملذاتھا من تعمير البطن والفرج. ويغشاه حجاب الأنانية والإنية، وتطغى النفس، ويكون
تحرك صاحب ھذه النفسية من خلال الترفع والأنانية، ويبدو ذله الذاتي وفقره الحقيقي ويبتعد في كل حركاته
وسكناته عن ساحة الحق المتعالي، ويكون نصيبه الخذلان. كما تولى الحديث الشريف بيانه: (وَأَنْ لاَ تَفْرَغْ
لِعبَادَتِي أَمْلأُ قَلْبَكَ شُغْلاً بِالدُّنْيَا ثُمَّ لاَ أَسُدُّ فَاقَتَكَ وَأَكِلُكَ إِلَى طَلَبِكَ).
تنبيه:
لابد من معرفة أن المقصود من إيكال الأمر إلى العبد ـ أَكِلُكَ إلى طَلَبِكَ ـ، ليس بمعنى تفويض الأمر إليه، لأن
ھذا المسلك لدى العرفاء والفلاسفة ومذھب الحق باطل وممتنع. إذ لا يوجد كائن خارج عن نطاق تصرف الحق
سبحانه، وحيطة قدرة ذاته المقدس، ولا يوكل إليه شيءٌ من تدبير أموره. لكن العبد لمّا ينصرف عن الحق ويتوجه
486
الخطبة 224 من نھج البلاغة.
487
سورة المنافقون، آية: 9.
488
أصول الكافي، المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب من أذى المسلمين، ح8.
191
إلى الدنيا وتتحكم فيه الطبيعة وتتغلب عليه الأنانية ويبرز فيه العجب والذاتية والمحورية، يُعبر عن ذلك بإيكال الأمر
إلى العبد. وأما الإنسان الذي يولي وجھه نحو الحق والملكوت الأعلى، ويغمر جوانب قلبه نور الحق، فلا محالة
تكون تصرفاته حقاً، بل يتحول في بعض المراحل وجوده إلى وجود الحق. كما أشير إلى بعض ھذه المقامات في
الحديث الشريف المذكور في الكافي عند عرضه لبعض آثار التقرب إلى االله بالنوافل. واالله العالم.
الحَديث الثَامِن وَالعشرون: لقاء االله
بالسند المتّصل إلى ثقة الإسلام محمّد بن يعقوب الكلينيِّ ـ رحمه االله ـ عن محمّد بن يحيى، عن أحمدَ بنِ
محمّدٍ، عن محمَّد بنِ خالدٍ؛ وَالحسينِ بنِ سَعيدٍ جميعاً، عن القاسم بن محمَّد، عن عبد الصَّمد بن بشير، عن
بعض أصحابه، عنى أبي عبد االله عليه السلام قال: «قُلْتُ: أصْلَحَكَ االلهُ مَنْ أحَبَّ لِقاء االلهِ لِقَاءهُ وَمَنْ أبْغَضَ لِقَاء االلهِ
أبْغَض االله لِقاءهُ؟ قالَ: نَعَمْ قُلْتُ: فَوَااللهِ إنّا لَنَكْرَهُ الْمَوْتَ: فَقالَ: لَيْسَ ذلِكَ حَيْثُ تَذْھَبُ، إنَّما ذلِكَ عِنْدَ الْمُعايَنَةِ إذا
رَأى ما يُحِبُّ فَلَيْسَ شَيْءٌ أحَبَّ إلَيْهِ مِنْ أنْ يَقْدِمَ عَلَى االلهِ، وَااللهُ تَعالى يُحِبُّ لِقاءَهُ وَھُوَ يُحِبُّ لِقاءَ االلهِ حينَئِذٍ، وَإذا
489 رَأى ما يِكْرَهُ فَلَيْسَ شَيْءٌ أبْغَضَ إلَيْهِ مِنْ لِقاءِ االلهِ وَااللهُ يُبْغِضُ لِقاءَهُ»
.
الشرح:
أصْلَحَكَ االله دعاء في الخير، ولا يلزم في الدعاء أن يكون المدعو له فاقداً لمضمون الدعاء، بل الدعاء مستحب
حتى وإن كان مضمونه حاصلاً في المدعو له. فيكون الدعاء للإمام الصادق عليه السّلام بالصلاح والسداد ضمن
الحدود المتعارفة.
كما أن جملة غَفَر االلهُ لَكَ ووعَفَا االلهُ عَنْكَ من الأدعية التي يصلح أن ندعو بھا لتلك الذوات المقدسة. وقد حمل
. على ھذا المعنى المذكور، وقالوا إن ھذه الآية 490 بعض الآية الكريمة (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ)
المباركة بمثابة أن يقال غَفَرَاالله لَكَ ولا يجب أن يكون الطلب من أجل تحقق مضمونه. ولكن ھذا التفسير في الآية
وعلى كل حال فإن الصحيح ھو عدم 491 المباركة بعيد. ونحن قد بيّنا ذلك في شرح حديث من الأحاديث السابقة
توقع حصول المضمون من ھذه الإنشاءات والأدعية من المدعو غالباً.
اللَقَاء بفتح اللام وكسره، مصدر لقي على وزن رضي، كما أن لِقَاءَهً ولِقَايَةً ولِقْيّاً ولِقْياناً ولِقْيانَةً بكسر اللام في
جميع ذلك ولُقياً ولُقىً ولُقْياناً ولُقْيَةً ولُقْيانَةً بضم اللام في جميع ذلك، مصدر لقي أيضاً، ومعناه لرؤية واللقاء.
ويأتي بيان معنى لقاء االله حسب ما يتناسب وحجم ھذا الكتاب.
وأبْغَضَ من باب الأفعال، وبَغُضَ مثل ـ كَرُمَ، ونَصَرَ وَفَرِحَ بَغَاضَةً فھو بَغيضٌ، بمعنى ضد الحب. وبغْضَة وبَغْضاء شدّة
البغض. وعلى أي حال فإن الحب والبغض من الصفات النفسية المتقابلة، ومعناھما واضح لدى الوجدان، مثل
وضوح كافة المعاني الوجدانية والصفات النفسية التي تكون حقيقتھا أوضح من الإدلاء بمعانيھا. وسيأتي معنى
نسبة الحب والبغض إلى الذات الحق المقدس، وإنھا بأي اعتبار تكون، إنشاء االله تعالى.
قوله إنّا لَنَكْرَهُ الْمَوْتَ ولما تصور الراوي الموت ملازما مع لقاء االله أو كان مقصوده من لقاء االله نفس الموت. اعتبر
كره الموت كرھا للقاء االله تعالى، فسأل ھذا السؤال، فأجاب الإمام عليه السلام بأنه ليس المقياس كراھية
الموت بصورة مطلقة بل الميزان كراھية الموت لدى نزع الروح عندما يرى آثار الملكوت والعوالم الأخرى.
وقوله عليه السلام «لَيْسَ ذلك حَيْثُ تَذْھَبُ». يستعمل كثيراً في اللغة العربية مثل ھذا التعبير، ويقصدون منه
ذھاب الوھم، بل التعبير المتداول فبي الذھاب ومشتقاته ھو ذھاب الوھم والعقيدة وأمثالھا. كما أن المذھب يكون
بھذا المعنى. وھذا يبتنى على الاستعارة لأنه مأخوذ من الذھاب الخارجي.
قوله عليه السلام عِنْدَ المُعَايَنَةِ، المعاينة مصدر من باب المفاعلة وعايَنْتُ الشَّيْءَ عِياناً إذا رَأَيْتَهُ بِعَيْنِكَ.
ويسمى حين النزع والاحتضار بالمعاينة، لأن الميّت يشاھد آثارعالم الآخرة بعينه، حيث تنفتح عيونه الغيبية
الملكوتية، وتنكشف له نبذة من أحوال الملكوت، ويعاين بعض آثار وأعمال وأحوال نفسه.
489
" فروع الكافي " المجلد الثالث، ص 134.
490
سورة الفتح، آية: 2.
491
شرح الحديث الواحد والعشرون.
192
ونحن نذكر ما يحتاج من الحديث الشريف إلى الشرح والبيان في خلال فصول. وعلى االله التُّكلانُ.
فصل: في لقاء االله وكيفيته
إعلم أن الآيات والأخبار الواردة في لقاء االله صراحة أو كناية وإشارة، كثيرة لا يسع ھذا المختصر الخوض في
ذلك مفصلاً. ولكننا نشير إلى بعضھا بصورة
مختصرة. ومن أراد التفصيل في ذلك أكثر فعلية مراجعة كتاب (لقاء االله) للمرحوم العارف باالله، الحاج ميرزا جواد
التبريزي قدس سره، حيث جمع إلى حد كبير الأخبار المأثورة في ھذا الموضوع.
إعلم بأنه قد ذھب بعض العلماء والمفسرين إلى سدّ باب السبيل إلى (لقاء االله) نھائياً، والجحود للمشاھدات
العينية والتجليات الذاتية والأسمائية، زاعمين بذلك أنھم ينزھون الذات المقدس، ومفسرين جميع آيات لقاء االله
وأحاديثھا، بلقاء يوم الآخرة، ولقاء الجزاء والثواب والعقاب.
وھذا التوجيه ليس ببعيد كثيراً، بالنسبة إلى مطلق اللقاء واتجاه بعض الآيات والروايات، ولكنّه بالنسبة إلى
بعض الأدعية المعتبرة والأحاديث المأثورة في الكتب المعتبرة، والأحاديث المشھورة التي ارتكز عليھا علماؤنا
العظام، موھون وبعيد جداً.
ولا بد أن تعرف بأنه ليس مقصود من أجاز فتح الطريق على لقاء االله ومشاھدة جمال الحق وجلاله، جواز اكتناه
ـ التعرف على الحقيقة والذات ـ ذاته المقدس، أو إمكان الإحاطة في العلم الحضوري والمشاھدة العينية
الروحانية، على ذاته، المحيط بكل شيء على الإطلاق، فإن امتناع الاكتناه لذاته المقدس بالفكر في العلم الكلي
ـ الفلسفة ـ وامتناع الإحاطة بالبصيرة في العرفان، من الأمور البرھانية، ومتّفق عليه لدى جميع العقلاء، وأرباب
القلوب والمعارف. بل المقصود لدى من يدعي مقام لقاء االله ھو: أنه بعد حصول التقوى التامة والكاملة، وانصراف
القلب نھائياً عن جميع العوالم، ورفض التوجه نحو النشأتين ـ المُلك والملكوت ـ ووطأ الأنانية والإنيّة، والإقبال
الكلي نحو الحق المتعالي وأسماء ذاته المقدس وصفاته، والانصھار في عشق ذاته المقدس وحبّه، وتحمّل جھد
وترويض القلب، يحصل صفاء في القلب لدى السالك يبعث على تجلّي أسماءه وصفاته، وتمزّق الحجب الغليظة
التي أسدلت بين العبد من جھة والأسماء والصفات. من جھة أخرى، والفناء في الأسماء والصفات، والتعلق بعزّ
قدسه وجلاله والتدلّي التام بذاته. وفي ھذا الحال لا يوجد حاجز بين روح السالك المقدسة والحق المتعالي
سوى حجاب الأسماء والصفات.
ويمكن أن يرفع الستار النوري للأسماء والصفات لبعض أرباب السلوك أيضاً، وينال التجليات الذاتية الغيبية،
ويرى نفسه متدلياً ومتعلقاً بالذات المقدس، ويشھد الإحاطة القيومية للحق والفناء الذاتي لنفسه، ويرى بالعيان
أن وجوده ووجود كافة الكائنات، ظلا? للحق المتعالي.
وكما قامت البراھين على أنه لا حجاب بين الحق سبحانه وتعالى والمخلوق الأول المجرد عن جميع المواد
والتعلقات، بل البرھان قائم على عدم وجود حجاب بين الحق وكافة المجردات بشكل عام، فكذلك لا يوجد حجاب
بين ھذا القلب الذي يبلغ في سعته وإحاطته الموجودات المجردة بل اجتيازھا ووطئ بأقدامه على رؤوسھا، وبين
الحق المتعالي. كما في الحديث الشريف المنقول عن (الكافي) و(التوحيد) :
«إنَّ رُوحَ المُؤْمِنِ لأَشَدُّ اتِّصالاً بِرُوحِ االلهِ مِنْ اتِّصالِ شُعاعِ الشَّمْسِ بِھَا»
وفي المناجاة الشعبانية المقبولة 492
لدى العلماء، والتي يدل مضمونھا على أن ھذه المناجاة من الأئمة المعصومين عليھم السّلام: «إِلھي ھَبْ لِي
كَمَالَ الانْقِطَاع إِلَيْكَ، وَأَنْرِ أَبْصَارَ قُلوبِنَا بِضِياءِ نَظَرِھا إِلَيْكَ حَتّى تَخْرِقَ أَبْصَارُ القُلوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ إِلَى مَعْدِنِ
العَظَمَةِ وَتَصِيرَ أرْوَاحُنَا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. إِلھِي وَاجْعَلْنِي مِمَّنْ نَادَيْتَهُ فأجابَكَ وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ فَناجَيْتَهُ سِرّاً
. وفي الكتاب الإلھي الشريف، لدى حكاية معراج الرسول الأكرم صلّى االله عليه وآله وسلم 493 وعَمِلَ لَكَ جَھْراً»
(ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى، فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى)
. ولا تتنافى ھذه المشاھدة الحضورية الفنائية، مع البرھان على 494
492
أصول الكافي، المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب أخوة المؤمن، ح4.
493
مفاتيح الجنان، المناجاة الشعبانية.
494
سورة النجم، آية: 8 و9.
193
عدم الاكتناه والإحاطة للذات المقدسة، ومع الأخبار والآيات التي تدل على تنزيه الحق جلا وعلا من كل عيب
ونقص وحدّ. بل يكون مؤكداً ومؤيّداً لھا. فانظر الآن ما جدوى ھذه التوجيھات والتأويلات البعيدة؟ ھل نستطيع أن
نوجه كلام الإمام أمير المؤمنين عليه السّلام الذي يقول «فَھَبْني صَبَرْتُ عَلى عَذابِكَ
ھل أن تحرّق وتألّم أولياء االله، من فراق حور العين وقصور الجنه؟ وھل يمكن 495 فَكَيْفَ أصْبِرُ عَلى فِراقِكَ»
تفسير ھذه الجملة (ما عَبَدْتُكَ خَوْفاً مِنْ نارِكَ وَلا طَمَعاً فِي جَنَّتِكَ بَلْ وَجَدْتُكَ أَھْلاً لِلْعِبادَةِ فَعَبَدْتُكَ عِبادَةَ الأَحْرارِ)
على أن ھذا الأنين ھل ھو من جرّاء الفراق عن الجنه وأطعمتھا؟ ھيھات أن يكون ذالك، إنه لكلام غير موزون،
وتوجيه غير مقبول.
ھل يمكن القول أن تجلّي جمال الحق سبحانه ليلة المعراج، والمجلس الذي أقيم في تلك الليلة من دون أن
يحضرھا أحد من الكائنات أو لم يطلع على أسراره أحد، حتى أمين الوحي جبرائيل، بأنه مشاھدة للجنة وقصورھا
المشيّدة، وأن أنوار العظمة والجلال ھي رؤية لنعم الحق؟
ھل أن التجلّيات التي حصلت للأنبياء عليھم السلام، التي ورد ذكرھا في الأدعية المعتبرة ھي من قبيل النعم
والمأكول والمشروب أو البساتين والقصور؟
ومن المؤسف أننا نحن المساكين، المسجونين في الحجب المظلمة، والمصفدون بسلاسل الآمال والأمنيات،
لا نفھم إلاّ المطعومات والمشروبات والمنكوحات وأمثالھا، وإذا أراد فيلسوف أو عارف أن يرفع ھذه الحجب، اعتبرنا
سعيه ھذا غلطاً وخطأً، وما دمنا مسجونين في البئر المظلم، عالم المُلك لم نستوعب شيئا من أصحاب المعارف
والمشاھدات.
ولكن عزيزي: لا تقارن نفسك مع الأولياء، ولا تظن بأن قلبك يضاھي قلوب الأنبياء وأھل المعارف. إن قلوبنا
المشحونة بغبار التعلق بالدنيا، وملذاتھا وإن انغماسنا في الشھوات يمنع قلوبنا من أن تكون مرآة لتجلي الحق
سبحانه، ومحلاً لظھور المحبوب. ومن المعلوم أننا لا نعي شيئا من تجليات الحق وجماله وجلاله عندما نشعر
بالأنانية والذاتية والمحورية بل يجب أن نكذب في ھذا الحال أحاديث الأولياء وأھل المعرفة، فإن لم نكذّبھا بألسنتنا
في الظاھر، لكذّبناھا في قلوبنا. وإن لم نجد سبيلاً للتكذيب، بأن كانت أحاديث النبي صلى اله عليه وآله وسلم
أو الأئمة المعصومين عليھم السلام، لفتحنا باب التأويل والتفسير، وفي النھاية نسدّ باب معرفة االله.
فنفسر قوله (مَا رَأَيْتُ شَيْئاً إلاّ وَرَأَيْتُ االلهَ مَعَهُ وَقَبْلَهُ وَفِيهِ) على رؤية الآثار. وقوله لَمْ أَعْبُدْ رَبّاً لَمْ أَرَهُ بالعلم
بالمفاھيم الكلية التي تضارع علومنا، وقوله في آياته الكريمة التي تتحدث عن لقاء االله، بلقاء يوم الجزاء. وقوله لي
مَعَ االله حَالَةٌ بحالة الرقّة في القلب. وقوله وَارْزُقْنِي النَّظَرَ إِلَى وَجْھِكَ الْكَرِيمِ وتأوّه الأولياء وتحرّقھم في معاناة
الفراق، بالبعد عن حور العين، وطيور الجنة وھذه التفاسير لا تكون إلا نتيجة أننا لا نكون رجال تلك الساحات، ولا
نفھم إلا المتع الحيوانية والجسمانية دون غيرھا، ولھذا ننكر جميع المعارف. والأنكى من كل ذلك، ھذا الإنكار
الذي يفضي إلى غلق باب كل المعارف، ويحجزنا عن السعي والطلب، ويجعلنا نقتنع بمستوى الحيوانية
والبھيمية، ويحرمنا من عوالم الغيب والأنوار الإلھية. لقد أصبحنا نحن المساكين المحرومين نھائياً من المشاھدات
والتجليات في منأى حتى عن الإيمان بھذه المعاني التي ھي درجة من الكمال النفسي والتي يمكن أن تسوقنا
إلى مرحلة متقدمة. إننا نھرب من العلم الذي قد يكون منطلقاً وبذرة للمشاھدات، ونغلق عيوننا وأسماعنا نھائياً
ونضع القطن في آذاننا حتى لا يتطرق كلام الحق إليھا. وإذا سمعنا حقيقة من لسان عارف ھائم أو سالك حزين
أو فيلسوف متأله، نتصدى فوراً نتيجة عدم طاقة آذاننا على استماع تلك الحقيقة، ونتيجة أن حُبَّ النفس يمنعنا
من جعل ھذه الحقائق أسمى من قدرة استيعابنا لھا، ونتصدى فوراً للطعن فيه ولعنه وتكفيره وتفسيقه، ولا نأبى
من أي غيبة أو تھمة.
إننا نوقف الكتاب ونشترط على كل من يستفيد منه أن يلعن المرحوم الملاّ محسن فيض الكاشاني ـ صاحب
كتب الأخبار والأخلاق والكلام والتفسير ـ يومياً مائة مرة. ونرمي صدر المتألھين الذي ھو قمة التوحيد بالزندقة ولا
495
مفاتيح الجنان، دعاء كميل.
194
نبخل عن إھانته أبداً، ونقول عنه بأنه صوفي رغم عدم ظھور أي رغبة منه في كل كتبه نحو مذھب التصوف ورغم
تأليفه لكتاب (كسر أصنام الجاھلية في الرد على الصوفية).
إننا نترك الذين يستحقون اللعن، ويكونون ملعونين على لسان االله ورسوله صلى االله عليه وآله وسلم، ونلعن
من يصرخ بالإيمان باالله ورسوله والأئمة الھادين عليھم السلام. وإنني أعلم بأن ھذا اللعن والتوھين لا يسيء إلى
مقامھم، بل قد
يضاعف حسناتھم ويرفع من درجاتھم، ولكنه يسيئ إلينا وقد يبعث على الخذلان وسلب التوفيق منّا.
يقول شيخنا العارف ـ الشاه آبادي ـ روحي فداه (لا تلعنوا الأشخاص حتى الكافر الذي مات ولم تعرفوا أنه على
أيّ دين مات، إلاّ إذا أخبر وليّ معصوم عن حاله بعد الموت، إذ من الممكن أنه أصبح مؤمنا لدى سكرات الموت،
وإنما العنوا بصورة عامة وكلية).
فكم الفرق بين شخص يملك مثل ھذه النفس القدسية التي لا ترضى أن يلعن من مات على الكفر ظاھراً،
لإمكان أنه غداً مؤمناً في اللحظات الأخيرة من حياته، وشخص آخر من أمثالنا ـ وإلى االله المشتكى ـ يرقى المنبر
مع أنه من أھل العلم والفضيلة ويقول أمام العلماء والفضلاء مستغرباً (أن فلان رغم انه فيلسوف، يتلو القرآن).
وھذا الكلام يشبه ما إذا قلنا (أن فلان رغم كونه نبياً، يعتقد بالمبدأ والمعاد).
إنني أيضاً لا أعتقد كثيراً بالعلم فقط، إن العلم الذي لا يفضي إلى الإيمان أراه الحجاب الأكبر، ولكن لو لم نرد
الحجاب ولم نتعلم لما تمكنّا من خرقه. إن العلوم بذور المشاھدات. وإنه لمن الممكن أن يبلغ الإنسان إلى
مقامات شامخة من دون تعلّم حجاب المصطلحات والعلوم، ولكن ھذا خلاف العادة، وخلاف طبيعة السنن، وإنه
نادراً ما يحصل. فالطريق الطبيعي لمعرفة االله وطلبه ھو أن الإنسان يبتدئ أولاً بإنفاق وقت في التفكر بالحق
سبحانه، ويحصل على العلم باالله وأسماء ذاته المقدس وصفاته حسب الأساليب المتبعة من التلمذة على يد
رجال ذلك العلم، ثم يتزوّد من العارف بواسطة الرياضة العلمية والعملية وينتھي بذلك حتماً إلى النتيجة
المنشودة.
وإن لم يكن الإنسان من أھل المصطلحات ـ العلم ـ يستطيع أن يصل إلى النتيجة من خلال تذكّر المحبوب،
وانشغال القلب بالذات المقدّس. ومن المعلوم إن مثل ھذا الانشغال القلبي والتوجه الباطني سيكون سبباً
لھدايته وأن االله سبحانه وتعالى سيعينه في ذلك، وأن حجاباً من الحجب سيرفع له، وأنه سيتنازل قليلاً عن
موقفه
المُنكر ـ تجاه العرفاء والفلاسفة ـ ولعلّ االله سبحانه وتعالى يفتح عليه ببركة عناياته الخاصة، باباً من المعارف
إنه وليّ النعم.
فصل: في بيان انكشاف بعض الأحوال الغيبيّة على الإنسان لدى موته
يفھم من ھذا الحديث الشريف، أن حين المعاينة وعند الموت، تنكشف على الإنسان الذي أوشك على
الرحيل بعض مقاماته وأحواله. ويطابق ھذا ضرباً من البراھين ويوافق مكاشفات أصحاب الكشف والعيان. ويجاري
الأحاديث والآثار الأُخرى أيضاً.
إن الإنسان ما دام يشتغل بتعمير ھذا العالم، ويكون قلبه متجھاً نحو ھذه النشأة، وما دام سكر الطبيعة ـ عالم
المادة ـ قد أغماه وأفقده وعيه، والشھوة والغضب المخدرتان قد خدّرتاه وسلبتا لُبّه، يكون محجوباً نھائياً عن صور
أعماله وأخلاقه، وتكون آثار أعماله وأخلاقه مھجورة في ملكوت قلبه. ولكن عندما تغشاه سكرات الموت وتواجھه
صعابھا وضغوطھا، ويبتعد قليلاً عن ھذه النشأة، فإذا كان من أھل الإيمان واليقين، وكان قلبه متعلقاً بھذه العوالم
المادية، اتجه قلبه في نھاية المطاف من حياته إلى ذلك العالم، والسائقون المعنويون، وملائكة االله الموكّلون
عليه، يسوقونه جميعاً إلى ذلك العالم وبعد ھذا السوق، وذاك الانصراف ينكشف له نموذج من عالم البرزخ، 
195
وتنفتح عليه من عالم الغيب كُوّةٌ ويتكشّف له حاله ومقامه قليلاً كما نقل عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام
496 إنَّهُ قَالَ: «حَرَامٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ أن تَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيا حَتّى تَعْلَمَ أنَّھَا مِنْ أَھْلِ الجَنَّةِ ھِيَ أمْ مِنْ أھْلِ النَّار»

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 798
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاربعون حديث 17   الثلاثاء يناير 09, 2018 9:52 am

وھنا حديث شريف نذكره بتمامه لأن فيه بشارة لأھل الولاء، بولاية مولى الموالي، والمتمسكين بذيل عناية
أھل بيت العصمة عليھم السّلام. وھو الحديث نقله الفيض الكاشاني في كتابه علم اليقين. قَالَ: وفي كتاب
الحسين بن سعيد الأھوازيِّ، عَنْ عَبّادِ بنِ مروانَ قالَ: سَمِعْتُ أبَا عَبْدِااللهِ عليه السّلام يَقُولُ: «مِنْكُمْ وَااللهِ يُقْبَلُ،
وَلَكُمْ وَااللهِ يُغْفَرُ، إِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَ أحَدِكُمْ وَبَيْنَ أنْ يُغْتَبَط وَيَرَى السُّرور وَقُرَّة الْعَيْنِ إلاّ أنْ تَبْلُغَ نَفْسُهُ ھھُنا ـ وَأوْمى بِيَدِهِ
إِلَى حَلْقِةِ ثُمَّ قَالَ عليه السّلام ـ إنَّهُ إذا كانَ ذلِكَ وَاحْتَضَرَ، حَضَرَةُ رَسُولُ االلهِ صلّى االله عليه وآله وسلم وَعَلِيٌّ
وَالأئمَّةُ وَجَبْرَئيلُ وَميكائيلُ وَمَلَكُ الْمَوْتِ عليھم السّلام، فَيَدْنُو مِنْهُ جَبْرئيل عليه السّلام فيقول لِرَسول االله صلى
االله عليه وآله وسلم: إنَّ ھذا كَانَ يُحِبُّكُمْ أھْلَ الْبَيْتِ فَأحِبَّهُ، فَيقولُ رَسولُ االله صلى االله عليه وآله وسلم: يا
جَبْرَئيلُ إنَّ ھذا كَانَ يُحِبُّ االلهَ وَرَسُولَهُ وَأھْلَ بَيْتِهِ فَأَحِبَّهُ، فَيقولُ جَبْرَئيلُ: يا مَلَكَ الْمَوْتِ إنَّ ھذا كانَ يُحِبُّ االلهَ
وَرَسولَهُ وآلَ رَسولِهِ فَأحِبَّهُ وَارْفُقْ بِهِ».
فَيَدْنُو مِنْهُ مَلَكُ المَوْتِ عليه السّلام فَيقولُ: يا عَبْدَااللهِ أخَذْتَ فِكاكَ رَقبتِكَ؟ أخَذْتَ أمانَ بَراءَتِكَ؟ تَمَسَّكْتَ
بِالْعِصْمَةِ الْكُبْرى فِي الحَيَاةِ الدُّنْيا؟ فَيُوفِّقهُ االلهُ فَيَقُول: نَعَمْ، فَيَقُولُ لَهُ: وَمَا ذاكَ؟ فَيقُولُ: وِلاَيَةُ عَلَيِّ بْنِ أبي طالِب
عليه السّلام، فَيَقولُ: صَدَقْتَ، أمَّا الَّذي كُنْتَ تَحْذَرُ فَقَد آمَنَكَ االله، وأمّا الَّذِي كُنْتَ تَرْجو فَقَد أَدْرَكْتَ، أبْشرْ بِالسَّلَفِ
الصالِحِ مُرافَقَةِ رَسُولُ االلهِ صَلَّى االلهُ عَلَيْه وَآلِهِ وَسَلَّم وَعَليٍّ وَالأئمَّةِ مِنْ وُلْدِهِ عليھم السلام.
ثُمَّ يَسُلُّ نَفْسَهُ سَلا? رَفيقاً ثُمَّ يَنْزِلُ بِكَفْنِهِ مِنَ الجَنَّةِ وحُنوطُهُ حُنوطُ كَالمِسْكِ الأذْفَرِ فَيُكْفَنُ بِذلِكَ الْكَفَنِ وَيُحْنَطُ
بِذلِكَ الحُنُوطِ، ثُم يُكْسى حُلَّةً صَفْرَاءَ مِنْ حُلَلِ الجَنَّةِ. فَإذا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ فُتِحَ لَهُ بابٌ مِنْ أبْوَابِ الجَنَّةِ يَدْخُلُ عَلَيْهِ
مِنْ رَوْحِھَا وَرَيحانِھَا ثُم يُقالُ لَهُ: نَمْ نَومَةَ العَروسِ عَلى فِرَاشھَا، أبْشِرْ بِرَوْحٍ وَرَيْحانٍ وَجَنَّةِ نَعيمٍ وَرَبٍّ غَيْرَ غَضْبَانَ.
قَالَ: وَإِذَا حَضَرَتِ الكَافِرَ الوَفَاةُ حَضَرَهُ رَسُولُ االلهِ صَلَّى االلهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّم وَعَليّ وَالأئمَّةُ وَجَبْرَيلُ وَميكائيلُ
وَمَلَكُ الْمَوْتِ عليھم السّلام، فَيَدْنُو مِنْهُ جَبْرئيل فَيَقولُ: يا رَسولَ االلهِ إنَّ ھذا كان مُبغِضاً لَكُمْ أھْلَ الْبَيْتِ فَأبْغِضْهُ،
فَيَقُولُ رَسُولُ االلهِ صَلّى االلهُ عَلَيْهِ وَآلِه ؤَسَلَّم: يا جَبْرَئيلُ إِنَّ ھذا يُبْغِضُ االلهَ وَرَسُولَهُ وَأھْلَ بَيْتِ رَسولِهِ فَأبْغِضْهُ:
فَيَقُولُ جَبْرئيلُ: يَا مَلَكُ الْمَوْتِ إَنَّ ھذا يُبْغِضُ االلهَ وَرَسولَهُ وَأھْلَ بَيْتِ رَسولِهِ عليھم السّلام فَأبْغِضْهُ وَاعْنُفْ عَلَيْهِ.
فَيَدْنُو مِنْهُ مَلَكُ الْمَوْتِ فَيَقُولُ: يَا عَبْدَااللهِ أخَذْتَ فِكاكَ رَقَبَتِكَ؟ أخَذْتَ بَراءَة أما
تَمَسَّكْتَ بِالعِصْمَةِ الْكُبْرى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيا؟ فَيَقولُ: لا، فَيَقولُ لَهُ: أَبْشرْ يَا عَدُوَّ االلهِ بِسَخَطِ عَذَابِهِ وَالنَّار، وأمَّا
الَّذي كُنْتَ تَرْجو فَقَدْ فَاتَكَ، وَأمَّا الَّذي كُنْتَ تَحْذَرُ فَقَدْ نَزَلَ بِكَ. ثُمَّ يَسُلُّ نَفْسُهُ سلا? عَنِيفاً، ثُمَّ يُوَكِّلُ بِرُوحِهِ ثَلاثَمائَهِ
شَيْطانٍ يَبْزُقونَ فِي وَجْھِهِ وِيَِتَأذّى بِريحِهِ، فإذا وُضِعَ فِي قَبْرِهِ فُتِحَ لَهُ بَابُ مِنْ أبْوابِ النَّارِ يَدْخُلُ عَلَيْهِ مِنْ فِيح رِيحِھَا
497 وَلَھَبِھَا
.
ولا بد أن تعرف أن عالم برزخ كل شخص، أنموذج من نشأته يوم القيامة، والبرزخ عالم يتوسط بين ھذا العالم
وعالم القيامة، وتنفتح على ھذا العالم كوَّة من الجنة أو النار. كما أشير إليه في نھاية ھذا الحديث الشريف، وفي
الحديث النبوي المعروف «الْقَبْرُ إمّا رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الجَنَّةِ أوْ حٌفْرَةٌ مِنْ حٌفَرِ النِّيرانِ»
498
.
فتبين أن الإنسان لدى سكرات الموت والاحتضار يشاھد صور أعماله وآثارھا، ويسمع من ملك الموت بشارة
الجنة أو الوعيد بالنار. وكما أن ھذه الأمور تنكشف عليه قليلاً، كذلك تنكشف عليه الآثار التي تركتھا أعماله
وأفعاله في قلبه، من النورانية وشرح الصدر ورحابته أو أضدادھا أيضاً من الظلام والكدُورة والضغط وضيق في
الصدر، فإن كان من أھل الإيمان والسعادة، يستعد قلبه عند معاينه البرزخ لمشاھده النفحات اللطيفة اللُطفيّة
والجمال، وتظھر فيه آثار تجلّيات اللطف والجمال، فيأخذ القلب في الحب للقاء االله، وتشتعل في قلبه، جذوة
496
علم اليقين للفيض الكاشاني، المجلد الثاني، ص 853.
497
علم اليقين، المجلد 2 ،ص854 ـ 856.
498
سنن الترمذي، المجلد الرابع، ص 640 باب 26 كتاب صفة القيامة.
196
الاشتياق إلى جمال المحبوب، إن كان من أھل الحسنى وحبّ االله والجاذبة الربوبية، ولا يعرف أحد إلاّ االله، مقدار
اللّذات والكرامات الموجودة في ھذاالتجلّي والاشتياق !
وإن كان من أھل الإيمان والعمل الصالح، أغدقت عليه من كرامات الحق المتعالى بقدر إيمانه وأعماله، ويراھا
لدى الاحتضار، فيتوق إلى الموت ولقاء كرامات الحق ويرتحل من ھذا العالم مع البھجة والسرور والروح والريحان،
ولا تطيق الأعين المُلكية والذائقة المادية، لرؤية ھذه الكرامات ومشاھدة ھذه البھجة والفرح.
وإن كان من أھل الشقاء والجحود والكفر والنفاق والأعمال القبيحة والأفعال السيئة، انكشف عليه بقدر نصيبه
من دار الدنيا وما وفّره واكتسبه لنفسه منھا، من آثار السخط الإلھي والقھر، ونموذجاً من دار الأشقياء، فيدخل
الذعر والھلع في نفسه بدرجة لا يكون عنده شيء أبغض من التجليات الجلالية والقاھرة للحق المتعالى
ويستولي عليه من جرّاء ھذا البغض والعداوة الشديدين، الضغوظ والظلام والصعاب والعذاب. لا يعرف حجمھا أحد
إلاّ الذات الحق المقدس، وھذه المحن تكون لمن كان من الجاحدين والمنافقين ومن أعداء االله وأعداء أوليائه في
ھذه الدنيا. وينكشف على أھل المعاصي والكبائر، بقدر أجتراحھم للسيئات، نوذجاً من جھنمھم، فلا يكون شيء
عندھم أبغض من الرحيل من ھذا العالم، فيُرحلون بكل عنف وقسوة وعذاب، وفي نفوسھم حسرات لم تتحقق
في ھذه الأحوال.
ويستفاد من ھذا البيان أن الإنسان لدى الاحتضار والمعاينة، يشاھد ما كان فيه وھو غير واقف عليه، رغم أنه
بذر بنفسه ھذه المعاينة والمشاھدة في عالم وجوده.
إن الحياة الدنيوية، كانت ستاراً ملقىً على عيوبنا، وحجاباً على وجه أھل المعارف، وعندما يزاح ھذا الستار،
ويُخترق ھذا الحجاب، ويرى الإنسان أنموذجاً، مما أعدّه لنفسه، ومما كان فيه.
إن الإنسان لا يرى في العوالم الأخرى من العذاب والعقاب، إلاَّ ما وفّره وھيّأه في ھذه الدنيا، ولا يشاھد في
العالم الآخر إلاّ صورة ما أنجزه في ھذا العالم من الأعمال الصالحة والخلق الحسن، والعقائد الصحيحة، مع رؤيته
لما يتفضّل عليه الحق المتعالى بلطفه من الكرامات الأخرى.
يروي صاحب كتاب تفسير (الصافي) عن (مجمع البيان) في ذيل الآية المباركة (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا
. ـ الخ ـ حديثاً عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وفيه ھِيَ ـ ھذه الآية ـ أحْكَمُ آيَةٍ فِي الْقُرآنِ وَكَانَ 499 يَرَه)
500 رَسُولُ االلهِ صَلَّى االلهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّم يُسَمِّيھَا الْجَامِعَةَ
.
فلا بد وأن نعلم بأننا إذا تعلقنا بالحق المتعالى وأوليائه، ووضعنا في رقابنا حبل طاعة الذات المقدس، وجعلنا
اتجاه القلب إلھياً وربانياً، لظھرت أمامنا حين النزع، الحقائق بعينھا في صور بھيّة. وعلى العكس إذا كانت قلوبنا
ذات صبغة دنيوية، وانصراف عن الحق، فمن الممكن أن تُبذر فيھا شيئاً فشيئاً بذور عداوة الحق والأولياء، وتشتدّ
ھذه العداوة، حين المعاينة، فتظھر آثارھا الغريبة الموحشة كما قد سمعت.
إذن من الأمور الھامّة السعي في سبيل تطوير حالة القلب، وجعلھا إلھية، وتوجيھھا نحو الحق المتعالى
وأوليائه ودار كرامته، ويتمّ ھذا قطعاً بواسطة التفكر في آلاء الذات المقدس، ونعمائه والمحافظة على طاعته
وعبادته. ولكن يجب أن لا يعتمد الإنسان على نفسه ومساعيه، بل يستعين باالله على ذلك في جميع الأحوال،
وخاصة في حالات الخلوة مع االله بكل تذلّل وتضرّع وبكاء، ويطلب منه أن يلقي حبّه في قلبه ويضيئه بنور محبته
ومعرفته، ويخرج حب الدنيا وما عدَى االله من قلبه، ومن الواضح أن ھذا الدعاء يكون في بدء الأمر من دون لبّ،
ويكون صرف لقلقة لسان، لأن مطالبة زوال حب الدنيا من القلب مع كونه مفرطاً في التعلق بھا، مشكل جداً،
ولكن نرجو بعد التمعن في ذلك فترة من الزمن، والمراقبة، وافھام القلب النتائج الحسنة لمحبة االله، والنتائج
السيئة لحب الدنيا، أن يتحقق ذلك إنشاء االله تعالى.
499
سورة الزلزلة، آية: 7.
500
ھذه الرواية منقولة عن عبداالله بن مسعود كما في مجمع البيان المجلد الخامس ص 525.
197
فصل: في بيان معنى حبّ الحق المتعالى وبغضه
إعلم أن نسبة الحب والبغض وأمثالھا للحق المتعالى، الواردة في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة، لا تكون
بمعناھا المتفاھم العرفي، لأن لازمھا الانفعال النفسي الذي يتنزّه الحق سبحانه منه. ولا مجال في ھذا
المختصر، للإسھاب في ذلك، فنقتصر على الإجمال والإشارة.
لا بد من معرفة أن كثيراً من الأوصاف والأحوال، بعد تنزلھا من العوالم الغيبية التجردية، وحصولھا للنشأة
المُلكية المادية التي ھي عالم الفرق بل عالم فرق الفرق، تتجلّى في صورة تختلف عن الصور الغيبية المتجردة
من الآثار واللوازم. كما أن الأفلاطونيين الذين يعتقدون بأن كافة الموجودات المُلكية، مظاھر للأرواح الغيبية، وتنزّلات
للحقائق الملكوتية، وأمثلة للمُثُل الأفلاطونية، ھؤلاء يرون أن العوارض والكيفيات التي تقوم في ھذا العالم بغيرھا ـ
لا بنفسھا كما ھو شأن الجواھر ـ يرون أنھا تتجلّى في ذلك العالم صورھا الذاتية بوجوداتھا من دون حاجة إلى
الارتكاز على الغير، وعليه نقول إن أمثال ھذه الأوصاف والأحوال التي تلازم في عالم المُلك، التجدد والانفعال،
تكون موجودة في العوالم الغيبية، والنشآت التجردية وخاصة في عالم الأسماء ومقام الواحدية، في صورة منزّھة
وبعيدة عن جميع النقائص، ويكون التعبير عن تلك الصور، حسب النشأة التجردية والصُقع الربوبي مغايراً عن التعبير
عنھا في ھذا العالم.
فمثلاً أن التجليات الرحمانية والرحيمية والتي نقول عنھا أيضاً التجليات الجمالية واللطفية والحُبية والأنسية، إذا
ظھرت في ھذا العالم، كانت في صورة الحب والرحمة واللطف، الملازمة للانفعال والتأثر، وذلك نتيجة ضيق ھذا
العالم. ففي الحديث أن للرحمة مائة جزء، وإن جزءاً واحداً منھا قد ھبط إلى ھذا العالم، وتحققت به الرحمة كل
الرحمة في ھذا العالم، مثل الرحمة الحاصلة بين الأولاد والأبوين وأمثال ذلك. كما أن التجلّيات القاھرية والمالكية
التي ھي من تجليات الجلال، تظھر في ھذا العالم في صورة البغض والغضب المتلازمين للانفعال والتأثر أيضاً.
وعلى أي حال إن باطن الحب والبغض والغضب، الرحمانية والقھَّارية وتجلّيات الجمال والجلال، تكون تلك
التجلّيات، موجودة بعين الذات، ولا تتطرق إليھا الكثرة والتجدّد والانفعال. كما أن مظھر الرحمانية والقھّارية، الحبّ
والبغض المتوافران في ھذا العالم، وحيث إن المظھر ـ الحب والبغض ـ يكون فانياً في الظاھر ـ الرحمانية والقھارية
ـ والظاھر يتجلى في المظھر، يصحّ في بعض المقامات التعبير عن أحدھما بالآخر. وعليه يكون سخط الحق
المتعالى لعبده، ظھوراً بالقھّارية والانتقام، وظھور حبه له، بالرحمة والكرامة. واالله العالم.
الحَديث التاسِع والعشرون: وصيّة النبي لعليّ بخصال
بالسَّند المتّصل إلى أفضل المحدّثين وأقدمِھِم محمَّدِ بن يعقوبَ الكلينيِّ رضي االله عنه عن محمَّد بن يحيى،
عن أحمدَ بنِ محمّد بن عيسى، عن عليِّ بنِ النُّعمانِ، عن معاوية بن عمّارٍ قالَ: سَمِعْتُ أبا عبدِ االلهِ عليه السَّلام
يقولُ: كانَ فِي وَصيَّةِ النَّبِيِّ صلّى االله عليه وآله وسلم لِعَليٍّ عليه السّلام أنْ قالَ: يَا عَلِيُّ أوصيكَ في نَفْسِكَ
بِخِصالٍ فَاحْفَظْھَا عَنِّي، ثُمَّ قالَ: اللَّھُمَّ أَعِنْهُ. أَمَّا الأَولى فَالصِّدْقُ وَلاَ يَخْرُجَنَّ مِنْ فيكَ كِذْبةٌ أبَداً. والثّانِيَةُ الوَرَعُ وَلاَ
تَجْتَرِئْ عَلَى خِيَانَةٍ أَبَداً. وِالثّالِثَةُ الخَوْفُ مِنَ االلهِ عَزَّ ذِكْرُهُ كَأَنَّكَ تَرَاهُ. وَالرّابِعَةُ كَثْرَةُ البُكَاِء مِنْ خَشْيَةِ االلهِ تَعَالى يُبْنَى
لَكَ بِكُلِّ دَمْعَةٍ أَلْفُ بَيْتٍ فِي الجَنَّةِ. وَالخَامِسَةُ بِذْلُكَ مَالَكَ وَدَمَكَ دُونَ دِينَكَ. وَالسّادَِسَةُ الأَخْذ بِسُنَّتي في صَلاتي
وَصَوْمي وَصَدَقَتي، أَمَّا الصَّلاةُ فَالخَمْسُونَ رَكْعَةً، وَأَمَّا الصِّيامُ فَثَلاثَةُ أَيّامٍ فِي الشَّھْرِ: الخَمِيسُ فِي أَوَّلِهِ وَالأَرْبَعاءُ في
وَسَطِهِ وَالخَمِيسُ فِي آخِرِهِ، وأَمَّا الصَّدَقَةُ فَجُھْدُكَ حَتّى تَقولَ قَدْ أَسْرَفْتَ وَلَمْ تُسْرِف.
وَعَلَيْكَ بِصَلاةِ اللّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ، وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ الزَّوالِ، وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ الزَّوالِ وَعَلَيْكَ
بِصَلاَةِ الزَّوَالِ وَعَلَيْكَ بِتِلاَوَةِ القُرْآنِ عَلَى كُلِّ حالٍ، وَعَلَيْكَ بِرَفْعِ يَدَيْكَ فِي صَلاَتِكِ وَتَقْلِيبِھِمَا، وَعَلَيْكَ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ
501 وُضوءٍ، وَعَلَيْكَ بِمَحَاسِنِ الأَخْلاَقِ فَارْكَبْھَا وَمَساوِئ الأَخْلاَقِ فَاجْتَنِبْھَا، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَلاَ تَلُومَنَّ إِلاّ نِفْسَكَ
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 798
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاربعون حديث 17   الثلاثاء يناير 09, 2018 9:53 am

أصول الكافي، المجلد 1 ،كتاب فضلالعلم، باب النوادر، ح5.
198
الشرح:
(الخصال) جمع خصلة ومعناھا الفضيلة النابعة من السجية، كما في (الصِّحاح) وعليه يكون استعمالھا في
مطلق الأفعال والخلق، كما في ھذا الحديث الشريف وغيره، من باب المجاز. ومن الممكن أن تكون الخصلة، أعم
من الفضيلة الراسخة في طبيعة الإنسان، فيكون استعمالھا في مثل الموارد من باب الحقيقة.
قوله عليه السّلام (الورَع) بفتح الراء و(الرِّعة) مصدران لَورِع يَرِع بكسر الراء فيھما. ومعناه التقوى أو شدّة
التقوى ومنتھى الحذر. ومن المحتمل أن يكون المعنى مأخوذاً من ورّعته توريعاً، أي كففته، لأن الورع في
الحقيقة، كف النفس، ومنعھا من تخطى حدود الشرع والعقل. أو من ورّع بمعنى الرد، يقال َورّعت الإبل عن الماء
إذا رددتھا، لأن المؤمن يرّد نفسه عن الشھوات والولوج فيھا.
قوله عليه السلام: (لا تَجْتَرِئْ) يكون من باب الافتعال، بمعنى الجسارة والشجاعة، وكثرة الإقدام في الأمور.
في الصحاح عن أبي زيد (الجُرْأةُ مِثالُ الجُرْعَةِ: الشَّجاعَةُ) و(في الصحاح) أيضاً (الجَريءُ الِمْقَدامُ).
قوله عليه السلام: (فَجُھْدُكَ) الجُھْدُ بضمّ الجيم وفتحھا: الطاقَةُ والمَشَقَّةُ، يُقالُ: جَھَدَ دابَّتَهُ وَأَجْھَدَھَا، إذا
استعملھا أكثر من طاقتھا. ويكون الجھد أيضاً بمعنى الجدّية والإصرار. وھذه المعاني تتناسب مع ھذه الرواية.
قوله عليه السّلام: عَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ إن كلمة عليك اسم فعل،
وتستعمل بمعنى الفعل المتعدي أو في محل الفعل المتعدي عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ أي ألزموا، وعليه تكون الباء
للتأكيد والتأييد لا للتعدية. وقال في مجمع البحرين إذا تعدّت عليك، بالباء كان معناھا استمسك مع إفادة المبالغة.
ونحن نذكر إنشاء االله معاني الحديث، ضمن مقدمات وفصول.
مقدمة
يتضح من نواحي عديدة من ھذا الحديث الشريف، أن ھذه الوصايا التي أوصى بھا رسول االله صلّى االله عليه
وآله وسلم، مولانا أمير المؤمنين عليه السّلام كانت عنده صلوات االله وسلام عليه مھمة جداً، ھذه النواحي ھي:
إحداھا: توجيه الوصية نحو أمير المؤمنين عليه السّلام مع أنه سلام االله عليه، أسمى من أن يتساھل في
الأحكام الشرعية، والأوامر الإلھية، ولكنّ ھذه الأمور لدى رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم كانت ھامّة جداً،
فلم يحجم عن الوصية بھا. ومن المتعارف أن رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم لا يوصي بشيء إلا وكان
يعتني به، ويراه مھماً، فلأجل إظھار أھميته، يوصي به، حتى لمن يعرف أنه لا يتھاون به.
أما احتمال أنه صلّى االله عليه وآله وسلم قد أوصى لأمير المؤمنين عليه السّلام حتى يُفھم الآخرين، من قبيل
(إيَّاكَ أَعْنِى وأسمَعِي يَا جَارةَ) فھو بعيد. لأن سياق الحديث بأن الخطاب متوجه نحو الإمام علي عليه السّلام،
وأنه المقصود مباشرة، كما يستفاد من كلمة (فِي نَفْسِكَ) و(احْفَظْھاَ) و(اللَّھُّمَ أَعِنْهُ). ثم أن مثل ھذه الوصايا
كانت متداولة بين الكبار من الناس، وبين الأئمة الأطھار عليھم السّلام من وصية بعضھم البعض الآخر، وكان
الظاھر من سياق كل واحد من مثل ھذه العبارات التي وردت من إمام لإمام آخر عليھم السلام، ھو الإمام
المخاطب بنفسه. كما ورد في إحدى وصايا الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام إلى ولديه الإمام الحسن
والإمام الحسين عليھما السّلام: (أُوصِيكُمَا وَأَھْلَ بَيْتِي وَمَنْ بَلَغَهُ كِتَابِي) ومن المعلوم أن الحسنين عليھما
السلام كانا داخلين في ھذه الوصية، وتكشف ھذه الوصايا عن شدة اھتمام وتعلق المعصومين عليھم السّلام
بعضھم ببعض.
وعلى أي حال إن كون الإمام أمير المؤمنين عليه السّلام مخاطباً بالوصية يكشف عن عظمة الوصية وأھميتھا.
ثانيتھا: إن رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم أكد على ھذه الوصية بھذا المستوى من التأكيد للإمام علي
بن أبي طالب عليه السّلام رغم أنه لن يتجاوز وصية رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم قيد أنملة ولم يبد
تجاھھا وھناً ولا فتوراً.
ثالثتھما: نبّه رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم علي?ا بعد أن قال: (يا عَليّ أُوصِيكَ) على أھمية الوصية
قائلا: (فَاحْفِظْھا عَنِّي). ولما تمنى رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم على عليّ عليه السّلام أن يأتي بھذه 
199
 الوصايا المھمة دعا له قائلاً: (اللَّھُم أَعِنْه) وھكذا بقية التأكيدات التي وردت في كل واحدة من ھذه الجمل بصورة
مستقلة مثل نون التأكيد، وتكرار الوصية وغير ذلك مما لا نحتاج إلى تعداده.
إذن يعلم أن ھذه الوصايا من الأمور الھامة. ومن الواضح أنه لا يعود في جميع ھذه الوصايا بالفائدة على رسول
االله صلّى االله عليه وآله وسلم، وإنما تعود المنفعة إلى المخاطب. والإمام عليه السّلام وإن كان في الأصل ھو
المخاطب، ولكن التكاليف عامة ومشتركة بين الجميع، حيث لا تعطل برحيل المخاطب، بل إنھا متواصلة مع
الأجيال.
ولا بد من معرفة أن شدّة تعلق رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم، بالإمام علي عليه السّلام تبعث على
الفائدة الكبيرة لھذه الوصايا التي بُيّنت بھذا الأسلوب وعلى أھميتھا الكثيرة. واالله أعلم.
فصل: في مفاسد الكذب
من وصايا رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم، ملازمة الصدق والابتعاد عن الكذب فَالصُدقُ وَلا يَخْرُجَنّ مِنْ
فِيكَ كِذْبَةً أبداً ويستفاد من تقديم رسول االله
صلى االله عليه وآله وسلم لھذه الوصية على الوصايا الأخرى، أن ھذه الوصية أھم من كافة الوصايا المذكورة.
ونحن نقدم مفاسد الكذب على مصالح الصدق.
واعلم أن ھذه الرذيلة من الأمور التي اتفق العقل والنقل على قبحھا وفسادھا وأنھا في نفسھا من الفواحش
والمعاصي الكبيرة، كما تدل على ذلك الأخبار. وقد تترتب عليھا مفاسد أخرى لا تقل عن ھذه الموبقة، بل قد
يسقط الإنسان من أعين الناس في الوسط الاجتماعي على إثر كذبة واحدة عندما تُكتشف، ولا يستطيع إلى
نھاية العمر أن يجبرھا. فإذا اشتھر إنسان لا قدّر االله بالكذب، فلعلّه لا يوجد شيء آخر يسيء إلى شخصية
الإنسان أكثر من الكذب. ومضافاً إلى ذلك فإن مفاسده الدينية وعقوباته الآخروية كثيرة أيضاً. ونحن نقتصر على
ذكر بعض الأحاديث الشريفة في ھذا الموضوع. وحيث أن شناعة الكذب من الأمور الواضحة المعروفة، نبتعد عن
الإسھاب في الحديث عنه.
روى في الوسائل عن محمَّد بن يعقوب بإسناده عن أبي جعفر عليه السلام قال: «إنَّ االلهَ عَزَّ وَجَل جَعَلَ لِلشَّرِّ
502 أقفالاً وَجَعَل مَفاتيحَ تِلْكَ الأقْفالِ الشَّرابَ، وَالكِذْبُ أشَرُّ مِنَ الشَّرَابِ»
.
والآن تدبر في ھذا الحديث الشريف المروي عن عالم آل محمد عليھم السلام، والمذكور في كتاب يعدّ مرجعاً
لجميع علماء الأمة، ويتلقى بالقبول لدى كافة العلماء رضوان االله عليھم، وأنظر ھل يبقى سبيل للاعتذار؟ أليس
ھذا التھاون في الكذب إلاّ من جراء الضعف في الإيمان تجاه أخبار أھل بيت العصمة عليھم السلام؟
نحن لا نعرف الصور الغيبية لأعمالنا، ولا ندرك الارتباطات الغيبية بين المُلك والملكوت، ولھذا نبتعد عن مثل ھذه
الأخبار، ونحن من أمثالھا على المبالغة. ولكن ھذا المنھج باطل وناتج من الجھل والضعف في الإيمان. فلو فرضنا
بأننا حملنا ھذا الحديث الشريف على المبالغة، أليست المبالغة ذات شروط ووضع خاص؟ ھل نستطيع أن نقول
عن كل شيء أنه أسوأ من الخمر، أولا بد وأن يكون الشيء ذا شرّ عظيم حتى نتمكن من المبالغة ونقول إنه
أعظم من الشر؟
503 وبإسناده عن أبي جعفر عليه السّلام قالَ: «الكِذْبُ ھُوَ خَرَابُ الإِيمانِ»
.
في الحقيقة أن مثل ھذه الأخبار، تھزّ أعماق الإنسان، وتقصم ظھره فإننا نتصور بأن الكذب من الأعمال
الفاسدة، التي فقد الإحساس بقبحھا نھائياً من جرّاء شيوعھا بين الناس، ولكن سيأتي وقت ننتبه ونشعر بأن
الإيمان الذي ھو رأس مال حياة عالم الآخرة، قد زال من أيدينا من جراء الاستھانة بالكذب ولم نشعر بذلك أبداً.
وعن أبي الحسن الرضا عليه السّلام قال: سُئِلَ رَسُولُ االله صلّى االلهُ عَليهِ وآلهِ وَسَلم يَكُونُ المؤمِنُ جَبَاناً؟
504 قَالَ: نَعَمْ، قِيلَ وَيَكُونُ بَخيلاً؟ قالَ: نَعَمْ، قِيلَ: ويَكُونُ كَذَّاباً؟ قال: لا
.
502
أصول الكافي، المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب الكذب، ح 3.
503
أصول الكافي، المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب الكذب، ح 4.
504
وسائل الشيعة، المجلد الثامن، الباب 138 ،باب تحريم الكذب، أبواب أحكام العشرة، ح 11 و12.
200
ونقل عن صدوق الطائفة محمد بن علي بن الحسين إنه قال: من كلام رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم:
505 أَرْبَى الرِّبا الكِذَبُ
. مع أن التشديد في حرمة الربا وبشاعته مما يذھل الإنسان.
ومن الأمور التي لابد للإنسان أن يلتفت إليھا، ھو أن الأخبار قد استنكرت الكذب حتى ھزله ومزحه، وشدّدت
في ذلك. وأفتى العلماء بحرمته أيضاً. كما ذكر صاحب الوسائل في عنوان الباب الذي ھو تعبير عن فتاواه: بَاب
506 تَحْريم الكذِب في الصغيرِ والكبيرِ والجِد والھزْلِ عدا ما استثنى
.
وعن الكافي الشريف عن أبي جعفر عليه السّلام قالَ كانَ عَليّ بن الحُسين صَلَواتُ االلهِ عَلَيْھِمَا يقولُ لِوَلِدِه
اتِّقُوا الكَذِبَ، الصَغيرَ مِنْه وَالكبِير فِي كل جِدّ وَھَزْلٍ فَإنَ الرَّجُلِ إذا كَذِبَ في الصَغيرِ اجْتَرَئ في الكَبيرِ أمَا عَلِمْتُمْ أَنَّ
االلهِ صَلّى االله عَليه وآله وَسَلم قال: مَا يَزَالَ العبَدُ يَصدُقَ حَتَّى يَكْتُبُهُ االله صَدِّيقاً وَمَا يَزَالَ العَبْدُ يَكْذِبُ حَتَّى يَكْتُبُهُ
507 االلهُ كَذَّاباً
.
وفي الكافي عن الأصبغ بن نباته ـ قالَ: قالَ أميرُ المؤمنين عليه السّلام: «لاَ يَجِدُ عَبْدٌ طَعْمَ الإِيمانِ حَتّى يَتْرُكَ
508 الكِذْبَ ھَزْلَهُ وَجِدَّهُ»

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
الاربعون حديث 17
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الرابع الخاص بالعرفان والاذكاروالمناجاة-
انتقل الى: