{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 ميزان التشيع اوزن نفسك واعرف صفات الشيعةمن هنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 722
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: ميزان التشيع اوزن نفسك واعرف صفات الشيعةمن هنا   الأربعاء سبتمبر 09, 2015 11:42 pm

  جاء في‌ كتاب‌ «التوحيد» للمرحوم‌ الشيخ‌ الصدوق‌ أنّ إلامام‌ موسي‌ بن‌ جعفر علیهما السلام‌ قال‌: إِنَّمَا شِيعَتُنَا مَنْ شَيَّعَنَا، وَاتَّبَعَ آثَارَنا، وَاقْتَدَي‌ بِأَعْمَالِنا 
 و ورد في‌ «قرب‌ الإسناد» للحميريّ أنّ إلامام‌ جعفر الصادق‌ علیه‌السلام‌ قال‌: امتَحِنُوا شِيعَتَنَا عِنْدَ مَواقِيتِ الصَّلاة‌ كَيْفَ مُحَافَظَتُهُمْ علیهَا وَإِلَي‌ أَسْرَارِنَا كَيْفَ حِفْظُهُمْ لَهَا عِنْدَ عَدُوِّنَا، وَ إِلَي‌ أَمْوَالِهِمْ كَيْفَ مُواساتُهُمْ لإخْوَانِهِمْ فِيهَا. 
 و نقل‌ صاحب‌ «الكافي‌» بإسناده‌ عن‌ جابر بن‌ يزيد الجُعفيّ رضوان‌ الله‌ علیه‌ عن‌ إلامام‌ الباقر علیه‌ السلام‌ أَنَّه‌ قَالَ لِي‌: يَا جَابِرُ ؛ أَيَكْتَفِي‌ مَنْ يَنْتَحِلُ التَّشَيُّعَ أَنْ يَقُولَ بِحُبِّنا أَهْلَ الْبَيتِ ؟ فَوَاللهِ ما شِيعَتُنَا إِلاَّ مَنِ اتَّقَي‌ اللهَ وَ أَطَاعَهُ وَ مَا كَانُوا يُعْرَفُونَ إِلاَّ بِالتَّواضُعِ، وَالتَخشُّعِ، وَالاَمَانَةِ، وَ كَثْرَةِ ذِكْرِ اللَهِ، الصَّلاةِ، وَالصَّوْمِ، وَالْبِرِّ بِالْوالِدَيْنِ، والتَّعَهُّدِ لِلْجِيرانِ مِنَ الْفُقَراءِ وَ أَهْلِ الْمَسْكَنَةِ وَالْغَارِمِينَ وَالاَيتَامِ، وَ صِدقِ الْحَدِيثِ، وَ تَلاَوَةِ الْقُرآنِ وَكَفِّ الاَلْسُنِ عَنِ النَّاسِ إِلاَّ مِنْ خَيْرٍ. وَ كَانُوا أُمَناءَ عَشَايِرِهِمْ فِي‌ الاشْيَاءِ. قَالَ جَابِرٌ: فَقُلْتُ: يَابْنَ رَسُولِ اللهِ مَانَعْرِفُ الْيَومَ أَحَداً بِهَذِهِ الصِّفَةِ ! فَقَالَ علیهِ السَّلامُ: يَا جَابِرُ لاَ تَذْهَبَنَّ بِكَ الْمَذَاهِبُ، حَسْبُ الرَّجُلِ أَنْ يَقُولَ: أُحِبُّ علیاً وَ أَتَوَلاَّهُ ثُمَّ لاَيكُونُ مَعَ ذَلِكَ فَعَّالاً؟ فَلَوْ قَالَ: إِنّي‌ أُحِبُّ رَسُولَ اللَهِ ـ فَرَسُولُ اللهِ خَيْرٌّ مِن‌ علی‌ٍّ ـ ثُمَّ لاَيَتَّبِعُ سِيرَتَهُ وَلاَ يَعْمَلُ بِسُنَّتِهِ مَانَفَعَهُ حُبُّهُ إِيَّاهُ شَيْئاً، فَاتَّقُوا اللهَ وَ اعْمَلُوا لِمَا عِنْدَ اللهِ، لَيْسَ بَيْنَ اللهِ وَ بَيْنَ أَحَدٍ قَرابَةٌ. أَحَبُّ الْعِبَادِ إِلَي‌ اللهِ عَزَّوَجَلَّ أَتْقَاهُمْ وَأعْمَلُهُمْ بِطَاعَتِهِ. يَا جَابِرُ؛ فَوَاللهِ، مَا يُتَقَرَّبُ إِلَي‌ اللهِ تَبَارَكَ وَ تَعالَي‌ إِلاَّ بِالطَّاعَةِ. وَ مَا مَعَنَا بِراءَةٌ مِنَ النَّارِ وَ لاَ علی‌ اللهِ لاِحَدٍ مِن‌ حُجَّةٍ. مَنْ كَانَ لِلهِ مُطيعاً فَهُوَ لَنَا وَلي‌ٌ. وَ مَنْ كَانَ لِلّهِ عَاصِياً فَهُوَ لَنَا عَدُوٌ. لاَتُنَالُ وَلاَيَتنا إِلاَّ بِالعَمَلِ وَالْوَرَع‌. 
 و جاء في‌ «أمالي‌ الشيخ‌ الطوسيّ» بسنده‌ المتّصل‌ عن‌ سليمان‌ بن‌ مهران‌ أنـّه‌ قال‌: دَخَلْتُ علی‌ الصَّادقِ جَعْفَرِبنِ مُحَمَّدٍ وَ عِنْدَهُ نَفَرٌ مِنَ الشِّيعَةِ وَ هُوَ يَقُولُ: مَعَاشِرَ الشِّيعَةِ كُونُوا لَنَا زَيْناً وَلا تَكُونُوا علینا شَيْناً. قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَاحْفَظُوا أَلْسِنَتَكُمْ وَ كُفُّوا عَنِ الْفُضُولِ وَ قُبْحِ الْقَوْلِ. 
 و جاء في‌ كتاب‌ «المشكاة‌» بسنده‌ عن‌ مِهزَم‌ أنـّه‌ قال‌: دَخَلْتُ علی‌ أبي‌ عَبداللهِ علیهِ السّلامُ ـ فَذَكَرتُ الشِّيعَةَ فَقَالَ: يَا مِهْزَمُ ؛ إِنَّمَا الشِّيعَةُ مَن‌ لا يَعْدُو سَمْعَهُ صَوْتُهُ ، وَ لا شَجَنُهُ بَدَنَهُ،و لا يُحِبُّ لَنا مُبْغِضاً، وَلايُبغِضُ لَنَا مُحِبّاً، وَ لاَ يُجَالِسُ لَنا غَالِباً، وَ لا يَهِرُّ هَريرَ الْكَلْبِ، وَلايَطْمَعُ طَمَعَ الْغُرابِ، وَلايَسأَلُ النّاسُ وَ إِن‌ مَاتَ جُوعاً، الْمُتَنحِّي‌ عَنِ النَّاسِ، الْخَفِي‌ُّ عَنْهُمْ، وَ إِنِ اخْتَلَفَت‌ بِهِمُ الدَّارُ لَمْ تَخْتَلِف‌ أَقَاوِيلُهُمْ،إِن‌ غابُوا لَمْ يُفقَدُوا، وَ إِن‌ حَضَرُوا لَمْ يُؤبَه‌ بِهِمْ، وَ إِن‌ خَطَبُوا لَمْ يُزَوَّجُوا، يَخْرُجُونَ مِنَ الدُّنْيَا وَحَوائِجُهُمْ فِي‌ صُدُورِهِمْ، إِن‌ لَقُوا مُؤمِناً أَكْرَمُوهُ، وَ إِن‌ لَقُوا كافِراً هَجَرُوهُ، وَ إِن‌ أَتَاهُمْ ذُوحَاجَةٍ رَحِمُوهُ. وَ فِي‌ أَمْوَالِهِمْ يَتَواسَونَ. ثُمَّ قَالَ: يَا مِهْزَمُ، قَالَ جَدّي‌ رَسُولُ اللهِ صَلّي‌ الله‌ علیهِ وَ آلهِ وَ سَلّم‌ لِعلی‌ٍّ رِضوانُ اللهِ علیهِ: يَا علی ؛ كَذَبَ مَنْ زَعَمَ أَنَّهُ يُحبُّنِي‌ وَلاَ يُحِبُّكَ. أَنَا مَدينَةُ الْعِلْمِ وَأَنْتَ الْبَابُ. وَ مِنْ أَيْنَ تُؤتي‌ الْمَدينَةُ إِلاَّ مِن‌ بَابِهَا. 
 و مثل‌ هذه‌ الرواية‌ ورد في‌ كتاب‌ «الكافي‌» باختلاف‌ يسير في‌ اللفظ‌.
 و عن‌ «الكافي‌» بسنده‌ عن‌ المفضّل‌ أنـّه‌ قالَ: قَالَ أَبُو عَبدِاللهِ علیهِ السَّلامُ: إِيَّاكَ وَالسِّفلَةَ، فَإِنَّمَا شِيعَةُ علی‌ٍّ مَن‌ عَفَّ بِطْنُهُ وَ فَرْجُهُ، وَاشْتَدَّ جِهَادُهُ، وَ عَمِلَ لِخَالقِهِ، وَ رَجا ثَوابَهُ، وَ خَافَ عِقَابَهُ، فَإِذَا رَأَيْتَ أُولَئِكَ فَأُولَئِكَ شِيعَةُ جَعْفَرٍ. 
 و عن‌ «أمالي‌» الشيخ‌ الطوسيّ، عن‌ إلامام‌ الرضا، عن‌ آبائه‌، عن‌ إلامام‌ محمّد الباقر علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قال‌ لَخيثَمَةَ: أَبْلِغ‌ شِيعَتَنَا إِنَّا لا نُغنِي‌ عَنِ اللهِ شَيئاً، وَ أَبْلِغ‌ شِيعَتَنا إِنَّهُ لاَيُنَالُ ما عِندَاللهِ إِلاَّ بِالعَمَلِ، وَ أَبْلِغ‌ شِيعَتَنا إِنَّ أَعْظَمَ النَّاسِ حَسْرَةً يَوْمَ القِيامَة‌ مَن‌ وَصَفَ عَدْلاً ثُمَّ خَالَفَهُ إِلَي‌ غَيْرِهِ، وَ أَبْلِغْ شِيعَتَنَا إِنَّهُمْ إِذَا قَامُوا بِمَا أُمِرُوا إِنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ يَوْمَ القِيامَةِ. 
 و عن‌ «الكافي‌» بسنده‌ عن‌ إلامام‌ علی‌ّ بن‌ الحسين‌ علیهما السلام‌ أنـّه‌ قال‌: وَدِدتُ وَاللهِ إِنِّي‌ افتَدَيْتُ خَصلَتَينِ فِي‌ الشِّيَعَةِ لَنَا بِبَعْضِ لَحمِ سَاعِدي‌: النَّزَقَ، وَ قِلَّةَ الكِتْمَانِ ؛ لانّ العادة‌ جرت‌ في‌ القديم‌ أن‌ يفدي‌ الاسير نفسه‌ بشي‌ ليطلق‌ بعد ذلك‌. و لو لم‌ يكن‌ عنده‌ شي‌ء يفدي‌ به‌ نفسه‌ يأخذوا شيئاً من‌ لحمه‌ أو عظمه‌، و إذا لم‌ يرض‌، فإنـّه‌ يقتل‌. و إمام‌ هنا يعبّر عن‌ امتعاضه‌ و اشمِئزازه‌ من‌ وجود هاتين‌ الصفتين‌ المضرّتين‌ في‌ شيعته‌ بحيث‌ إنـّه‌ مستعدّ أن‌ يفتدي‌ ببعض‌ لحم‌ ساعده‌ لتطهير ساحة‌ الشيعة‌ منهما.
 و عن‌ «الكافي‌» بإسناده‌ المتّصل‌ عن‌ عمرو بن‌ أبي‌ مقدام‌ أنـّه‌ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبدِاللهِ علیه‌ السلام‌ يَقُولُ: خَرَجْتُ أَنَا وَ أَبِي‌ حَتَّي‌ إِذَا كُنَّا بَيْنَ الْقَبْرِ وَالْمِنبَرِ إِذَا هُوَ بِأُنَاسٍ مِنَ الشِّيعَةِ فَسَلَّمَ علیهِمْ ثُمَّ قَالَ: إِنِّي‌ وَاللهِ لاَحِبُّ رِياحَكُمْ وَ أَرْوَاحَكُمْ فَأَعِينُونِي‌ علی‌ ذَلِكَ بِوَرَعٍ وَاجْتِهَادٍ وَاعْلَمُوا أَنَّ وِلاَيَتِنَا لاَتُنَالُ إِلاَّ بِالوَرَعِ وَالاجْتِهَادِ. مَنِ ائْتَمَّ مِنْكُمْ بِعَبدٍ فَلْيَعْمَلْ بِعَمَلَهِ. أَنْتُم‌ شِيعَةُ اللهِ وَ أَنْتُم‌ أَنصَارُ اللهِ وَ أَنْتُمُ السَّابِقُونَ الاَوَّلُونَ وَالسَّابِقُونَ الآخِرُونَ وَالسَّابِقُونَ في‌الدُّنْيَا وَالسَّابِقُونَ فِي‌ الآخِرَةِ ؛ قَدْ ضَمِنَّا لَكُمُ الْجَنَّةَ بِضَمَانِ اللهِ عَزَّوَجَلَّ وَ ضَمانِ رَسُولِ اللهِ ؛ وَاللهِ ماعلی‌ دَرَجَةِ الْجَنَّةِ أَكْثَرُ أَرْواحاً مِنْكُمْ، فَتَنافَسُوا فِي‌ فَضَائِلِ الدَّرَجَاتِ ؛ أَنْتُم‌ الطَّيِّبُونَ وَنِسَاؤُكُمُ الطَّيِّباتُ ؛ كُلُّ مُؤمِنَةٍ حَوْراءُ عَيْنَاءُ ؛ كُلُّ مُؤمِنٍ صِدّيقُّ. وَ لَقَدْ قَالَ أَميرُالمؤمِنِينَ لِقَنْبَرٍ: يَا قَنْبَرُ ؛ أَبْشِرْ وَ بِشِّرْ وَاستَبْشِرْ، فَوَاللهِ ؛ لَقَدْ مَاتَ رَسُولُ اللهِ وَ هُوَ علی‌ أُمَّتِهِ سَاخِطٌ إِلاَّ الشِّيعَةَ. أَلاَ وَ إِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ عِزّاً وَ عِزُّ الإسلامِ الشِّيعَةُ ؛ أَلاَ وَ إِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ دِعَامَةً وَ دِعامَةُ الإسلامِ الشِّيعَةُ ؛ أَلاَ وَإِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ ذِرْوَةٌ و ذِروَةُ الإسلامِ الشِّيعَةُ ؛ أَلاَ وَ إِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ سَيِّداً و سَيِّدُ الْمَجَالِسِ مَجَالِسُ الشِّيعَةِ ؛ أَلاَ وَ إِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ شَرَفاً وَ شَرَفُ الإسلاَمِ الشِّيعَةُ ؛ أَلاَ وَ إِنَّ لِكُلِّ شَي‌ءٍ اِمَاماً وَ إِمَامُ الاْرضِ أَرْضٌ تَسكُنُهَا الشِّيعَةُ  الحديث‌.
 و عن‌ «خصال‌» الشيخ‌ الصدوق‌ بسنده‌ عن‌ أبي‌ المقدام‌، عن‌ إلامام‌ محمّد الباقر علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قال‌: يَا أَبَا الْمِقدام‌ ؛ إِنَّما شيعَةُ علی‌ٍّ الشَّاحِبُونَ النّاحِلُونَ الذابِلُونَ. ذَابِلَةٌ شِفَاهُهُمْ، خَمِيصَةٌ بُطُونُهُمْ، مُتَغَيِّرَةٌ أَلْوَانُهُمْ، مُصْفَرَّةٌ وُجُوهُهُمْ، إِذَا جَنَّهُمُ الليلُ اتَّخَذُوا الاْرضَ فِراشاً، وَاستَقْبَلُوا الاْرضَ بِجِبَاهِهِمْ، كَثيرٌ سُجُودُهُمْ، كَثيرٌ دُمُوعُهُمْ ؛ كَثيرٌ دُعَاؤُهُمْ، كَثيرٌ بُكاؤُهُمْ، يَفْرَحُ النَّاسُ وَ هُمْ مَحْزُونُونَ.أي‌ من‌ عدم‌ وصولهم‌ إلي‌ المطلوب‌ و لقاء الله‌.
 و عن‌ «أمالي‌» الشيخ‌ الطوسيّ و إرشاد الشيخ‌ المفيد بسنديهما المتَّصلين‌: رُوِي‌َ أَنَّ أَميرَالمؤمِنِينَ علیهِ السَّلامُ خَرَجَ ذَاتَ لَيْلَةٍ مِنَ الْمَسجِدِ وَ كَانَت‌ لَيْلَةً قَمْراءَ فَأمَّ الْجَبَّانَة‌ وَ لَحِقَهُ جَمَاعَةٌ يَقْفُونَ أَثَرَهُ فَوَقَفَ علیهِمْ ثُمَّ قَالَ: مَا أَنْتُم‌ ؟ قَالُوا: شِيعَتُكَ يَا أَميرَالمؤمِنِينَ !، فَتَفَرَّسَ فِي‌ وُجُوهِهِمْ ثُمَّ قَالَ: فَمالي‌ لاَأَرَي‌ علیكُمْ سيماءَ الشِّيعَةِ ؟ قَالُوا: وَ مَا سِيماءُ الشِّيعَةِ يا أَميرَالمؤمِنينَ ؟ قَالَ: صُفْرُ الْوُجُوهِ مِنَ السَّهَرِ، عُمْشُ الْعُيُونِ مِنَ الْبُكاءِ، حُدْبُ الظُّهورِ مِنَ الْقِيَامِ، خُمْصُ الْبُطُونِ مِنَ الصِّيَامِ ذُبلُ الشِّفَاهِ مِنَ الدُعاءِ، علیهِمْ غَبْرَةُ الْخَاشِعينَ. 
 و يروي‌ الشيخ‌ الصدوق‌ في‌ كتاب‌ «صفات‌ الشيعة‌» عن‌ أبيه‌ بإسناده‌ المتّصل‌ عن‌ إلامام‌ جعفر الصادق‌ علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قالَ: كَانَ علی بنُ الْحُسَيْنِ قَاعِداً فِي‌ بَيْتِهِ إِذ قَرَعَ قَوْمٌ علیهِمُ الْبَابَ فَقَالَ: يَا جَارِيَةُ انْظُرِي‌ مَن‌ بِالبَابِ ؟ فَقالُوا: قَوْمٌ مِن‌ شِيعَتِكَ، فَوَثَبَ عَجلاً حَتّي‌ كَادَ أَن‌ يَقَعَ ؛ فَلَمَّا فَتَحَ الْبَابَ وَ نَظَرَ إِلَيْهِمْ رَجَعَ، فَقَالَ: كَذِبُوا، فَأينَ السَّمْتُ فِي‌ الوُجُوهِ ؟ أَيْنَ أَثَرُ الْعِبَادَةِ ؟ أَيْنَ سِيماءُ السُّجُودِ ؟ إِنَّما شِيعَتُنَا يُعْرَفُونَ بِعِبَادَتِهِمْ وَ شَعَثِهِمْ ؛ قَدْ قَرَحَتِ الْعِبَادَةُ مِنْهُمْ الآنافَ، وَ دَثَرَتِ الْجِبَاهَ وَالْمَسَاجِدَ ؛ خُمْصُ الْبُطُونِ، ذُبُلُ الشِّفَاهِ ؛ قَدْ هَيَّجَتِ الْعِبَادَةُ وُجُوهَهُمْ، وَ أَخْلَقَ سَهَرُ الَّليالي‌ وَ قَطَعَ الْهَواجِرُ جُثَثَهُمْ ؛ الْمُسَبِّحُونَ إِذَا سَكَتَ النَّاسُ، وَالْمُصلُّونَ إِذَا نَامَ النَّاسُ، وَالْمَحزُونُونَ إِذَا فَرِحَ النَّاسُ. 
 و جاء في‌ «الاحتجاج‌» للشيخ‌ الطبرسيّ، عن‌ إلامام‌ الحسن‌ العسكريّ علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قال‌: قَدِمَ جَمَاعَةٌ فَاستَأذَنُوا علی‌ الرِّضا علیه‌ السَّلام‌ وَ قَالُوا: نَحْنُ مِن‌ شِيعَةِ علی‌ٍّ علیهِ السَّلامُ فَمَنَعَهُمْ أَيَّاماً ثُمَّ دَخَلُوا، قَالَ لَهُمْ: وَيْحَكُمْ إِنَّمَا شِيعَةُ أَميرِالمؤمِنينَ علیهِ السَّلامُ الْحَسَنُ، والْحُسَينُ وَسَلْمَانُ، وَ أَبُوذَرٍّ، والْمِقدادُ، وَ عَمّارٌ، وَ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي‌ بَكرٍ الَّذِينَ لَمْ يُخَالِفُوا شَيئاً مِن‌ أَوامِرِهِ. 
 رفض‌ الإمام‌ الرضا جماعة‌ من‌ الذين‌ ادّعوا التشيّع‌ ثمّ قبولهم‌ و تعلیمهم‌
 و جاءت‌ الرواية‌ التالية‌ في‌ «تفسير إمام‌ العسكريّ» بشكل‌ مفصّل‌. و ذكرها العلاّمة‌ المجلسيّ في‌ باب‌ صفات‌ الشيعة‌ عن‌ إلامام‌ أبي‌محمّد الحسن‌ العسكري‌ّ علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قال‌: «و لمّا جعل‌ المأمون‌ إلي‌ علی‌ّ بن‌ موسي‌ الرضا علیهما السلام‌ ولاية‌ العهد، دخل‌ علیه‌ آذنه‌ و قال‌: إنّ قوماً بالباب‌ يستأذنون‌ علیك‌. يقولون‌: نحن‌ شيعة‌ علی‌ّ. فقال‌: أنا مشغول‌ فاصرفهم‌، فصرفهم‌. فلمّا كان‌ من‌ اليوم‌ الثاني‌ جاءوا و قالوا كذلك‌ مثلها فصرفهم‌، إلي‌ أن‌ جاءوا هكذا يقولون‌ و يصرفهم‌ شهرين‌، ثمّ أيسوا من‌ الوصول‌، و قالوا للحاجب‌: قل‌ لمولانا إنّا شيعة‌ أبيك‌ علی‌ّ بن‌ أبي‌ طالب‌ علیه‌ السلام‌ و قد شمت‌ بنا أعداؤنا في‌ حجابك‌ لنا. و نحن‌ ننصرف‌ هذه‌ الكرّة‌ و نهرب‌ من‌ بلدنا خجلاً و أنفة‌ ممّا لحقنا، و عجزاً عن‌ احتمال‌ مضض‌ ما يلحقنا بشماتة‌ الاعداء. فقال‌ علی‌ّ بن‌ موسي‌ الرضا علیه‌ السلام‌: إئذن‌ لهم‌ ليدخلوا، فدخلوا علیه‌، فسلّموا علیه‌، فلم‌ يردّ علیهم‌، و لم‌ يأذن‌ لهم‌ بالجلوس‌، فبقوا قياماً فقالوا: يابن‌ رسول‌ الله‌. ما هذا الجفاء العظيم‌ والاستخفاف‌ بعد هذا الحجاب‌ الصعب‌ ؟ أي‌ّ باقية‌ تبقي‌ منّا بعد هذا ؟ فقال‌ إمام‌: إقْرَءُوا: وَ مَآ أَصَـ'بَكُم‌ مِّن‌ مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا عَن‌ كَثِيرٍ.
 ما اقتديتُ إلاّ بربّي‌ عزّوجلّ فيكم‌، و برسول‌ الله‌، و بأميرالمؤمنين ومن‌ بعده‌ من‌ آبائي‌ الطاهرين‌ علیهم‌ السلام‌. عتبوا علیكم‌ فاقتديتُ بهم‌. قالوا: لماذا يابن‌ رسول‌ الله‌ ؟ قال‌: لدعواكم‌ أنـّكم‌ شيعة‌ أميرالمؤمنين‌ علی‌ّبن‌ أبي‌ طالب‌ علیه‌ السلام‌. و يحكم‌، إنّما شيعته‌ الحسنُ، و الحسين‌، وأبوذرّ، و سلمان‌، و المقداد، و عمّار، و محمّد بن‌ أبي‌ بكر الذين‌ لم‌ يخالفوا شيئاً من‌ أوامره‌. و لم‌ يركبوا شيئاً من‌ فنون‌ زواجره‌. فأمّا أنتم‌ إذا قلتم‌ إنّكم‌ شيعته‌، و أنتم‌ في‌ أكثر أعمالكم‌ له‌ مخالفون‌ مقصّرون‌ في‌ كثير من‌ الفرائض‌، متهاونون‌ بعظيم‌ حقوق‌ إخوانكم‌ في‌ الله‌، و تتّقون‌ حيث‌ لايجب‌ التقيّة‌، و تتركون‌ التقيّة‌ حيث‌ لابدّ من‌ التقيّة‌. فلو قلتم‌ إنّكم‌ موالوه‌ ومحبّوه‌، و الموالون‌ لاوليائه‌، و المعادون‌ لاعدائه‌، لم‌ أنكره‌ من‌ قولكم‌. ولكن‌ هذه‌ مرتبة‌ شريفة‌ ادّعيتموها إن‌ لم‌ تصدّقوا قولكم‌ بفعلكم‌ هلكتم‌ إلاّ أن‌ تتدارككم‌ رحمةٌ من‌ ربّكم‌.
 قالوا: يابن‌ رسول‌ الله‌ فإنّا نستغفر الله‌ و نتوب‌ إليه‌ من‌ قولنا، بل‌ نقول‌ كما علّمنا مولانا حضرة‌ إمام‌ الرضا: نحن‌ محبّوكم‌ و محبّو أوليائكم‌ و معادو أعدائكم‌. قال‌ الرضا علیه‌ السلام‌: مَرْحَباً بِكُمْ يَا إِخْواني‌ وَ أَهْلَ وُدّي‌، اِرتَفِعُوا، اِرْتَفِعُوا، اِرْتَفِعُوا، فَما زَالَ يَرْفَعُهُمْ حَتّي‌ أَلصَقَهُمْ بِنَفْسِهِ. ثمّ قال‌ لحاجبه‌: كم‌ مرّة‌ حجبتهم‌ ؟ قال‌: ستّين‌ مرّةً. فقال‌ لحاجبه‌: فاختلف‌ إليهم‌ ستّين‌ مرّة‌ متوالية‌، فسلّم‌ علیهم‌، و أقرئهم‌ سلامي‌، فقد محوا ما كان‌ من‌ ذنوبهم‌ باستغفارهم‌ و توبتهم‌، و استحقّوا الكرامة‌ لمحبّتهم‌ لنا وموالاتهم‌، وتفقّد أُمورهم‌ و أُمور عيالاتهم‌ فأوسعهم‌ بنفقات‌ و مبرّات‌ وصلات‌، ورفع‌ معرّات‌. 
مواصفات‌ الشيعة‌ علی‌ لسان‌ إمامهم‌ أمير المؤمنين‌ علیه‌ السلام‌
 و جاء في‌ كتاب‌ «صفات‌ الشيعة‌» للشيخ‌ الصّدوق‌ بإسناده‌ عن‌ أبي‌ العبّاس‌ الدينوريّ، عن‌ محمّد بن‌ الحنفيّة‌ أنـّه‌ قال‌: «لمّا قدم‌ أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ البصرة‌ بعد قتال‌ أهل‌ الجمل‌، دعاه‌ الاحنف‌ بن‌ قيس‌ و اتّخذ له‌ طعاماً فبعث‌ إليه‌ صلوات‌ الله‌ علیه‌ و إلي‌ أصحابه‌، فأقبل‌ ثمّ قال‌: يا أحنف‌، ادعُ لي‌ أصحابي‌. فدخل‌ علیه‌ قوم‌ متخشّعون‌ كأنـّهم‌ شنان‌ بوالي‌. فقال‌ الاحنف‌ بن‌ قيس‌: يا أميرالمؤمنين‌، ماهذا الذي‌ نزل‌ بهم‌ ؟ أمن‌ قلّة‌ الطعام‌؟ أو من‌ هول‌ الحرب‌ ؟ فقال‌ صلوات‌ الله‌ علیه‌: لا يا أحنف‌، إنَّ الله‌ سبحانه‌ أحبّ أقواماً تنسّكوا له‌ في‌ دار الدنيا تنسّك‌ من‌ هجم‌ علی‌ ما علم‌ من‌ قربهم‌ من‌ يوم‌ القيامة‌ من‌ قبل‌ أن‌ يشاهدوها. فحملوا أنفسهم‌ علی‌ مجهودها، و كانوا إذا ذكروا صباح‌ يوم‌ العرض‌ علی‌ الله‌ سبحانه‌ توهّموا خروج‌ عنق‌ يخرج‌ من‌ النار يحشر الخلائق‌ إلي‌ ربّهم‌ تبارك‌ و تعالي‌ و كتاب‌ يبدو فيه‌ علی‌ رؤوس‌ الاشهاد فضايح‌ ذنوبهم‌، فكادت‌ أنفسهم‌ تسيل‌ سيلاناً أو تطير قلوبهم‌ بأجنحة‌ الخوف‌ طيراناً، و تفارقهم‌ عقولهم‌ إذا غلت‌ بهم‌ مراجل‌ المِجرد إلي‌ الله‌ سبحانه‌ غلياناً. فكانوا يحنّون‌ حنين‌ الواله‌ في‌ دجي‌ الظلم‌، و كانوا يفجعون‌ من‌ خوف‌ ما أوقفوا علیه‌ أنفسهم‌.
 فمضوا ذُبل‌ الاجسام‌، حزينة‌ قلوبهم‌، كالحة‌ وجوههم‌، ذابلة‌ شفاههم‌، خامصة‌ بطونهم‌. تراهم‌ سكاري‌ سُمّار وحشة‌ الليل‌ متخشّعون‌ كأنـّهم‌ شنان‌ بوالي‌. قد أخلصوا لله‌ أعمالاً سرّاً و علانيّةً، فلم‌ تأمن‌ من‌ فزعه‌ قلوبهم‌، بل‌ كانوا كمن‌ حرسوا قباب‌ خراجهم‌. فلو رأيتهم‌ في‌ ليلتهم‌ وقد نامت‌ العيون‌، و هدأت‌ الاصوات‌، و سكنت‌ الحركات‌، من‌ الطير في‌ الوكور، و قد نهنههم‌ هول‌ يوم‌ القيامة‌ بالوعيد عن‌ الرقاد كما قال‌ سبحانه‌: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَي‌'´ أَن‌ يَأْتِيَهُم‌ بَأْسُنَا بَيَـ'تًا وَ هُمْ نَآنءِمُونَ.
 
 فاستيقظوا لها فزعين‌، و قاموا إلي‌ صلواتهم‌ معولين‌، باكين‌ تارةً وأُخري‌ مسبّحين‌، يبكون‌ في‌ محاريبهم‌، و يرنّون‌، يصطفّون‌ ليلة‌ مظلمة‌ بهماء يبكون‌. فلو رأيتهم‌ يا أحنف‌ ؛ في‌ ليلتهم‌ قياماً علی‌ أطرافهم‌ منحنية‌ ظهورهم‌ يتلون‌ أجزاء القرآن‌ لصلواتهم‌. قد اشتدّت‌ إعوالهم‌ و نحيبهم‌ وزفيرهم‌. إذا زفروا خِلْتَ النارَ قد أخذت‌ منهم‌ إلي‌ حلاقيمهم‌. و إذا أعولوا حسبتَ السلاسل‌ قد صفّدت‌ في‌ أعناقهم‌. فلو رأيتهم‌ في‌ نهارهم‌ إذاً لرأيت‌ قوماً يمشون‌ علی‌ الارض‌ هوناً، و يقولون‌ للناس‌ حسناً، «و إذا خاطبهم‌ الجاهلون‌ قالوا سلامًا... و إذا مرّوا باللّغو مرّوا كرامًا». قد قيّدوا أقدامهم‌ من‌ التهمات‌، و أبكموا ألسنتهم‌ أن‌ يتكلّموا في‌ أعراض‌ الناس‌، وسجموا أسماعهم‌ أن‌ يلجها خوض‌ خائض‌، و كحّلوا أبصارهم‌ بغضّ البصر عن‌ المعاصي‌، و انتحوا دارالسلام‌ التي‌ من‌ دخلها كان‌ آمناً من‌الريب‌ والاحزان‌.
 بعد ذلك‌ تحدّث‌ إمام‌ عن‌ مكان‌ هؤلاء في‌ الجنّة‌، و ذكر شيئاً من‌ أوصاف‌ الجنّة‌، ثمّ قال‌: فإن‌ فاتك‌ يا أحنف‌، ما ذكرت‌ لك‌ في‌ صدر كلامي‌، لتتركنَّ في‌ سرابيل‌ القطران‌ و لتطوفنَّ بينها و بين‌ حميم‌ آن‌ ولتسقينَّ شراباً حارّ الغَلَيان‌ في‌ أنضاجه‌، فكم‌ يومئذٍ في‌ النار من‌ صلب‌ محطوم‌، و وجه‌ مهشوم‌، و مشوّه‌ مضروب‌ علی‌ الخرطوم‌، قد أكلت‌ الجامعة‌ كفّه‌، و التحم‌ الطوق‌ بعنقه‌. فلو رأيتهم‌ يا أحنف‌، ينحدرون‌ في‌ أوديتها، ويصعدون‌ جبالها، و قد أُلبسوا المقطّعات‌ من‌ القطران‌، و أُقرنوا مع‌ فجّارها و شياطينها، فإذا استغاثوا بأسوء أخذ من‌ حريق‌ شدّت‌ علیهم‌ عقاربها وحيّاتها. و لو رأيت‌ منادياً ينادي‌ و هو يقول‌: يا أهل‌ الجنّة‌ ونعيمها، وياأهل‌ حليها و حللها، خلّدوا فلا موت‌، فعندها ينقطع‌ رجاؤهم‌، و تنغلق‌ الابواب‌، و تنقطع‌ بهم‌ الاسباب‌. فكم‌ يومئذٍ من‌ شيخ‌ ينادي‌: واشَيْبَتَاهُ ؟ وكم‌ من‌ شابّ ينادي‌: واشَبابَاه‌ ! و كم‌ من‌ امرأةٍ تنادي‌: وافَضِيحَتَاه‌ !
 هتكت‌ عنهم‌ الستور، فكم‌ يومئذٍ من‌ مغموسٍ، بين‌ أطباقها محبوس‌. يا لك‌ غمسة‌ ألبستك‌ بعد لباس‌ الكتّان‌، و الماء المبرّد علی‌ الجدران‌، و أكل‌ الطعام‌ ألواناً بعد ألوان‌. لباساً لم‌ يدع‌ لك‌ شعراً ناعماً كنت‌ مطعمه‌ إلاّ بيّضه‌، ولا عيناً كنت‌ تبصر بها إلي‌ حبيب‌ إلاّ فقأها. هذا ما أعدّالله‌ للمجرمين‌، وذلك‌ ما أعدّالله‌ للمتّقين‌. 
 فالشيعة‌ يشعّ النور في‌ قلوبهم‌ بسبب‌ الإخلاص‌ في‌ العبادة‌، فيدركون‌ الحقائق‌ التي‌ لا يتيسّر إدراكها للآخرين‌ من‌ سائر الناس‌.
الروايات‌ المأثورة‌ عن‌ إمام‌ الصادق‌ علیه‌ السلام‌ في‌ وصف‌ الشيعة‌
 و جاء في‌ «تفسير العيّاشيّ» عن‌ إمام‌ الصادق‌ علیه‌ السلام‌ قوله‌: إِنَّما شيعَتُنا أَصْحَابُ الاْرْبِعَةِ الاْعْيُنِ عَيْنٍ فِي‌ الرَّاسِ، وَ عَيْنٍ فِي‌ القَلْبِ أَلا وَالْخَلائِقُ كُلُّهُمْ كَذَلِكَ، إِلاّ أَنَّ اللهَ فَتَحَ أَبْصَارَكُمْ وَ أَعْمَي‌ أَبْصَارَهُمْ. 
 و ورد في‌ محاسن‌ البرقيّ عن‌ إمام‌ الصادق‌ علیه‌ السلام‌ قوله‌: إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ جَوْهَراً وَ جَوْهَرُ وُلِدِ آدَمَ مُحَمَّدٌ صَلّي‌ اللَهُ علیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ وَشِيعَتُنَا. 
 وفي‌ «المحاسن‌» أيضاً عن‌ إلامام‌ الصادق‌ علیه‌ السلام‌ قوله‌ للفضيل‌ ابن‌ يسار و كان‌ من‌ خواصّ الشيعة‌ و من‌ رواة‌ إمام‌: أَنْتُمْ وَاللهِ، نُورٌ في‌ ظُلُمَاتِ الاْرْضِ. 
 و نقل‌ في‌ «المحاسن‌» أيضاً عن‌ علی‌ّ بن‌ عبدالعزيز، عن‌ إلامام‌ الصادق‌ علیه‌ السلام‌ قوله‌: وَاللَهِ، إِنِّي‌ لاُحِبُّ رِيحَكُمْ وَ أَرْوَاحَكُمْ وَرَؤيَتَكُمْ وَ زَيارَتَكُمْ. وَ إِنِّي‌ لَعلی‌ دِينِ اللَهِ وَ دِينِ مَلائِكَتِهِ فَأَعْينُوا علی‌ ذَلِكَ بِوَرَعٍ. أَنَا فِي‌ الْمَدِينَةِ بِمَنْزِلَةِ الشُّعَيْرَةِ ] الشَّعْرَةَ [ أَتَقَلْقَلُ حَتَّي‌ أَرَي‌ الرَّجُلَ مِنْكُمْ فَأَسْتَرِيحَ إِلَيْهِ  
خطبة‌ أميرالمؤمنين‌ علی‌ّ بن‌ أبي‌ طالب‌ علیه‌ السلام‌ في‌ وصف‌ الشيعة‌
 و جاء في‌ كتاب‌ «كنز الفوائد» للكراجُكيّ بإسناده‌ عن‌ أبي‌ حمزة‌ الثماليّ، عن‌ رجل‌ من‌ قومه‌ اسمه‌ يحيي‌ بن‌ أُمّ طويل‌، عن‌ نوف‌ البكاليّ أنـّه‌ قال‌: «عرضت‌ لي‌ إلي‌ أميرالمؤمنين‌ علی‌ّ بن‌ أبي‌ طالب‌ علیه‌ السلام‌ حاجة‌ فاستتبعتُ إليه‌ جُندب‌ بن‌ زُهير، و الربيع‌ بن‌ خُثيم‌، و ابن‌ أخيه‌ همّام‌ بن‌ عُبادة‌ بن‌ خُثَيمْ، و كان‌ من‌ أصحاب‌ البرانس‌. فأقبلنا معتمدين‌ لقاء أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ فألفيناه‌ حين‌ خرج‌ يؤمُّ المسجدِ فأفضي‌ و نحن‌ معه‌ إلي‌ نفر مبدَّنين‌ قد أفاضوا في‌ الاحدوثات‌ تفكّهاً، و بعضهم‌ يلهي‌ بعضاً. فلمّا أشرف‌ لهم‌ أميرالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ أسرعوا إليه‌ قياماً فسلمّوا، فردَّ التحيّة‌، ثمّ قال‌: من‌ القوم‌ ؟ قالوا: أُناسٌ من‌ شيعتك‌ ياأميرالمؤمنين‌، فقال‌ لهم‌ خيراً، ثمّ قال‌: يا هؤلاء ؛ ما لي‌ لا أري‌ فيكم‌ سمة‌ شيعتنا، و حلية‌ أحبّتنا أهل‌ البيت‌ ؟ فأمسك‌ القوم‌ حياءً.
 قال‌ نوف‌ البكاليّ: فأقبل‌ علیه‌ جندب‌ و الربيع‌ فقالا: ما سمةُ شيعتكم‌ و صفتهم‌ يا أميرالمؤمنين‌ ! فتثاقل‌ عن‌ جوابهما، و قال‌: اتّقيا الله‌ أيّها الرجلان‌ و أحسنا فإنّ الله‌ مع‌ الذين‌ اتّقوا و الذين‌ هم‌ محسنون‌.
 فقال‌ همّام‌ بن‌ عبادة‌ و كان‌ عابداً مجتهداً: أسألك‌ بالذي‌ أكرمكم‌ أهل‌البيت‌ و خصّكم‌ و حباكم‌، و فضّلكم‌ تفضيلاً إِلاّ أنبأتنا بصفة‌ شيعتكم‌. فقال‌: لا تُقسم‌، فسأنِبئكم‌ جميعاً. و أخذ بيد همّام‌، فدخل‌ المسجد، فسبّح‌ ركعتين‌ أوجزهما و أكملهما و جلس‌ و أقبل‌ علینا. و حفّ القوم‌ به‌. فحمد الله‌ و أثني‌ علیه‌ و صلّي‌ علی‌ النبيّ، ثمّ قال‌:
 أمّا بعد. فإنّ الله‌ جلّ ثناؤه‌، و تقدّست‌ أسماؤه‌، خلق‌ خلقه‌ فألزمهم‌ عبادته‌، و كلّفهم‌ طاعته‌، و قسّم‌ بينهم‌ معايشهم‌، و وضعهم‌ في‌ الدنيا بحيث‌ وضعهم‌، و هو في‌ ذلك‌ غني‌ُّ عنهم‌، لا تنفعه‌ طاعةُ من‌ أطاعه‌، و لا تضرّه‌ معصيةُ من‌ عصاه‌ منهم‌...
 و يواصل‌ نوف‌ سرده‌ لكلام‌ إلامام‌، إلي‌ أن‌ يقول‌: ثمّ وضع‌ أميرالمؤمنين‌ صلوات‌ الله‌ علیه‌ يده‌ علی‌ منكب‌ همام‌، فقال‌: ألا من‌ سأل‌ عن‌ شيعة‌ أهل‌ البيت‌، الذين‌ أذهب‌ الله‌ عنهم‌ الرجس‌، و طهّرهم‌ في‌ كتابه‌ مع‌ نبيّه‌ تطهيراً، فهم‌ العارفون‌ بالله‌، العاملون‌ بأمرالله‌، أهل‌ الفضائل‌ والفواضل‌، منطقهم‌ الصواب‌، و ملبسهم‌ الاقتصاد، و مشيهم‌ التواضع‌... وواصل‌ إمام‌ كلامه‌ في‌ تعداد صفاتهم‌ واحدة‌ بعد الاُخري‌ بالتفصيل‌ وذكر حالاتهم‌ الروحيّة‌، و ملكاتهم‌ النفسيّة‌ و مشاهداتهم‌ الغيبيّة‌، إلي‌ أن‌ قال‌ علیه‌ السّلام‌: أُولَئِكَ عُمّالُ اللهِ، وَ مَطايَا أَمْرِهِ وَ طَاعَتِهِ، وَ سُرُجُ أَرْضِهِ وَ بَرِيَّتِهِ، أُولَئِكَ شِيعَتُنَا وَ أَحِبَّتُنا وَ مِنّا وَ مَعَنا، أَلاَ هَاه‌ شَوقاً إِلَيْهِمْ. فصاح‌ همّام‌ صيحةً وقع‌ مغشيّاً علیه‌ فحرّكوه‌ فإذا هو قد فارق‌ الدنيا رحمة‌ الله‌ علیه‌، فاستعبر الربيع‌ بن‌ خثيم‌ عمّه‌ باكياً و قال‌: لاسرع‌ ما أودت‌ موعظتك‌ ياأميرالمؤمنين‌ بابن‌ أخي‌، و لوودتُ لو أنـّي‌ بمكانه‌. فقال‌ إمام‌: هكذا تصنع‌ المواعظ‌ البالغة‌ بأهلها. أما و الله‌، لقد كنتُ أخافها علیه‌.
 فقال‌ له‌ قائل‌: فما بالك‌ أنت‌ يا أميرالمؤمنين‌ ؟ فقال‌: ويحك‌، إنّ لكلّ واحد أجلاً لن‌ يعدوه‌، و سبباً لن‌ يجاوزه‌، فمهلاًلاتعُدْ لها، فإنّما نَفَثَها علی‌ لسانك‌ الشيطانُ.
 قال‌ نوف‌: فصلّي‌ علیه‌ أميرُالمؤمنين‌ علیه‌ السلام‌ عشيّة‌ ذلك‌ اليوم‌ وشهد جنازته‌ و نحن‌ معه‌.
 قال‌ الراوي‌ عن‌ نوف‌: فصرتُ إلي‌ الربيع‌ بن‌ خثيم‌ فذكرتُ له‌ ما حدّثني‌ نوف‌. فبكي‌ الربيع‌ حتّي‌ كادت‌ نفسه‌ أن‌ تفيض‌، وقال‌: صدق‌ أخي‌ لاجرم‌ أنّ موعظة‌ أميرالمؤمنين‌ وكلامه‌ ذلك‌ منّي‌ بمرأي‌ و مسمع‌. وما ذكرتُ ما كان‌ من‌ همّام‌ يومئذٍ وأنا في‌ بلهنية‌ إلاّ كدّرها، و لا شدّة‌ إلاّ فرّجها. 
بيان‌ أميرالمؤمنين‌ علی بن‌ أبي‌ طالب‌ علیه‌ السلام‌ في‌ وصف‌ الشيعة‌
 و جاء كذلك‌ في‌ أمالي‌ الشيخ‌ الطوسيّ، عن‌ نوف‌ البكاليّ أنـّه‌ قالَ: قَالَ لِي‌ علی‌ٌّ علیه‌ السّلام‌: يا نَوفُ ؛ خُلِقْنَا مِن‌ طِينَةٍ طَيِّبَةٍ وَ خُلِقَ شِيعَتُنَا مِن‌ طِينَتِنا فَإذَا كَانَ يَومُ القِيامَةِ أُلْحِقُوا بِنَا، قالَ نُوفٌ: فَقُلْتُ: صِف‌ لِي‌ شَيعَتَكَ يَا أمِيرَ المؤمِنِينَ ؛ فَبَكَي‌ لِذِكْري‌ شيِعَتِه‌، وَ قَالَ: يَا نَوْفُ، شِيعَتِي‌ وَاللهِ، الْحُكَمَاءُ الْعُلَماءُ بِاللهِ وَدينِهِ الْعَامِلُونَ بِطَاعَتِهِ وَأَوامِرِهِ  الحديث‌.
 يقول‌ أبونعيم‌ الاصفهانيّ في‌ «حلية‌ الاولياء» ج‌ 1، ص‌ 86: حَدَّثنا أَحَمدُ بنُ علی‌ِّ بنِ مُحَمَّد: عن‌... مُجاهِدٍ قالَ: شِيعَةُ علی‌ٍّ الْحُكَمَاءُ الْعُلَمَاءُ الذُّبُلُ الشِّفَاهُ، الاخيارُ الَّذِينَ يُعْرَفُونَ بِالرُّهبَانِيَّةِ مِنْ أَثَرِ الْعِبَادَةِ.
 و جاء عن‌ كتاب‌ «الفضائل‌» لابن‌ شاذان‌ و كتاب‌ «الروضة‌» في‌ الفضائل‌ عن‌ عبدالله‌ بن‌ أبي‌ أوفي‌، عن‌ رسول‌ الله‌ صلّي‌ الله‌ علیه‌ وآله‌ وسلّم‌ أنـّه‌ قال‌: لمّا خلق‌ الله‌ إبراهيم‌ الخليل‌ علیه‌ السلام‌ كشف‌ الله‌ عن‌ بصره‌، فنظر إلي‌ جانب‌ العرش‌، فرأي‌ نوراً، فقال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ ما هذا النور ؟ قال‌: يا إبراهيم‌ ؛ هذا محمّد صفيّي‌. فقال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ أري‌ إلي‌ جانبه‌ نوراً آخر. فقال‌ يا إبراهيم‌، هذا علی‌ٌّ ناصر ديني‌. فقال‌: إلهي‌ وسيّدي‌ أري‌ إلي‌ جانبهما نوراً ثالثاً. قال‌: يا ابراهيم‌ ؛ هذه‌ فاطمة‌ تلي‌ أباها و بعلها فطمت‌ محبّيها من‌ النار. قال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ أري‌ نورين‌ يليان‌ الثلاثة‌ الانوار. قال‌: يا إبراهيم‌ ؛ هذان‌ الحسن‌ و الحسين‌ يليان‌ أباهما وجدّهما وأُمّهما. فقال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ أري‌ تسعة‌ أنوار أحدقوا بالخمسة‌ الانوار. قال‌: يا إبراهيم‌ ؛ هؤلاء الائمّة‌ من‌ ولدهم‌.
 فقال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ ؛ فبمن‌ يعرَّفون‌ ؟ قال‌: يا إبراهيم‌، أوّلهم‌ علی‌ّبن‌ الحسين‌، و محمّد بن‌ علی، و جعفر بن‌ محمّد، و موسي‌ بن‌ جعفر وعلی‌ّبن‌ موسي‌، و محمّد بن‌ علی‌ّ، و علی‌ّ بن‌ محمّد، و الحسن‌ بن‌ علی‌ّ ومحمّدبن‌ الحسن‌، القائم‌ المهدي‌ّ.
 قال‌: إلهي‌ و سيّدي‌ أري‌ عدّة‌ أنوار حولهم‌ لايحصي‌ عدّتهم‌ إلاّ أنت‌. قال‌: يا إبراهيم‌، هؤلاء شيعتهم‌ و محبّوهم‌. قال‌: إلهي‌ و بما يعرفون‌ شيعتهم‌ و محبّوهم‌ ؟ قال‌: بصلاة‌ الإحدي‌ و الخمسين‌، و الجهر ببسم‌ الله‌ الرحمن‌ الرحيم‌، و القنوت‌ قبل‌ الركوع‌، و سجدة‌ الشكر، و التختّم‌ باليمين‌ قال‌ إبراهيم‌: اللهمَ اجعلني‌ من‌ شيعتهم‌ و محبّيهم‌. قال‌: قد جعلتك‌، فأنزل‌ الله‌ فيه‌: «وَ إِنَّ مِن‌ شِيعَتِهِ لإبْرَ ' هِيمُ * إِذْ جَآءَ رَبَّهُ و بِقَلْبٍ سَلِيمٍ». 
 قال‌ المرحوم‌ المحدّث‌ القمي‌ّ: نقل‌ شيخنا هذه‌ الرواية‌ في‌ «المستدرك‌» عن‌ كتاب‌ «الغيبة‌» للفضل‌ بن‌ شاذان‌، و قال‌ في‌ آخرها: قال‌ المفضّل‌ بن‌ عمر: «إِنّ إبراهيم‌ علیه‌ السلام‌ لمّا أحسّ بالموت‌، روي‌ هذا الخبر، و سجد، فقبض‌ في‌ سجدته‌». 
 و نقل‌ في‌ كتاب‌ «الكافي‌» بسلسلة‌ سنده‌ المتّصل‌ عن‌ أبي‌ يحيي‌ كوكب‌ الدم‌، عن‌ إلامام‌ جعفر الصادق‌ علیه‌ السلام‌ أنـّه‌ قالَ: إِنَّ حَوارِيّي‌ عيسي‌ كانُوا شِيعَتَهُ، وَ إِنَّ شِيعَتَنا حَوارِيُّونَا. وَ مَا كَانَ حَواري‌ُّ عِيسَي‌ بَأطْوَعَ لَهُ مِنْ حَواريِّنا لَنا. وَ إِنَّما قَالَ عِيسَي‌ لِلْحَواريِّينَ: مَنْ أَنْصَاري‌ إِلَي‌ اللهِ ؟ قَالَ الحَوارِيُّونَ: نَحْنُ أَنْصارُ اللَهِ، فَلاَ وَاللَهِ، مَا نَصَرُوهُ مِنَ الْيَهُودِ وَلاَقَاتَلُوهُمْ دُونَهُ، وَ شِيعَتُنَا، ـ وَاللهِ ـ لَمْ يَزَالُوا مُنْذُ قَبَضَ اللَهُ عَزَّ ذِكْرُهُ رَسُولَهُ صَلَّ اللَهُ علیهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَنْصُرُونَنَا وَ يُقَاتِلُونَ دُونَنَا وَ يُحَرَّقُونَ وَيُعَذَّبُونَ وَ يُشَرَّدُونَ فِي‌ البُلْدانِ، جَزاهُمُ اللَهُ عَنَّا خَيْراً. 

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
ميزان التشيع اوزن نفسك واعرف صفات الشيعةمن هنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الثاني يختص باحاديث اهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: