{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 تحذير لاتباع اهل البين من الاخباريه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 800
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: تحذير لاتباع اهل البين من الاخباريه   الخميس يناير 04, 2018 2:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله في الوقت الذي انهارت كل الفرق وتفككة بقي اتباع اهل البيت موحدين بفضل المرجعيه الرشيده والمراجع العضام في توحيد المذهب وبعد نجاح الثورة الاسلاميه في ايران بقيادة المرجع الامام الخميني قدس سره والتصدي للهجمه الوهابيه على المذهب بفتوى السيد السستاني صلوات الله عليه وعلى المراجع العاملين بدات الاخباريه تنهش في جسد المذهب من اجل تفريق الكلمه وجعل الناس  ينعقون  وراء كل ناعق وهذا ما نحذر منه المؤمنين والتصدي لهم بكل قوة
من هم الاخباريه 

[b]الأخباريون[/b]، هم فرقة من الفقهاء الإمامية الذين يعتبرون أخبار وأحاديث أئمة الشيعة (ع) كمصدر وحيد للفقه واستنباط الحكم الشرعي. ظهرت هذه الفرقة في القرن الحادي عشر، وكانت لا تجوّز استخدام الطرق الاجتهادية وعلم أصول الفقه. وفي مقابلها يقع الفكر الأصولي الذي يرى ضرورة العمل بالطرق الاجتهادية والاتكال على علم أصول الفقه لاستباط الحكم الشرعي.
وقع الصّراع فيما بين الأخباريين والأصوليين الإمامية حتى قبل القرن الحادي عشر القمري للهجرة لكن كان بشكل غير رسمي ومعلن، لكن اشتدّ الصّراع في القرن المذكور وساد المصطلحين الأخباري والأصولي وقامت الفرقتين بالوقوف علناً أمام الآخر.
وكان محمد أمين الأسترابادي وعبد الله بن صالح بن جمعة سماهيجي البحراني وميرزا محمد الأخباري الأخباريينالمتشددين، كما أنّ الشيخ يوسف البحراني والسيد نعمة الله الجزائري والملا محسن فيض الكاشاني ومحمد تقي المجلسي ومحمد طاهر القمي والشيخ حر العاملي كانوا من المعتدلين لهذه الفرقة. وكان يقابلهم في معسكر الأصوليين الوحيد البهبهاني والشيخ الأنصاري والشيخ جعفر كاشف الغطاء.
وكان مجمل الخلافات بين الأخباريين والأصوليين في مثل مسائل: الحرمة والجواز في الأجتهاد، انحصار الأدلّة الشرعية بالكتاب والسنّة، المنع من إفادة الظّن، أسلوب تقسيم الأحاديث، جواز التقليد من غير المعصوم (ع)، الأخذ بظاهر الكتاب، الحسن والقبح العقليين، إجراء أصالة البراءةفي بعض الموارد، حرمة تطبيق بعض أنواع القياس (المنطقي)، الاعتقاد بصحة كلّ ما جاء في الكتب الأربعة 
واليوم نجد ان عوام الناس الذين لا يفقهون من القران اية يروجون لترك التقليد والاكتفاء ببعض الر وايات التي لايعرفون مصدرها وهنا الطامة الكبرى فلو جاء عالم وقال انا اكتفي بالروايه قلت هو مجتهد لنفسه اما ان يكون جاهل يتخبط بين الروايات فهذه مصيبه لذالك ادعو كل عوام الناس ان لا يهلكوا انفسهم بسماع دعاوى هؤلاء والتمسك بالمراجع حفظهم الله 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
تحذير لاتباع اهل البين من الاخباريه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الثاني يختص بالفقه واحاديث اهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: