{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 الاربعون حديث 14

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: الاربعون حديث 14   الثلاثاء يناير 09, 2018 9:22 am

فصل: مفاسد المراء والجدل
قد سبق منا الكلام في ذكر مفاسد المراء والجدال ضمن حديث من الأحاديث الشريفة. ولمّا رأينا أن من
المناسب ھنا ذكر بعض الأحاديث التي تبين مفاسد المراء والجدال عرضناھا وبيّنا نبذة منھا وھي:
في الكافي الشريف بسنده إلى الإمام الصادق عليه السّلام: قالَ: قالَ أميرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السّلام ـ: «إيّاكُمْ
407 وَالْمِراءَ وَالْخُصُومَةَ فَإنَّھُما يُمْرِضانِ الْقُلوبَ عَلَى الإخْوانِ وَيَنْبُتُ عَلَيْھُما النِّفَاقُ»
.
وفي الكافي أيْضاً عن أبي عَبدِ االله عليه السّلام قالَ: «إيّاكُمْ وَالْخُصُومَةَ فَإنَّھا تَشْغَلْ الْقَلْبَ وَتُورِثُ النِّفَاقَ
408 وَتَكْسِبُ الضِّغائِنِ»
.
وفيه أيْضاً عن أبي عبد االله عليه السّلام قالَ: «قالَ جَبْرَائِيلُ لِلنَّبِيِّ صلّى االله عليه وآله وسلم: إيّاكَ وَمُلاحاةَ
. أما بيان أن المراء والخصومة في المقام، يمرضان القلب، ويسيئان نظرة الإنسان إلى أصدقائه ويبعثان 409 الرِّجالِ»
النفاق في القلب، فقد سبق منا الكلام بأن الأعمال الظاھرية تترك أثاراً في الباطن والقلب، متناسبة مع تلك
الأعمال، ونقول ھنا بأن تأثير الأعمال السيئة في القلب أسرع وأكثر، لأن الإنسان نتاج عالم الطبيعة ـ المادة ـ وأن
القوى الشھوية والغضبية والشيطانية ترافقه وتتصرف فيه، كما ورد في الحديث: «إِنَّ الشَّيْطانَ يَجْري مَجْرَى الدَّمِ
، ولھذا يتجه القلب نحو المفاسد، والأمور المنسجمة مع الطبيعة، ولدى وصول أقل عون أو مدد 410 مِنْ بَني آدَمَ»
من الخارج مثل أعضاء الإنسان أو الصديق المنحرف السيء، يتحقق الأثر الشديد في القلب. كما ورد النھي في
الروايات الشريفة عن الصداقة والمؤاخاة مع المنحرفين.
406
أصول الكافي مجلد 1 ،كتاب فضل العلم، باب المستأكل بعلمه، ح 2.
407
أصول الكافي مجلد 2 ،كتاب الإيمان والكفر، باب المراء والخصومة، ح 1.
408
أصول الكافي المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب المراء والخصومة، ح 8.
409
أصول الكافي المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب المراء والخصومة، ح 6.
410
سنن الدارمي، المجلد 2 ،ص 320.
160
الكافي: عَنْ أبِي عَبْدِ االله عليه السّلام قالَ: قالَ أمير الْمُؤمِنينَ ـ عليه السّلام ـ : «لا يَنْبَغي لِلْمَرْءِ الْمُسْلِمِ أن
يُواخِيَ الْفَاجِرَ فَإِنَّهُ يُزَيِّنَ لَهُ فِعْلَهُ وَيُحِبُّ أنْ يَكُونَ مِثْلَهُ وَلا يُعينُهُ عَلى أمْرِ دُنْيَاهُ وَلا أمْرِ مَعادِهِ، وَمَدْخَلُهُ إلَيْهِ وَمَخْرَجُهُ
411 مِنْ عِنْدِهِ شَيْنٌ عَلَيْهِ»
.
412 وعَنْ أبي عبد االله عليه السّلام قالَ: «لا يَنْبَغِي لِلْمَرْءِ الْمُسْلِمِ أنْ يُواخِيَ الْفَاجِرِ وَلاَ الأحْمَقَ وَلا الْكذّابَ»
.
والنكتة المھمة في النھي عن مخالطة أھل المعصية، أو الحضور في مجلس يعصى االله فيه أو التوادّ والتحابّ
مع أعداء االله، ھي من تأثير أخلاق العصاة والمنحرفين وسلوكھم في الإنسان.
والأھم من كل ذلك ھو تأثير روح الإنسان من أعمال نفسه، فإن في ممارسه قليلة للأعمال السيئة، تأثير كبير
على الروح، بحيث لا يتيسَّر ولا يمكن التنزه من تلك الآثار وتطھير الروح منھا عبر سنين طويلة.
فعلم أن الإنسان لو انصرف إلى المراء والخصومة، لحصلت بعد فترة، ظلمة موحشة في القلب، وأفضت
الخصومة اللسانية الظاھرية، إلى الخصومة القلبية الباطنية. وھذا ھو السبب الكبير للنفاق والتلون. فلا بد من
معرفة أن مفاسد النفاق تعود إلى مفاسد المراء والجدال أيضاً. وقد تقدم منا لدى شرح رواية الحديث عن مساوئ
النفاق والتلون، ولا حاجة إلى إعادته ھنا.
وذكر الإمام الصادق عليه السّلام آثار وعلائم لصاحب الجھل والمراء:
منھا: إيذاء الناس، وسوء مجلسه، وھذه من الصفات الذميمة والمفاسد التي تكون سبباً مستقلاً لھلاك
والأحاديث في 413 الإنسان. وفي الحديث الشريف المنقول من الكافي «مَنْ آذى لي وَليَّا فَقَدْ بارَزَني بِالْمُحَارَبَةَ»
ھذا المضمار كثيرة لا يتسع لھا ھذا البحث المختصر.
ومنھا: المراء والتصدّي للحديث والبحث العلمي لأجل التغلب على الآخرين، وإظھار علمه. وأما جعله صلوات
االله وسلامه عليه، المراء علامة على المراء، فيمكن أن يكون المقصود من المراء الأول ـ في كلامه عليه السلام ـ
الصفة القلبية وملكته الخبيثة، ومن المراء الذي ھو آية وعلامة ـ المراء الثاني ـ الأثر الظاھر من المراء.
ومنھا: أن يظھر الاتصاف بالحلم رغم أنه غير ملتزم به، وھذا ھو النفاق وذو الوجھين والرياء والشرك، كما أن
إظھار الخشوع مع الخلو من الورع، من أوضح مصاديق الشرك والرياء والنفاق والتلوّن.
فلمّا علمنا أنّ لھذه الصفة ـ المراء ـ مساوئ عظيمة، وأن كل واحدة منھا توجب الموبقات والمھلكات، وجب
إنقاذ أنفسنا بالترويض والجھد، من ھذه الخصلة المشينة، والرذيلة المفسدة للقلب، المدمرة للإيمان، وتطھير
النفس من ھذه الظلمة والغبرة، وتزيين القلب وجلائه بخلوص النية، وصدق الباطن.
وھنا نكتة لو وقف عندھا الإنسان وتأمل فيھا، لا نقصم ظھره، وھي أن الإمام الصادق عليه السّلام يقول بعد
ذكره لھذه العلامة: «فَدَقَّ االله مِنْ ھذا خَيْشُومَهُ وَقَطَعَ مِنْهُ حَيْزومَهُ» وھذه الجملة إما إخبار أو دعاء؟ وعلى أي
حال فإنھا ستتحقق، لأنھا إذا كانت إخباراً، فإنھا إخبار صادقٍ مصدّق، وإن كان دعاءاً فھو دعاء معصوم ووليّ االله،
ويكون مستجاباً وھذا كناية عن الذل والھوان والفضيحة. ولعل الإنسان يفتضح في الدنيا والآخرة ويكون مھاناً
فيھما. إنه يذل في ھذا العالم أمام أناس أراد أن يكون وجيھاً عندھم عبر تظاھره بالعلم فعلى العكس من ذلك
ينحط من قدره، ويذھب ماء وجھه، ويصبح مھاناً وذليلاً أمام من كان يسعى للتفوق عليھم. وإنه يذلّ ويھان في
عالم الآخرة أمام الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين وأوليائه المعصومين وعباده الصالحين، ولا يكون له شأن
عندھم.
إذاً: الويل لنا نحن أصحاب المراء والجدال وذوي الأھواء النفسية والخصومات، حيث ابتلينا بھذه النفس الخبيثة
التي لا تعرف الرحمة والحنان، والتي لا تتركنا، إلى أن تھلكنا في جميع النشآت والعوالم، ولم نبادر لإصلاحھا
إطلاقاً، لقد صممنا آذاننا ولم نستيقظ من سباتنا العميق الباعث على التوغل في عالم المادة.
411
أصول الكافي المجلد الثاني، كتاب العشرة، باب من تركه مجالسته، ح 13 و3.
412
أصول الكافي المجلد الثاني، كتاب العشرة، باب من تركه مجالسته، ح 13 و3.
413
أصول الكافي المجلد الثاني، كتاب الإيمان والكفر، باب من آذى المسلمين، ح 8.
161
إلھي أنت مصلح العباد، وبيدك القلوب، وطوع قدرتك وجود الكائنات، وتحت ھيمنتك، قلوب العباد، وإننا لا نملك
نفعاً ولا ضراً ولا حياةً، ولا موتاً، أَنِرْ يا إلھي بنور فيضك قلوبنا المعتمة، ونفوسنا المظلمة، وأصلح بفضلك ولطفك
مفاسدنا، وأنقذ ھؤلاء الضعفاء العُجّز.
فصل: في المراتب الظاھرية والباطنية للمراء وآثارھا
كما ذكرنا في الجملة الأولى من ھذا الحديث الشريف، أن للمراء مرتبة باطنية وملكة نفسانية، ومرتبة ظاھرية
تكون نتاجاً لتلك المرتبة الباطنية، وآية وعلامة عليھا. فكذلك الجملة الثانية من كلام الإمام عليه الصلاة السلام
حيث يكون لصاحب الاستطالة والترفع والختل والخديعة، مرتبة باطنية وسرّية ھي ملكتھا، ومرتبة ظاھرية ھي
وليدة تلك الملكة. كما أن للقلب أيضاً في كثير من الأعمال والأفعال نصيب، حيث قد يصل إلى مرحلة الرسوخ
والملكة وقد يبلغ مرتبة الحال ـ السطح ـ دون الارتكاز والرسوخ، وتكون الأعمال الظاھرية من آثارھا ومضاعفاتھا.
فمن كانت له ملكة الاستطالة والترفع وحب الرئاسة، والتزوير وخداع الناس كانت لھا علامات وآثار ظاھرية أيضاً،
حيث ذكر بعضھا الإمام الصادق عليه السّلام وھي: الخدعة والاحتيال على الناس، فإنه يجعل نفسه من أھل
الصلاح
في حين أنه في الحقيقة لم يكن منھم. وھؤلاء الناس ذئاب في زي الحَمَل الوديع، وشياطين في ھيكل
الإنسان. وإنھم أسوأ خلق االله، وإسائتھم إلى دين الناس، أكثر من إساءة جيوش المخالفين الأعداء.
ومنھا: أي من الآثار الظاھرية للجھل والمراء. إنھم يتزلفون ويتواضعون تجاه من يطمعون فيه، وينصبون له شَرَكَ
التدليس والتملق والتواضع، حتى يصيدوا البسيط من الناس، ويستفيدوا من حبھم الدافئ الجميل، وقربھم
واحترامھم الدنيوي، فھم يدفعون بدينھم وإيمانھم، كي يستفيدوا من دنياھم، وھؤلاء من الناس الذين ورد فيھم
الحديث قائلا (... يَطْلَعُ قَوْمٌ مِنْ أَھلِ الجَنَّةِ إلى قَومٍ مِنْ أَھْلِ النَّارِ فَيَقُولُونَ ما أَدْخَلَكُمُ النَّارَ وإنَمَا دَخَلْنَا الجَنّةَ بِفَضْلِ
414 تَعلِيمِكُمْ وَتَأَدِيِبكُمْ فَيَقُولونَ إِنَا كُنَا نَأَمُركُمْ بِالخَيرِ وَلاَ نَفْعَلَهُ)
.
ومنھا: أنھم يتكبرون على أبناء نوعھم وأشباھھم وأمثالھم الذين لا يطمعون فيھم دنيوياً ولكنھم يعتبرونھم
عثرات في طريق تقدمھم، ويترّفعون عليھم ويحقّرونھم مھما أمكن في سلوكھم وأقوالھم، لأنھم يخشون أن
ينافسوھم يوماً من الأيام، ويقللون من اعتباراتھم.
ولا بد من معرفة أن من أصعب الأمور، وأقسى الأشياء، محافظة العلماء والزھاد والمتقين على دينھم
والمراقبة لقلوبھم في حياتھم.
ولھذا لو أن شخصاً من ھذه الطبقة ينھض بوظائفه، وبكل إخلاص في النية ويسلك طريق العلم، والزھد
والتقى، وينقذ نفسه من ھذه المحن، ويسعى في سبيل إصلاح الآخرين، بعد أن أصلح نفسه، ويرعى أيتام آل
محمد صلّى االله عليه وآله وسلم، كان مثل ھذا الإنسان من المقربين والسابقين. كما قال الإمام الصادق عليه
السّلام ذلك في خصوص أربعة رجالٍ كانوا من حواري الإمام الباقر عليه السّلام ففي الوسائل عن رجال الكشي
بسنده إلى أبي عُبَيْدَة الحَذّاء قَالَ: «سَمِعْتُ أبا عَبْدِ االله عليه السّلام يَقُولُ: زُرارَةُ ومُحَمَّد بْنُ مُسْلِمٍ وَأبُو بَصِيرٍ
415 وَبُرَيْدٌ مِنَ الَّذِينَ قَال االله تعالى: وَالسّابِقُونَ السّابِقُونَ * أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ»
.
والأحاديث في ھذا المضمار كثيرة وفضل أھل العلم أوسع من قدرة الإنسان على بيانه. ويكفي في ذلك
الحديث المنقول عن رسول االله صلّى االله عليه وآله وسلم: «مَنْ جاءَهُ الْمَوْتُ وَھُوَ يَطْلُبُ الْعِلْمَ لِيُحْيِيَ بِهِ الإسْلاَمَ
416 وسنأتي بعد ذلك على ذكر فضل أھل العلم إن شاء االله كانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الأنْبِياءِ دَرَجَةٌ واحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ»
.
وإذا انحرف العالم ـ لا سمح االله ـ عن طريق الإخلاص، وسلك طريق الباطل، اعتبر من علماء السوء الذين ھم
أسوء خلق االله وقد وردت فيھم أحاديث شديدة، وتعبيرات قاسية.
414
وسائل الشيعة، المجلد 11 ،كتاب الأمر بالمعروف والنھي عن المنكر، باب 10 ،ح 12.
415
وسائل الشيعة، المجلد 18 ،الباب 11 ،من أبواب صفات التآخي، ح 22.
416
سنن الدارمي، المجلد 1 ،ص 100.
162
ويجب على طلاب العلوم الدينية، والسالكين لھذا السبيل المحفوف بالمخاطر، أن يكون أول ما يضعونه بعين
الاعتبار، إصلاح أنفسھم أثناء الدراسة ويفضّلوه مھما أمكن على كل شيء، لأنه أوجب كل الواجبات العقلية
والفرائض الشرعية وأصعبھا.
فيا طلاب العلوم الإسلامية، والكمالات والمعارف، استيقظوا من نومكم، واعلموا أن االله قد أتم الحجة عليكم
أكثر، وسيحاسبكم أشدّ، ويكون ميزان أعمالكم وعلومكم مغايراً كلياً لميزان كافة العباد، وصراطكم أرق وأدق،
ومحاسبة االله لكم أعظم.
والويل لطالب علم، عندما يبعث علمه في قلبه، الظلمة والكدرة. كما نشعر نحن بأننا إذا حصلنا على بعض
المفاھيم الناقصة والمصطلحات التي لا طائل منھا، توقفنا عن متابعة طريق الحق، وتحكّم فينا الشيطان والنفس،
وأنثنينا عن طريق الإنسانية والھداية، وغدت ھذه المفاھيم الحقيرة حجابنا الغليظ، ولا منجى لنا إلا اللجوء إلى
الذات المقدس تعالى.
إلھي: نحن نعترف بالتقصير، ونقرّ بالإثم، ونعلم بأننا لم نخط خطوة واحدة في سبيل رضاك، ولم نأت بعبادة
على وجه الإخلاص لك. ولكن نرجو أن تعاملنا بلطفك العميم ورحمتك الواسعة. وأن تستر عيوبنا في الآخرة كما
سترت عيوبنا في الدنيا فإننا ھناك أحوج إلى الستر والمغفرة.
ويجب في ھذا المقام أيضاً أن أبين نكتة مذكورة في ذيل الجملة الأولى من الحديث الشريف وھو أن الإمام
يقول «فَأَعْمَى االله عَلى ھذا خُبْرَهُ وَقَطَعَ مِنْ آثارِ الْعُلَماءِ أثَرَهُ» وھذه الجملة أيضاً ستحصل سواء كانت إخباراً أو
دعاءاً. ويجب أن يكون الإنسان حذراً جداً من العمى في البصيرة والباطن الذي يكون مصدر كافة أنواع الشقاء
والظلمات ومبعثاً لكل أصناف التعاسة.
وھكذا فإن «قطع الأثر من آثار العلماء»، والحرمان من كراماتھم وعطاياھم، مضافاً على أنه حرمان في نفسه،
يكون شناره وعاره وفضيحته أمام الخواص في ساحة الحق المتعالي يوم القيامة أكثر مما يتصور.
فصل: علامات أھل الفقه والفلسفة
لأصحاب الفقه والعقل ـ الذين يقصدون التفقه في الدين وإدراك الحقائق ـ أيضاً علامات وآثار، عمدتھا ما ذكره
الإمام عليه السلام:
منھا: أنه ينجم عن ھذا العلم في قلبه الحزن والھم والانكسار، ومن الواضح أن ھذا الانكسار والفزع لا يكون
لأجل الأمور الدنيوية الدنية الزائلة، بل إنه ناجم عن الخوف من المعاد، والتقصير في وظائف العبودية. وإن الانكسار
والحزن مضافاً إلى أنھما ينيران القلب ويجلّيانه، يكونان مبدءاً لإصلاح النفس، ومنشأً للنھوض بوظائف العبودية. وإن
ھذا النور ـ نور القلب ـ يسلب السكون والقرار من النفس، ويعرّف قلبه على الحق سبحانه وعلى دار كرامته.
ويجعله مستمتعاً في مناجاته مع الحق المتعالى فيحيي لياليه ويقوم بوظائف العبودية. كما قال عليه السّلام:
«قَدْ تَحَنَّكَ في بُرْنُسِهِ، وَقامَ اللَّيْلَ في حِنْدِسِهِ» فإن الجملة الأولى كناية عن ملازمة العبادة.
ومن علامات ھذا العالم الرباني أنه رغم قيامه الكامل بوظائف العبودية يعيش حالة الفزع، لأن نور العلم يھديه
إلى أنه كلما أدّى وظائفه، يشعر بأنّه قاصر أو مقصّر، وأنه لا يستطيع أن يخرج من مسؤولية شكر نعمه وحقيقة
عبادته. فيكون قلبه مملوءاً من الخوف والخشية. وقد قال الحق جل جلاله فيھم: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ
417 الْعُلَمَاء}
.
إن نور العلم يبعث على الخشية والحزن، وصاحبه رغم إقباله على إصلاح نفسه لا يقرّ له قرار من جراء خوفه
من يوم القيامة، ويدفعه نحو الطلب من االله في أن يصلحه، ويحذره من الانشغال بغير الحق، ويبعده عن أھل
زمانه، ويجعل ھاجسه الخوف من أن أھل الدنيا قد يمنعونه من السير إلى االله، والسفر إلى عالم الآخرة، ويزينون
الدنيا ولذائذھا في عينه. والحق سبحانه يؤيد مثل ھذا الإنسان، ويقوّي وجوده وينعم عليه بالأمان يوم القيامة. فَيَا
لَيْتَنَا كُنَّا مَعَھُمْ فَنَفُوزَ فَوْزاً عَظيماً. وَالْحَمْدُ الله أوَّلاً وَآخراً وَصَلَّى االله عَلَى مُحمَّدٍ وَآلهِ الطاھِرينَ.
417
سورة فاطر، آية: 28.
163
الحَديث الرابعَ والعشرون: العِلْم
بالسَّنَدِ المتُصِلِ إلى أفْضَلِ المُحَدِّثينَ والحسنِ وعليِّ بنِ محمَّدٍ، عن سھلِ بن زياد، عن محمَّدِ بنِ عيسى،
عن عُبَيْدِ االله بنِ عبد االله الدِّھْقانِ، عن دُرُسْتَ الو اسِطي، عن إبراھيمَ بنِ عبدِ الحَميدَِأَقْدمِھِمْ مُحَمَّدِ بْنِ يَعْقوبَ
الكُلَيْنِيِّ ـ رضوانُ االله عليه ـ عَنْ مُحَمَّدِ بنِ، عن أبي الحسنِ موسى عليه السّلام قالَ: «دَخَلَ رَسُولُ االله صلّى
االله عليه وآله وسلم الْمَسْجِدَ فَإِذَا جَمَاعَةٌ قَدْ أَطَافُوا بِرَجُلٍ، فَقَالَ: مَا ھذَا؟ فَقيلَ: عَلاَّمَةٌ، فَقَالَ: وَمَا الْعَلاَّمَةُ؟ فَقَالُوا
لَهُ: أَعْلَمُ النَّاسِ بِأَنْسَابِ العَرَبِ وَوَقَائِعِھَا وَأَيّامِ الجَاھِلِيَّةِ وَالأَشْعَارِ العَرَبِيَّةِ، قَالِ: فَقَالَ النَّبيُّ صلّى االله عليه وآله
وسلم: ذاكَ عِلْمٌ لاَ يَضُرُّ مَنْ جَھِلَهُ وَلاَ يَنْفَعُ مَنْ عَلِمَهُ، ثُمَّ قَالَ النَّبيُّ صلّى االله عليه وآله وسلم: إنَّما العِلْمُ ثَلاَثَةٌ:
418 آيَةٌ مُحْكَمَةٌ أَوْ فَرِيضَةٌ عَادِلَةٌ أَوْ سُنَّةٌ قَائِمَةٌ، وَمَا خَلاھُنَّ فَھُو فَضْلٌ»
.
الشرح:
ورد في بعض النسخ مكان (ما ھذا)، (من ھذا). واستعمل صلوات االله عليه (ما ھذا) لأجل التحقير.
و (العَلاّمة) صيغة المبالغة، والتاء أيضاً للمبالغة والمعنى كثير العلم جداً.
إعلم أنه ذكر في المنطق بأن (من) للسؤال عن الشخص وكلمة (ما) للسؤال عن الحقيقة أو عن شرح الاسم
ومفھومه. وعندما قالوا لرسول االله صلى االله عليه وآله وسلم أن ھذا الرجل علاّمة، استفھم رسول االله صلى االله
عليه وآله وسلم عن تصورھم لحقيقة العلامة، ومغزى علمه، ولھذا سأل بكلمة (ما). فإنه قد تجعل الأوصاف
العنوانية ـ العلامة ـ وسيلة للسؤال عن الذات. مثل ما إذا كان الإنسان عارفاً لحقيقة الوصف ولكنه يجھل الموصوف
فيسأل حينئذ بكلمة من ويقول من العلامة؟ وأما إذا كان الشخص معروفاً والوصف مجھولاً أو أن الغرض قد تعلق
بمعرفة الوصف فقط فيسأل حينئذٍ بكلمة (ما) ويتوجه السؤال نحو الوصف فقط لا الموصوف مع الوصف ولا
الموصوف فقط. وفي ھذا الحديث الشريف لمّا قالوا إن ھذا الرجل علاّمة، تعلق غرض خاتم النبيين نحو معرفة
حقيقة الوصف حسب زعمھم فقال (وما العلامة؟) ولم يقل (من العلامة؟) أو (لماذا يقال له العلامة؟) أو (ما
السبب في كونه علامة؟).
وما ذكرناه أوضح ممّا حققه محقق الفلاسفة وفيلسوف المحققين صدر
المتألھين ـ قدس االله نفسه ـ في شرح ھذا الحديث الشريف الذي يوجب ذكره الإطالة والخروج عن المقصد.
فصل: أقسام العلوم النافعة
اعلم ـ قد تقدم سابقاً ـ بأن للإنسان ـ إجمالاً وبصورة كلية ـ نشآت ومقامات وعوالم ثلاث:
الأولى ـ نشأة الآخرة، وعالم الغيب، ومقام الروحانية والعقل.
الثانية ـ نشأة البرزخ وعالم متوسط بين العالمين، ومقام الخيال.
الثالثة ـ نشأة الدنيا ومقام المُلك وعالم الشھادة. ولكل منھا كمال خاص وتربية خاصة وعمل يتناسب مع
نشأته ومقامه، وأن الأنبياء عليھم السلام يتولّون بيان تلك الأعمال.
فجميع العلوم النافعة تنقسم إلى ھذه العلوم الثلاثة:
علم راجع إلى الكمالات العقلية والوظائف الروحية. وعلم راجع إلى الأعمال القلبية ووظائفھا. وعلم راجع إلى
الأعمال القالبية الخارجية، ووظائف النشأة الظاھرة للنفس.
أما العلوم التي تقوّي العالم الروحاني، والعقل المجرد وتربيتھما فھي: العلم بالذات المقدس الحق جلّ وعلا،
ومعرفة أوصافه الجمالية والجلالية، والعلم بالعوالم الغيبة المجردة مثل الملائكة وأصنافھم من أعلى مراتب
الجبروت الأعلى والملكوت الأعلى إلى نھاية الملكوت السفلي والملائكة الأرضية وجنود الحق سبحانه. والعلم
بالأنبياء والأولياء ومقاماتھم ومدارجھم، والعلم بالكتب المنزلية، وكيفية نزول الوحي، وتنزل الملائكة والروح. والعلم
بنشأة الآخرة وكيفية عودة الموجودات إلى عالم الغيب، وحقيقة عالم البرزخ والقيامة، وتفاصيل ذلك.
418
أصول الكافي، المجلد الأول، كتاب فضل العلم، باب صفة العلم وفضلة، ح 1.
164
وملخص الكلام أن العلم الذي يرتبط بالعالم الروحاني والعقل المجرد، ھو العلم بمبدأ الوجود وحقيقته ومراتبه
وبسطه وقبضه وظھوره ورجوعه. ويتكفل بيان
ھذا العلم بعد الأنبياء والأولياء، الفلاسفة والعظام من الحكماء وأصحاب المعرفة والعرفان.
أما العلوم التي ترتبط بتربية القلب وترويضه والأعمال القلبية فھي: العلم بالمُنجيات الخُلقُيّة والمھلكات
الخُلقية، أي العلم بمحاسن الأخلاق مثل الصبر، والشكر، والحياء والتواضع، والرضا والشجاعة والسخاء والزھد
والورع والتقوى وغير ذلك من محاسن الأخلاق، والعلم بكيفية تحصيلھا وأسباب حصولھا ومبادئھا وشرائطھا.
والعلم بقبائح الأخلاق مثل الحسد والكبر والرياء والحقد والغش وحب الرئاسة والجاه وحب الدنيا والنفس وغير
ذلك، والعلم بمبادئھا التي تمنحھا الوجود، والعلم بكيفية التنزه عنھا. والذي يتولىّ بيان ھذه الأمور أيضاً الأنبياء
والأوصياء عليھم الصلاة والسلام ثم علماء الأخلاق وأصحاب الرياضة الروحية وذوي المعارف.
والعلوم التي تناط بھا تربية الظاھر وترويضه، علم الفقه ومبادئه، وعلم آداب المعاشرة وتدبير المنزل، وسياسة
المُدُن ويتكفل بشرحھا الأنبياء ثم الأولياء عليھم السلام ثم علماء الظاھر من الفقھاء والمحدّثين. ولابد من معرفة
كل واحد من ھذه المراتب الثلاث الإنسانية المذكورة مترابطة بدرجة، تنعكس آثار كل مرتبة على المرتبة الأخرى
من دون فرق في ذلك بين الأمور الكمالية، أو الأمور القبيحة المعيبة.
مثلا لو أن شخصاً قام بالوظائف العبودية والمناسك الظاھرية ـ حسب ما ھو لازم ومطابق لتوجيھات الأنبياء ـ
لانعكست من جرّاء أدائه لمسئولياته العبودية آثار على قلبه وروحه، حيث يحسن خلقه، وتتكامل عقائده. وھكذا
فان من يواظب على تھذيب خلقه وتحسين باطنه، يترك آثاراً على النشأتين الأخرويتين البرزخ والقيامة. كما أن
كمال الإيمان ومتانة العقائد يؤثران في النشأتين التاليتين. ويكون كل ذلك نتيجة شدة الارتباط بين المقامات
الثلاثة، بل التعبير بالارتباط بين العوالم الثلاثة من جھة ضيق الخناق لعدم وجود كلمة أخرى تعبّر عن مدى تداخل
كل منھا في الآخر. إذ لابد وأن نقول إنھا ـ العوالم الثلاثة ـ حقيقة واحدة، ذات مظاھر ثلاثة. وھكذا كمالات
المقامات الثلاثة مرتبطة بكمالات كل واحد منھا. من دون
أن يظن أحد أنه يستطيع أن يكون ذا إيمان كامل أو خلق مھذب من دون الأعمال الظاھرية، والعبادات الصورية.
أو يستطيع أن يجعل إيمانه كاملا وأعماله تامةً، رغم نقصان في خُلقة وعدم تھذيبه، أو يمكن أن يتم أعماله
الظاھرية ويكمّل محاسن أخلاقه من دون الإيمان القلبي. وھكذا عندما تكون الإعمال الصورية ـ الصلاة، الصوم،
والحج و.. ناقصة وغير واقعة على ضوء أوامر الأنبياء، لحصل حجاب في القلب وكدرة في الروح، وھما يمنعان من
نور الإيمان واليقين. وأيضا إذا كان الخلق الذميم معشعشا في القلب، لمنع من نفوذ الإيمان إليه.
فيلزم على طالب السفر إلى عالم الآخرة. والسالك على الصراط المستقيم للإنسانية أن يتمّعن في كل واحد
من المراتب الثلاث، ويشدد في المراقبة عليھا، ويصلحھا، ويرّوضھا ولا يلوي بوجھه عن كل واحد من الكمالات
العلمية والعملية.
لا يحسب بأن تھذيب الخلق أو ترسيخ العقائد أو موافقة ظاھر الشريعة، يكفيه، كما اكتفى بعض أصحاب
العلوم الثلاثة بكل واحد من الأمور الثلاثة. فمثلاً يقوم شيخ الإشراق في أول كتابه (حكمة الإشراق) بتقسيمات،
تعود إلى: كامل في العلم والعمل، وكامل في العمل وكامل في العلم، ويستفاد من ذلك أن كلا? من العلم الكامل
مع النقصان في العمل، أو العمل الكامل مع النقصان في العلم، يمكن أن يتحقق، واعتبر ذوي العلم الكامل، من
أھل السعادة، والمرتبطين بعالم الغيب والتجرد، ورأى أن مآلھم الانخراط في سلك العليّين والروحانيين.
ويرى بعض علماء الأخلاق، وتھذيب الباطن، أن منشأ جميع الكمالات تحسين الأخلاق وتھذيب القلب وأعماله،
ولا يرون دوراً للحقائق العقلية والأحكام الظاھرية، بل يعتبرونھا معوّقات في سبيل السالكين.
ويزعم بعض علماء الظاھر ـ الفقھاء ـ، أن العلوم العقلية والباطنية والمعارف الإلھية من الكفر والزندقة، ويعاندون
طلابھا وعلمائھا.
165
إن ھؤلاء الطوائف الثلاث الذين يعتنقون ھذه الآراء الثلاثة الباطلة، لمحجوبون عن المقامات الروحانية والنشآت
الإنسانية، ولم يتدبروا بصورة صحيحة في علوم الأنبياء والأولياء. ولھذا كان بينھم العداء سائداً دائماً، والافتراء
متبادلاً، وكان أحدھم يرمي الآخر بالباطل، مع أنھم جميعاً على الباطل ولكنھم يختلفون في تحديد مراتب
الباطل بمعنى أن أصحاب الطوائف الثلاث صادقون في تكذيب كل منھم للآخر، لا من جھة أن علمھم أو عملھم
باطل بصورة مطلقة، بل من جھة أن تحديدھم للمراتب الإنسانية بھذا المستوى ـ أن أصحاب الكمال العلمي ھم
العليون وأن أصحاب التھذيب للباطل ھم ذوو الكمالات، وأن أصحاب العلوم الظاھرية ھم المقربون عند االله ـ
وجعلھم العلوم والكمالات مقتصرةً على المجال الذي يرتأونه، يكون على خلاف الواقع.
إن رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم قد قسمّ في ھذا الحديث الشريف العلوم إلى ثلاثة أقسام. ولاشك
أن ھذه العلوم الثلاثة، مرتبطة بھذه المراتب الثلاث كما تشھد بذلك العلوم السائدة في الكتب الإلھية وسنن
الأنبياء وأحاديث المعصومين عليھم الصلاة والسّلام، حيث تكون العلوم لديھم مقسّمة إلى ھذه الأقسام الثلاثة:
أحدھما: ـ العلم باالله وملائكته وكتبه ورسله ويوم الآخر، فإن الكتب السماوية وخاصة الكتاب الإلھي الجامع
والقرآن الربوبي الكريم مشحونة، من ذلك، بل نستطيع أن نقول إن الشيء الوحيد الذي تصدّى كتاب االله لذكره
أكثر من غيره، ھو ھذا العلم، مع الدعوة إلى المبدء والمعاد على أساس براھين صحيحة ووضوح كامل ذكرھا
المحققون.
وأما القسم الثاني والثالث فلا ذكر لھما بمقدار القسم الأول.
وإن أحاديث أئمة الھدى عليھم السلام في ھذا المجال ـ القسم الأول من العلوم الثلاثة ـ تفوق حدّ الإحصاء.
ويتضح ذلك عند مراجعتنا للكتب المعتبرة لدى جميع العلماء رضوان االله عليھم مثل كتاب (الكافي) الشريف
و(توحيد الصدوق) وغيرھما.
وھكذا وردت بالنسبة إلى تھذيب النفس وإصلاح الأخلاق وتعديلھا، آيات في الكتاب الإلھي، وأحاديث مأثورة
عن أھل البيت عليھم السلام، فوق المستوى المتصور، ولكن تلك الآيات وھذه الروايات أصبحت لدينا نحن
المساكين والمبتلين بالآمال والأماني، مھجورة وغير معتبرة ولا نبالي بھا. وسيأتي يوم يؤاخذنا
االله سبحانه عليھا، ويحتج علينا، ويتبرأ منا ـ نعوذ باالله ـ الأئمة الأطھار عليھم السلام، لبراءتنا من أحاديثھم
وعلومھم. نعوذ باالله من سوء العاقبة وشر الختام.
وإن الأحاديث العائدة إلى الفقه والمناسك الظاھرية، مشحونة بھا في كل كتبنا ولا نحتاج إلى عرضھا وذكرھا.
إذا إتضح أن علوم الشريعة منحصرة في ھذه الأقسام الثلاثة، حسب حاجات الإنسان، والمقامات الإنسانية
الثلاثة. ولا يحقّ لأحد من العلماء في ھذه العلوم الثلاثة أن يطعن في الآخر، ولا يجب على الإنسان إذا جھل علماً
أن يكذبه ويتطاول على صاحبه. وكما أن العقل السليم يعتبر التصديق من دون تصور من الأغلاط والقبائح
الأخلاقية، فكذلك التكذيب لشيء من دون تصوّر بل حاله أسوء وقبحه أعظم. فإذا سألنا االله سبحانه يوم القيامة،
وقال مثلا أنتم لم تكونوا تعرفون معنى وحدة الوجود حسب مسلك الحكماء، ولم تتعلّموه من الإنسان المتخصص
في ذلك العلم وصاحب ذلك الفن، ولم تحصلوا على علم الفلسفة ومقدماتھا فلماذا أھنتم القائل بھا وكفّرتموه
من دون معرفة؟
فماذا نملك من جواب أمام ساحة قدسه حتى نجيب عليه، عدا أن نطأطأ الرأس حياءاً وخجلاً؟ ولا يقبل
الاعتذار بأنني ھكذا زعمت في نفسي. إن لكل علم مبادئ ومقدمات ولا يتسير فھم ذلك العلم الا بعد استيعاب
تلك المقدمات، وخاصّة مثل ھذه المسألة الدقيقة التي استنزفت جھود أجيال تلو أجيال، ومع ذلك يصعب فھم
أصل الحقيقة ومغزاھا بصورة دقيقة.
166
إن الشيء الذي بحثه الحكماء والفلاسفة آلاف السنين ودقّقوا فيه، ھل تريد أن تدرك بعقلك الناقص، الموضوع
بواسطة دراسة كتاب واحد أو قصيدة واحدة من قصائد المثنوي؟ وقطعاً لا تستطيع أن تدرك شيئا من ذلك. «رَحِمَ
419 االله امْرَءاً عَرَفَ قَدْرَهُ وَلَمْ يَتَعَدَّ طَوْرَه»
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاربعون حديث 14   الثلاثاء يناير 09, 2018 9:23 am

وھكذا إذا سأل االله سبحانه حكيما متفلسفاً أو عارفاً متصنّعاً، لماذا جعلت العالم الفقيه قشريا وظاھريا
وطعنت فيه؟ بل ما ھو المبرّر الشرعي في قدحك في
سلسلة من العلوم الشرعية، التي جاء بھا الأنبياء عليھم السلام من قبل رب الأرباب لتكميل النفوس
البشرية وفي تكذيبك إيّاھا وإھانتھا؟ وما ھو المسوّغ الشرعي أو العقلي للتطاول على مجموعة من العلماء
والفقھاء؟ فما ھو جوابه أمام الحق المتعالي؟ انه لا يملك جواباً إلا أن يطأطأ حياءاً مبدياً الإنفعال. وعلى أي حال
نترك ھذه المرحلة من البحث التي تبعث على السأم والضجر.
فصل: تفسير كل من الآية المحكمة، الفريضة العادلة، السنة القائمة
بعد أن تبين أن العلوم الثلاثة التي ذكرھا رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم ھي ھذه الفروع الثلاثة التي
ذكرناھا، نقول على أي علم من العلوم الثلاثة تنطبق ھذه العناوين الثلاثة؟ وھذا الموضوع وان لم يكن مھماً، فإن
المھم ھنا ھو فھم تلك العلوم ثم السعي في سبيل طلبھا وتحصيلھا، ولكن من أجل شرح الحديث الشريف، لابد
من الإشارة إلى تلك العلوم الثلاثة: فنقول:
إن أعاظم علمائنا رضوان االله عليھم الذين تصدوا لشرح ھذا الحديث الشريف، قد اختلفوا فيما بينھم في
شرحه، ولكن ذكر تلك الأقوال والشروح يسبب إطالة الحديث. ونحن سنذكر ما يخطر ببالنا القاصر في ھذا
الموضوع مع ذكر شواھد لم تُبيّن بعد. ثم نأتي على ذكر نكتة مھمة قد بيّنھا العارف الكامل الشاه آبادي دام ظله
ـ :
اعلم أن (الآية المحكمة) ھي العلوم العقلية والعقائد الحقة والمعارف الإلھية. وان (الفريضة العادلة) عبارة عن
علم الأخلاق وتطھير القلوب. و(السنّة القائمة) عبارة عن العلم الظاھر وعلوم الآداب القابلية ـ الصورية ـ. وذلك أن
كلمة (آية) التي تكون بمعنى العلامة، تتناسب مع العلوم العقلية الإعتقادية، لأن ھذه العلوم ھي علامات الذات
والأسماء والمعارف الأخرى. ولم نعھد من قبل، أن استعلمت الآية أو العلامة في علوم أخرى. فمثلاً نجد في موارد
كثيرة من الكتاب الإلھي، بعد استعراض البرھان على وجود الصانع المقدس أو على الأسماء والصفات لذاته
المقدس أو على وجود القيامة وكيفيتھا وعالم الغيب والبرزخ قوله
(إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً
. وھذا تعبير شائع بالنسبة إلى ھذه 422 أو لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) 421 أو الآيات لِقَوْمٍ يَتَفَكرَّونُ 420
العلوم والمعارف. في حين أن كلمة (آية) لو ذكرت اثر مسألة فقھية شرعية أو أصل من الأصول الأخلاقية لكان
مستھجناً. كما ھو الظاھر. فعلم أن (الآية) والعلامة من مختصات ومما يتناسب مع علوم المعارف الإلھية. كما أن
التوصيف بـ (الحكمة) مما ينسجم مع ھذه العلوم، لأن ھذه العلوم تخضع للموازين العقلية والبراھين المحكمة.
وأما بقية العلوم فلا يوجد لھا غالباً دليل قاطع ومتين.
وأما الدليل على أن (الفريضة العادلة) تعود إلى علم الأخلاق ھو وصف الفريضة بالعادلة، لأن الخلق الحسن
كما تقرر في ذلك العلم ـ علم الأخلاق ـ ھو الخروج عن حدّ الإفراط والتفريط فان كلا? منھما مذموم ومشين، وأما
العدالة التي ھي الحد المتوسط والمعتدل بينھما فمستحسن. مثلا:
إن الشجاعة التي ھي من أصول وأركان الخلق الحسن والملكة الفاضلة، ھي الحالة المتوسطة والمعتدلة
بين الإفراط، الذي يُعبّر عنه بالتَھَوّر (وھو عدم الخوف من مورد ينبغي الخوف فيه) والتفريط الذي يعبر عنه بالجبن
(وھو عبارة عن الخوف في موارد لا ينبغي الخوف فيھا).
419
غرر الحكم، باب الراء.
420
سورة النحل، آية: 11.
421
سورة يونس، آية: 24.
422
سورة الرعد، آية: 4.
167
والحكمة التي تكون من الأركان أيضاً تتوسط بين رذيلة (السفه) وھو استعمال الفكر في غير مورده أو في
موارد التي لا ينبغي استعماله فيھا. وبين رذيلة (البُله) وھو عبارة عن تعطيل القوة الفكرية في الموارد التي
ينبغي استعمالھا فيھا.
وھكذا العفّة فإنھا تتوسط بين رذيلة الشره والخمود. والسخاء يتوسط بين الإسراف والبخل.
فالفريضة العادلة تدل على انطباقھا على علم الأخلاق. كما أن كلمة (الفريضة) أيضاً تُشعر بذلك. لأن الفريضة
المقابلة للسُنّة الراجعة إلى القسم الثالث، يجد العقل إلى استيعابھا سبيلا، كما ھو شأن علم الأخلاق، على
خلاف السُنّة التي تكون تعبّداً صرفاً ويكون العقل عاجزا عن إدراكه.
ولھذا نقول إن (السنة القائمة) تعود إلى العلوم التعبدية، والآداب الشرعية التي يعبر عنھا بالسنة ـ فعل
المعصوم وقوله وتقريره ـ والتي تعجز العقول غالباً عن إدراكھا. وينحصر طريق إثباتھا وفھمھا بالسنة. كما أن
توصيف السنة بالقائمة يتناسب مع الواجبات الشرعية، لأن كلمة إقامة الواجبات من الصلوات والزكوات وغيرھما
من التعابير الشائعة الصحيحة. في حين أن ھذه الكلمة لم تستعمل في العلمين الآخرين ولم يكن التعبير فيھما
بالسنة صحيحا.
ھذا منتھى ما يمكن تطبيقه في ھذا الحديث الشريف حسب المناسبات القائمة بين كلماته. والعلم عند االله.
فصل: علامات العلوم النافعة
الآن نفسح المجال لذكر النكتة التي وعدناكم بذكرھا، وھي أن الحديث الشريف قد عبّر عن علم العقائد
والمعارف بالآية وھي بمعنى العلامة، والسرّ في التعبير ھذا ھو أن العلوم العقلية، والحقائق الاعتقادية إذا تمّ
تحصيلھا لأجل نفس ھذه العلوم والحقائق ولأجل تجميع المفاھيم والمصطلحات وزخرفة العبارات وتزيين تركيب
الكلمات بعضھا مع بعض ومن ثم نقلھا إلى العقول الضعيفة، للحصول على المقامات الدنيوية، لا تكون مثل ھذه
العلوم من الآيات المحكمة، وإنما ھي حجب غليظة وأوھام واھية، لأن الإنسان إذا لم يبتغ من وراء طلب العلم،
الوصول إلى الحق، والتحقق بأسماء االله وصفاته، والتخلق بأخلاق االله، سيتحول كل واحد من إدراكاته إلى دركات،
وحجب مظلمة، تسوّد قلبه وتعمي بصيرته، ويصبح من مصاديق الآية المباركة التي تقول: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي
فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى، قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا، قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ
423 آيَاتُنَا فَنَسِيتَھَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى)
.
فإن المقياس في البصر في عالم الآخرة، ھو بصيرة القلب، وأن الجسم والقوى تكون ـ في الآخرة ـ تابعة
للقلب واللُبّ، وأن ظلّية ذلك العالم، لھذا العالم تبدو بنحو أتمّ، وأن ظِلّ الأعمى والأصم والأبكم تجاه آيات االله
تعالى، ھو العمى والصمم والبكم في يوم القيامة.
لا يظن علماء المفاھيم والمصطلحات والعبارات، وحافظو الكتب في الصدور، بأنھم من أھل العلم باالله
والملائكة واليوم الآخر، فلو كانت علومھم علامة وآية ـ على معرفة االله ـ فلماذا لم تتنوّر قلوبھم من الآثار النورانية؟
نعم قد أُضيفت على ظلمات قلوبھم ومفاسد أخلاقھم وأعمالھم الظلمات والفساد. والقرآن الكريم قد ذكر
المقياس لمعرفة العلماء حيث يقول: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) فمن لا يخشى ولا يخاف من الحق
المتعالي فلا يعدّ من العلماء.
ھل في قلوبنا شيء من آثار الخشية؟ وإذا كانت فلماذا لم يبد أثر منھا على ظاھرنا؟ ففي الحديث الشريف
عن الكافي بسنده إلى أبي بصير قال: (سَمِعْتُ أبَا عَبْدِ االله عليه السلام (أبا جعفر ـ خ ل) يقول كان أمير المؤمنين
عليه السلام يقول: «يا طالب العلم إن للعلم فَضَائِلَ كَثِيرةٍ، فَرَأسُهُ التَّواضُعُ، وَعَيْنُهُ البَرَاءَةُ مِنَ الحَسَدِ، وأذُنُهُ
الفَھْمُ، وَلِسَانُهُ الصِّدقُ، وحِفْظُهُ الفَحْصُ، وَقَلْبُهُ حُسْنُ النِّيَّةِ، وَعَقْلُهُ مَعْرِفَةُ الأشْيَاءِ وَالأُمُورِ، وَيَدُهُ الرَّحْمَةُ، وَرِجْلُهُ
زِيَارَةُ العُلَمَاءِ، وَھِمَّتُهُ السَّلاَمَةُ، وَحِكْمَتُهُ الوَرَعُ، وَمُسْتَقَرُّهُ النَّجَاةُ، وَقَائدُهُ العَافِيَةُ، وَمَرْكَبُهُ الوَفَاءُ، وَسِلاحُهُ لِينُ
423
سورة طه، آية: 124.
168
الكَلِمَةِ، وَسَيْفُهُ الرِّضَا، وَقَوْسُهُ المُدَارَاةُ، وَجَيْشُهُ مُحَاوَرَةُ العُلَمَاءِ، وَمَالُهُ الأدَبُ، وَذَخِيرَتُهُ اجْتِنَابُ الذُّنوبِ، وَزَادُهُ
424 المَعْرُوفُ، وَمَاؤُهُ المُوادَعَةُ، وَدَليلُهُ الھُدَى، وَرَفِيقُهُ مَحَبَّةُ الأخْيَارِ»
.
إن ما استعرضه الإمام أمير المؤمنين عليه السلام يكون من علامات العلماء، وآثار العلوم، فمن حصل على
العلوم السائدة وكان خالياً من ھذه الآيات، فليعلم بأنه لاحظ له من العلم، بل ھو من أصحاب الجھل والضلال،
وتوجب له في عالم الآخرة ھذه المفاھيم والجھل المركب والكلمات المتبادلة بينه وبين العلماء الآخرين لدى
التحقيق والبحث، الحجب الظلمانية، وتكون حسرته يوم القيامة أعظم الحسرات. فالمقياس في العلم أن يكون آية
وعلامة، ولا تكون له إنّية ولا أنانية، بل تضمحل لدى حصول العلم الإنّية، وتتلاشى الأنانية ولا يغدو العلم باعثاً
على النخوة والأنانية والتظاھر والترفع.
ثم عبر الإمام عليه السلام عن العلم بـ (المحكمة) لأجل أن العلم الصحيح لنورانيته وضيائه في القلب، يوجب
الاطمئنان، ويدحض الريب والشك، ومن الممكن أن الإنسان طيلة حياته يخوض في البراھين ومقدماتھا، ويستدل
لكل واحد من المعارف الإلھية براھين عديدة وأدلة كثيرة، ويتفوق على أقرانه في مقام البحث والمنافسة، ولكن
تلك العلوم لم تؤثر في قلبه شيئاً، ولم تبعث لديه الاطمئنان، بل تزيده شكاً وتحيّراً والتباساً، فجميع المفاھيم
والإكثار من المصطلحات، لا تجدي نفعاً، وإنما تُشغل القلب بغير الحق سبحانه، وتثنيه عن الذات المقدس،
فيغفله.
أيھا العزيز إن العلاج كل العلاج فيما إذا أراد الإنسان أن يكون علمه إلھيا فعليه عندما يدرس أي علم شاء، أن
يبادر إلى مجاھدة النفس، ويسعى بواسطة الرياضة الروحانية، في سبيل تخليص نيته. فإن المنقذ الأساسي،
ومصدر الفيض، تخليص النية، والنية الخالصة «مَنْ أَخْلَصَ لِلّهِ أرْبَعينَ صَبَاحاً جَرَتْ يَنَابِيعُ الحِكْمَةِ مِنْ قَلْبِهِ عَلَى
لِسَانِهِ» فھذه فوائد وآثار الإخلاص في أربعين يوم. فأنت عندما بذلت الجھد أربعين عاماً أو أكثر في سبيل تجمع
المصطلحات والمفاھيم العلمية، واعتبرت نفسك علامة ومن جنود االله، ولكن لم تجد أثرا للحكمة في قلبك، ولا
طعماً لھا على لسانك فاعلم بأن دراستك وتعبك لم يقترنا بالإخلاص بل إنما اجتھدت للشيطان والرغبات النفسية.
فعندما رأيت بأن ھذه العلوم لم تثمر ولم تنجع فانصرف ولو لأجل الاختبار، نحو إخلاص النية وتصفية القلب من
الرذائل والكدر، فإذا لمست أثراً حاول أن تستمر في ذلك أكثر. وإن كانت التصفية لأجل الاختبار كانت ھذه النية
متنافية مع الإخلاص، ولكن من المحتمل أن بصيصاً من نورھا يھديك.
وعلى أي حال أيھا العزيز أنت محتاج في جميع العوالم: عالم البرزخ وعالم القبر وعالم القيامة ودرجاتھا إلى
المعارف الإلھية الحقة، والعلوم الحقيقية والخلق الحسن والأعمال الصالحة. فاجتھد أينما كنت من ھذه الدرجات
والمراتب، وأكثر من إخلاصك وأزل عن قلبك أوھام النفس ووساوس الشيطان حتى تظھر لك
النتائج، وتجد سبيلا إلى الحقيقة، وينفتح لك طريق الھداية، ويكون االله سبحانه في عونك.
يعلم االله سبحانه بأننا إذا انتقلنا مع ھذه العلوم التافھة الباطلة وھذه الأوھام الفاسدة والقلب الكدر والخلق
الذميم إلى عالم الآخرة، كيف تكون مصائبنا ومحنتنا، وكيف يكون مصيرنا، وأن أيّ ظلم ووحشة وعذاب توفر لنا
ھذه العلوم وھذه الأخلاق؟
فصل: أقسام العلوم الدنيوية والأخروية
نقل محقق الفلاسفة صدر الحكماء والمتألھين قدس االله سره وأجزل أجره في (شرح أصول الكافي) عن
الشيخ الغزالي كلاماً طويلاً خلاصته: أن العلوم تنقسم إلى علوم دنيوية وأخروية، وجعل علم الفقه من العلوم
الدنيوية. وقسم العلوم الأخروية إلى علم المكاشفة والمعاملة واعتبر علم المعاملة، ھو العلم بأحوال القلوب،
وعلم المكاشفة نور يحصل في القلب بعد تطھيره من الصفات المذمومة، وبه تنكشف الحقائق، وتحصل المعرفة
425 الحقيقية بالذات والأسماء والصفات والأفعال وأسرارھا وكافة المعارف الإلھية
.
424
أصول الكافي، المجلد الأول، كتاب فضل العلم، باب النوادر، ح 2.
425
إحياء العلوم للغزالي، المجلد الأول، ص 19 طباعة دار المعرفة بيروت.
169
ولما كان ھذا التقسيم مرضياً لدى المحقق المذكور قال في شرح ھذا الحديث الذي نحن بصدد شرحه:
(الظاھر أن ھذا التقسيم الحاصر الذي بينه رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم يعود إلى علوم المعاملات، لأن
معظم الناس ينتفعون من ھذه العلوم، وأما علوم المكاشفة، فتحصل لدى قليل من الناس وتكون أعزّ من الكبريت
الأحمر، كما تدل عليه أحاديث كتاب الإيمان والكفر التي سنذكرھا).
يقول الكاتب إن في كلام الشيخ الغزالي إشكال. وعلى فرض صحة كلامه وعدم توجه الإشكال عليه، يرد
إشكال آخر على ما ذكره صدر المتألھين رحمه االله تعالى. أما الاعتراض على كلام صدر المتألھين حسب فرض
صحة كلام الغزالي، فھو أن الغزالي اعتبر علم المعاملات الذي ھو العلم بأحوال القلب من المنجيات حينا مثل
الصبر والشكر والخوف والرجاء وغير ذلك، ومن المھلكات حيناً آخر مثل الحقد والحسد والغل والغش وغيرھا، وعليه
لا تكون العلوم الثلاثة التي ذكرھا رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم من علوم المعاملة إلا قسم واحد منھا
وھو الفريضة العادلة، وقد تقدم شرح ذلك. في حين أن صدر المتألھين جعل العلوم الثلاثة من علوم المعاملة.
وأما الملاحظة الواردة على كلام الشيخ الغزالي فتتجسد في أمرين:
أحدھما: إنه اعتبر علم الفقه من العلوم الدنيوية والفقھاء من علماء الدنيا، مع أن ھذا العلم من أعز علوم
الآخرة. وھذا التوجه، نشأ من حب للنفس، وحب ما يتصور أنه من أھله وھو علم الأخلاق بالمعنى المتعارف
المتداول بين الناس، ولھذا طعن في كل العلوم، حتى العلوم العقلية.
ثانيھما: إنه جعل المكاشفات جزءا من العلوم وأوردھا في تقسيمات العلوم في حين أن الحق يستدعي أن
نقول بأن العلم ھو الذي يشتمل على التدبر والتمعن والبرھان والاستدلال، بينما قد تكون المكاشفات
والمشاھدات نتيجة العلوم الحقيقية، وقد تكون من جراء الأعمال القلبية. وعلى أي حال إن المشاھدات
والمكاشفات، والتحقق بحقائق الأسماء والصفات، يجب أن لا تندرج في تقسيمات العلوم، لأن العلوم في واد
والمكاشفات في واد آخر. والأمر سھل.
فصل: أقسام العلوم حسب ما ورد في الحديث الشريف عن رسول االله (ص)
إعلم أن كثيراً من العلوم تندرج على تقدير في قسم من الأقسام الثلاثة التي ذكرھا رسول االله، وعلى تقدير
آخر في قسم آخر. مثلاً: إن علم الطب والتشريح والنجوم والأفلاك وما يضاھيھا، إذ جعلناھا آية وعلامة، وكذلك
علم التاريخ وأمثاله، إذا ألقينا عليه نظرة اعتبار واتّعاظ، اندرج جميعھا في (الآية المحكمة)،
لأنه يحصل بواسطتھا العلم باالله أو بالمعاد، أو يتأكد العلم باالله وبالمعاد وقد يندرج تحصيلھا في (الفريضة
العادلة) وقد يندرج تحت (السنة القائمة).
وأما إذا كانت دراسة ھذه العلوم، لأجل ذاتھا أو لأجل أھداف أخرى، فلو شغلتنا عن علوم الآخرة، لأصبحت
مذمومة بالعرض، لأنھا صرفت الناس عن الآخرة، وإن لم تشغلنا عن علوم الآخرة فليس فيھا ضرر أو نفع، كما قال
رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم. فالعلوم بصورة كليّة تنقسم إلى ثلاثة أقسام:
الأول ـ ما كان نافعاً للإنسان حسب أحواله في النشآت الأخرى التي يعتبر الوصول إليھا غاية التكوين
والكائنات. وھذا القسم ھو الذي جعله رسول االله صلى االله عليه وآله وسلم علماً، وقسّمه إلى الأقسام الثلاثة
التي وردت في الحديث الشريف.
الثاني ـ ما يضر بالإنسان ويصرفه عن وظائفه اللازمة. ويكون ھذا القسم من العلوم المذمومة التي يجب على
الإنسان أن لا يقترب منھا مثل علم السحر، والشعوذة وأمثالھما...
الثالث ـ ما لا يوجد فيھا ضرر ولا نفع، فيھدر الإنسان وقته عليھا للتسلّي والتلھّي، مثل علم الموسيقى وعلم
الأنساب والحساب والھندسة والأفلاك وأمثال ذلك. ولو استطاع الإنسان أن يُدخل ھذا النوع من العلم تحت واحد
من العلوم الثلاثة لكان أفضل. وإن لم يتمكن من ذلك، فعدم الاشتغال يكون حسناً. لأن الإنسان العاقل عندما
عرف بأنه مع ھذا العمر القصير، والوقت القليل، والحوادث الكثيرة، لا يستطيع أن يكون جامعاً لكل العلوم وحائزاً
على جميع الفضائل، فلابد له من التفكير والتأمل في العلوم، واختيار ما يكون له أنفع، والانصراف إليه، وتكميله.
170
ومن العلوم أن ما ھو أنفع من كل العلوم وأھمھا بالنسبة إلى حياته الأبدية الخالدة ھو العلم الذي أمر به
الأنبياء عليھم السلام والأولياء، وحثوا الناس على تعلّمه، وھو ھذه العلوم الثلاثة التي ذكرناھا. والحمد الله تعالى.
الحَديث الخامِس وَالعشرون: الشك والوسوسة
بِسَنَدِي المتَّصِلِ إلى شيخ المحدثين وأفضلِھم محمَّدِ بن يعقوبَ الكلينيِّ ـ رحمه االله تعالى ـ عن مُحَمَّدِ بنِ
يحيى، عن أحمدَ بن محمَّدٍ، عن أبن محبوبٍ، عن عبدااللهِ بنِ سِنانٍ قالَ: «ذَكَرْتُ لأَبِي عَبْدِااللهِ عليه السلام رَجُلاً
مُبْتَلىً بِالوُضُوءِ وَالصَّلاَةِ وَقُلْتُ: ھُوَ رَجُلٌ عَاقِلٌ. فَقالَ أبو عَبْدِااللهِ عليه السّلام: وَأيُّ عَقْلٍ لَهُ وَھُوَ يُطيعُ الشَّيْطَانَ؟
فَقُلْتُ لَهُ: وَكَيْفَ يُطيعُ الشَّيْطَانَ؟ فَقالَ: سَلْهُ ھذَا الَّذِي يَأتِيهِ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ ھُوَ؟ فَإِنَّهُ يَقُولُ لَكَ: مِنْ عَمَلِ
426 الشَّيْطَانِ»
.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
الاربعون حديث 14
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الرابع الخاص بالعرفان والاذكاروالمناجاة-
انتقل الى: