{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 الطواف واحكامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:43 pm

الطواف
وهو الواجب الثاني من واجبات عمرة التمتع بعد الواجب الأول وهو الإحرام. فإذا وصل المحرم الى مكة المكرمة وعزم على أداء الواجب الثاني من واجبـات عـمرتـه قصد البيت الحرام ليطوف حول الكعبة المشرفـة سبعـة أشواط ابتداءً بالحجر الأسود وانتهاءً به.
شروط الطواف:
يشتـرط فـي الطواف أمور:

1 - النية: بأن يقصد الطائف القربة مع الإخلاص فيقول مثلا: أطوف حول البيت سبعة أشواط لعمرة التمتع لحج الإسلام قربة الى الله تعالى . ولا يشترط فيها التلفظ بل يكفي فيها القصد القلبي.

2 - الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر: والحدث الأكبر مثل الحيض والجنابة وأمثالهما مما يحتاج معه الى الغسل. و الحدث الأصغر مثل البول والغائط وأمثالهما مما يحتاج معه الى وضوء.
ويحسن بي أن أشير هنا الى أهمية أن يتأكد المكلف من صحة غسله ووضوئه وصلاته وأحكامها منذ بداية تكليفه. بيد أن هذا الأمر يتأكد أكثر قبل قيامه بأداء مناسك الحج. ويتم له التأكد ذاك بعرض كيفية أدائه لغسله ووضوئه وصلاته على من يثق بخبرته فيها ليضمن صحتها ودقة أدائه لها. وهناك في كل حملة من حملات الحج من يقوم بهذه المهمة. إضافة الى العلماء والمبلغين والساعين والمتطوعين لخدمة ضيوف الرحمن الذين ينتظرون من ضيوف الرحمن أية خدمة ليتشرفوا بتأديتها لهم على أكمل وجه.

3 - طهارة الثوب والبدن من النجاسات.

4، 5 - الختان للرجال. وستر العورة حال الطواف.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:44 pm


واجبات الطواف
واجبات الطواف ثمانية هي:

1، 2 - الابتداء من الحجر الأسود والانتهاء به في كل شوط. ومن أجل أن يضمن الطائف كمال طوافه عليه أن يقف في الشوط الأول قبل الحجر بقليل وينوي أن يبدأ طوافه من أول ما يصادف كون الحجر علي يساره تماماً. ثم يستمر في الدوران حول البيت سبعة أشواط حتى اذا وصل الى الحجر في نهاية الشوط السابع تجاوزه قليلا. وبذلك يضمن أنه قد حقق الابتداء والانتهاء بالحجر على كل حال.

3 - جعل الكعبة علي يساره في جميع أحوال الطواف. ولا حاجة للتدقيق في ذلك فإن النبي (ص) كان يطوف حول البيت راكبا.

4 - أن يطوف الطائف خارج حجر إسماعيل (ع) دون أن يدخل فيه.

5 - أن يطوف الطائف خارج الكعبة وخارج الصُفّة التي في اطرافها والمسماة بـ (شاذروان الكعبة).

6 - أن يطوف حول الكعبة سبعة أشواط كما تقدم.

7 - أن يكون الطواف متوالياً دون فصل كثير جداً بين أجزائه. ويستثنى من ذلك موارد ذكرتها الرسالة العملية لا مجال لذكرها هنا.

8 - أن تكون حركة الطائف حول الكعبة بإرادته واختياره حتى في الزحام الشديد. بمعنى أن لا يسلب الإرادة والاختيار بالمرّة أثناء طوافه. ويكفي في تحقق الاختيار المعتبر في حركة الطائف أن يكون قادرا على الخروج من المطاف وإن لم يكن متمكناً من التوقف.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:47 pm


أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف
أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في الطواف
1 - أحيانا يمدُّ الطائف يده الى جدار الكعبة المشرفة لاستلام الأركان أوغير ذلك من أجزاء الكعبة وهو يطوف. وقد يضع يده على حائط حجر إسماعيل (ع) في أثناء الطواف. وهذا مخالف للاحتياط الاستحبابي.

2 - قد يختصر الطائف طوافه فيطوف من داخل حجر اسماعيل (ع). وحينئذ يبطل الشوط الذي يقع فيه ذلك. فيلزم الطائف إعادة ذلك الشوط حتى لو وقع ذلك الاختصار بسبب جهله أو نسيانه.

3 - يهمل الطائف أحيانا الشوط الذي بيده لمجرد احتمال وقوع خلل فيه ليستأنف الشوط من جديد. وهذا يضرُّ بصحة الطواف على الأحوط إلاّ اذا كان جاهلا قاصراً بحكم هذه المسألة.

4 - قد ينتهي الطائف من طوافه فيضيـف اليه شوطا أو أزيد احتياطا. وهذا خطأ يؤدي الى بطـلان الطواف على الأحوط إلاّ اذا كان جاهلا قـاصرا بحكـم هذه المسألة.

5 - يغفل بعض الحجاج فيطوف من الطابق العلوي في المسجد الحرام. وهذا خطأ لأنّ الطابق العلوي أعلى بناءً من الكعبة المشرفة.

6 - ربما تقام صلاة الجماعة في المسجد الحرام أثناء أداء الطائف لطواف العمرة فيقطع مضطراً طوافه ويشترك في صلاة الجماعة. ثم حين تنتهي الصلاة يشرع في الطواف من البداية ظاناً أن حكمه إعادة الطواف. في حين أن الفصل بين أشواط الطواف بالاشتراك في الجماعة لأداء الفريضة لا يؤثر في الطواف. لذلك فعلى الطائف في حالة كهذه أن يتم طوافه حيث قطعه. ولا يستأنف الطواف من جديد.

7 - في الحالة السابقة إذا لم يشترك الطائف في صلاة الجماعة حين إقامتها لسبب ما ووقف على جانب منها مدة عشرة دقائق أو أزيد قليلا منتظرا انتهاءها ليطوف فقد أخلّ بالتوالي بين الأشواط. وحينئذ يلزمه استئناف طوافه من جديد.

8 - في حالة قريبة من الحالتين السابقتين ربما تقام صلاة الجماعة بين طواف الطائف وصلاة طوافه فيشترك فيها الطائف لأداء فريضته. وقد تستمر الصلاة مدة نصف ساعة فيظن الطائف أن هذا الفصل الطويل قد أفسد عليه طوافه فيستأنف طوافه من جديد. وهذا خطأ منه. وعلى الطائف في حالة كهذه أن يتوجّه لأداء صلاة الطواف لا الي استئناف الطواف من جديد. و هو حكمه نفسه لو لم يشترك في صلاة الجماعة بل انتظر بعض الوقت حتى انتهت اذا لم تستغرق الصلاة مدة طويلة. أما اذا استغرقت مدة طويلة فالأحوط له إعادة الطواف من جديد.

9 - قد ينتهي الطائف من طوافه ثم يكتشف وجود حاجب مانع من وصول الماء الي بشرته فلا يعيد الوضوء ولا الطواف. وهذا خطأ منه. فالواجب عليه أن يعيد الوضوء والطواف. لأن الطهارة من شروط الطواف كما تقدم. (أنظر شروط الطواف ص 49).

10 - يلتفت بعض الحجاج الى بطلان طوافه بعد أن يقصّر ويلبس ثيابه المعتادة وعندئذ يلزمه نزع المخيط حالاً والأجتناب عن سائر محرمات الأحرام الأخرى. ثم الإتيان بالطواف وصلاته والسعي والتقصير لأنه في واقع الأمر لم يخرج عن إحرامه وإن قصّر. نعم لا حاجة الى تجديد الأحرام من الميقات.

11 - التدافع والتزاحم والمشاكسة لتقبيل الحجر الأسود بما تسبّبه من أذى للطائفين غير لائقة بضيوف الرحمن بل بكل ضيف بحضرة مضيفه. وترك تقبيل الحجر الأسود لا يضرّ بالطواف ولا بالحج.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:52 pm

صلاة الطواف
وهي الواجب الثالث من واجبات عمرة التمتع فإذا انتهى المحرم من طوافه قصد مقام إبراهيم (ع) ليؤدي صلاة الطواف من دون أن يفصل بين الطواف وصلاة الطواف بما يمنع من صدق التوالي بينهما عرفاً على الأحوط وجوباً. (عشرة دقائق لا تضرُّ بالموالاة للاستراحة مثلا أو للبحث عن مكان لصلاة الطواف دون الاشتغال بعمل آخر كالصلاة قضاءً عن النفس أو نيابةً عن الغير، وأمثال ذلك).
كيفية صلاة الطواف:
صلاة الطواف ركعتان كصلاة الفجر ينوي فيها المصلي القربة الخالصة كأن يقول: أصلي صلاة الطواف لعمرة التمتع لحج التمتع قربة الى الله تعالى . ولا يجب في النية التلفظ بل يكفي فيها القصد القلبي. ويتخير المصلي في صلاة الطواف بين الجهر والإخفات. والواجب أداء صلاة الطواف قريباً من مقام إبراهيم (ع) وفي الخلف منه. ومع عدم التمكن من ذلك فهناك حالتان:
أ - أن يتمكن الطائف من الصلاة قريباً من المقام في أحد جانبيه. وفي هذه الحالة يلزمه الاحتياط بأداء الصلاة مرتين: مرة عند أحد جانبي المقام قريباً منه. ومرة أخري خلف المقام بعيداً عنه.
ب - أن لا يتمكن الطائف من الصلاة قريباً من المقام في أحد جانبيه. وفي هذه الحالة يُكتفي منه بأداء الصلاة في أي موضع خلف المقام مراعياً الأقرب فالاقرب للمقام.
والمقصود بـ (عدم التمكن من أداء الصلاة قريباً من المقام) هو أن يجد الطائف زحاماً شديداً من الطائفين والمصلِّين في المنطقة القريبة من المقام بحيث لو أراد أن يؤدي الصلاة فيها باستقرار واطمئنان لوقع في حرج ومشقة بالغة.
هذا في صلاة الطواف الواجب.وأما صلاة الطواف المستحب فيجوز الإتيان بها في أي موضع من المسجد اختيارأ.
من أحكام صلاة الطواف

1 - يجب أداء صلاة الطواف بصورة صحيحة فمن كان في قراءته لحن وكان متمكنا من تصحيحه وجب عليه ذلك. وأما من لم يتمكن من تصحيحه فتجزيه قراءته الملحونة إذا كان اللحن فيها قليلا.

2 - إذا أتى الطائف بصلاة الطواف باطلة، جهلا منه ببعض الشروط أو نسياناً، فإن علم أو تذكّر قبل الخروج من مكة رجع وأتى بها خلف المقام. وإن علم أو تذكّر بعد خروجه من مكة فالأحوط وجوباً له أن يرجع ويأتي بها خلف المقام أيضا. إلاّ إذا كان يشقُّ عليه الرجوع فإنه يجوز له عندئذ أن يأتي بها في أي موضع علم بها أو تذكرها.

3 - لا يجوز الاقتداء في صلاة الطواف بمن يصليها. بل لا بدّ على الأحوط من أداء صلاة الطواف فرادى.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:55 pm

أخطاء قد يقع فيها بعض الحجاج في صلاة الطواف
- قد ينسى بعض الحجاج صلاة الطواف بعد الانتهاء من طواف مزدحم فيتوجّه مباشرة الى السعي بدل التوجه لأداء صلاة الطواف حتى اذا باشر السعي تذكّر. فعليه حينئذ أن يقطع سعيه ويصلي خلف مقام إبراهيم (ع) ثم يعود الى السعي فيتمّه من حيث قطعه.

2 - قد يظن البعض أن (خلف المقام) حيث يجب على المصلي أن يصلي صلاة الطواف له حد معين مرسوم، لا يصح تجاوزه. والصحيح أنّه ليس لخلف المقام حدّ معين، والعبرة في ذلك بالصدق العرفي، فإذا صدق عليك عرفاً أنّك خلف المقام فيمكنك أن تصلي صلاة الطواف حيث أنت، مع مراعاة الأقرب فالأقرب للمقام.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطواف واحكامه   الأربعاء أغسطس 19, 2015 10:58 pm


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
الطواف واحكامه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الثالث عشرالمكتبة الاسلامية الثقافية-
انتقل الى: