{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 التهابات التي تصيب الحامل في الاماكن الحسساسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام محمد



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 20/08/2015

مُساهمةموضوع: التهابات التي تصيب الحامل في الاماكن الحسساسة   السبت أغسطس 22, 2015 5:29 am

لافرازات والالتهابات بالحمل هي امر طبيعي ومحتمل، ذلك بسبب الارتفاع الكبير في الهرمونات لدى الحوامل مما يجعلهن أكثر عرضة للالتهابات والمشاكل المهبلية، اليوم سنتطرق للحديث عن الافرازات والالتهابات بالحمل وماهي مسبباتها وكيفية التعامل وعلاجها اضافة الى نصائح للوقاية من حدوث اي التهاب مهبلي لدى الحامل.




 
لماذا تتعرض الحامل للكثير من الافرازات المهبلية؟


من الشائع زيادة الافرازات المهبلية مع الحمل، وعادة تكون غير ضارة، ولا تختلف عما قبل الحمل فقط اكثر.


الافرازات المهبلية الطبيعية تكون على شكل سائل حليبي خفيف برائحة المسك، مهمتها المحافظة على نظافة المهبل، يفرزها عنق الرحم، وبسبب الحمل يزداد تدفق الدم الى منطقة عنق الرحم مما يزيد من انتاجه للافرازات.


تزداد هذه الافرازات كلما اقترب وقت الولادة، عندها ستصبح اكثر سمكاً وقد تكون دموية مخاطية، هذه هي التي تغلق عنق الرحم خلال الحمل وعندما تنحل فذلك من دلالات وقت الولادة.


هنالك أربعة التهابات مهبلية تحدث للحوامل سنتحدث عنها بهذا المقال.


 


متى تكون الافرازات المهبلية مثيرة للقلق؟ الالتهابات بالحمل


1- التهاب المهبل الجرثومي ( Bacterial Vaginosis (BV


الافرازات والالتهابات المهبلية بالحمل/ أعراضها وكيفية الوقاية والعلاج


واحدة من كل 5 سيدات يتعرضن لBV وهو نمو زائد للبكتيريا التي تعيش بشكل طبيعي بالرحم بسبب التحولات الهرمونية بالحمل، واذا ترك بدون علاج فقد يسبب الولادة المبكرة او طفل بوزن منخفض، يمكن التشخيص بعمل الفحوصات المخبرية اللازمة واخذ عينة لفحصها.


الاعراض:


– افراز رمادي ابيض رقيق


– الم عند التبول


– حكة عند المهبل


العلاج:


عادة يزول من تلقاء نفس، اذا كنت في الثلث الاول من الحمل قد ينتظر الطبيب علاجه حتى الثلث الثاني، يمكن تناول المضادات الحيوية مثل Metronidazole  او Clindamycin .


الوقاية:


الافرازات والالتهابات المهبلية بالحمل/ أعراضها وكيفية الوقاية والعلاج


– عدم لبس ملابس داخلية رطبة والمواظبة على تغييرها عند التعرق.


– ارتداء الملابس المريحة والقطنية وتجنب الجوارب الطويلة او السراويل الضيقة التي تسبب البكتيريا المسببة للعرق.


– امسحي من الامام للخلف بالحمام


– تجنبي زيوت الحمام او الفقاعات او الصابون ذو الرائحة او مزيلات الروائح للمهبل فهي تغير طبيعة المهبل مماتعرضه البكتيريا


 


2- التهاب الخميرة 






وهي نوع من الفطيرات تعيش في الرحم بشكل طبيعي، أثناء الحمل زيادة مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون تساعد على خلق بيئة تجعل الخميرة تزدهر، ويحدث التهاب الخميرة بالحمل بسبب تناول مضادات حيوية او الممارسة الزوجية، اللذان يعطلان الحموضة الطبيعية للمهبل.


الأعراض:


– الم وحكة في المهبل


– احمرار وتورم المهبل


– افرازات سميكة بيضاء مصفرة كالروب، بدون رائحة او برائحة الخبز


– الالم عند الجماع


– حرقة عند التبول


العلاج


كريم او تحاميل مهبلية، او مضاد فموي مثل ديفلوكان


الوقاية:






– ارتداء الملابس القطنية لامتصاص الافرازات والتهوية


– عدم ارتداء ملابس داخلية عند النوم.


– شرب على الاقل 8 اكواب من المياه يومياً لطرد السموم


– كثرة التبول لطرد البكتيريا


– تناول الكربوهيدرات المعقدة والحبوب الكاملة والابتعاد عن السكر المكرر


– تناول الزبادي المعروف بالمساعدة على الهضم والمساعدة على الوقاية من الالتهابات المهبلية.


 


3- التهاب بكتيريا GBS


20-25% من النساء لديها GBS تعيش في الامعاء او المسالك او المستقيم او المهبل.


الاعراض:


لدى بعض الحوامل تظهر اعراض التهاب المسالك البولية تشمل الم وحرقة عند التبول، والرغبة المفاجئة للتبول، وقد لا تظهر اي اعراض على الاطلاق.


العلاج:




مضادات حيوية أثناء الولادة لمنع وصول الالتهاب للطفل، فقد ينتقل له و يسبب له حمى وصعبة الرضاعة والخمول


الوقاية:


للأسف ليس هنالك طريقة للوقاية.


 


4- التهاب المشعرات 


ينتقل هذا الالتهاب جنسياً


الاعراض:


– افراز مهبلي اخضر مصفر مزبد كريه الرائحة


– حكة وحرقة وتهيج عند الجماع


العلاج:


مضادات حيوية مثل 


الوقاية:




عمل الفحوصات للشريكين للتأكد من عدم اصابتهما بالعدوى منعاً لانتقالها للآخر.


 


كانت هذه اهم الالتهابات التي يمكن ان تتعرض لها الحامل، واستعرضنا معاً اعراضها وكيفية العلاج والوقاية منها، ارحصي دائماً على النظافة الشخصية وراقبي اي تغيرات تحدث بالافرازات المهبلية أثناء فترة الحمل وعند احساسك بأي شكوك توجهي الى طبيبتك المتابعة ولا تقلقي فلكل منها العلاج.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التهابات التي تصيب الحامل في الاماكن الحسساسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الرابع عشرقسم المواضيع المتفرقة-
انتقل الى: