{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 ادعية الامام في الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 728
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: ادعية الامام في الحرب   الجمعة أغسطس 07, 2015 7:42 pm

دعاؤه اذا سار الى القتال
قال نصر: كان علي عليه السلام اذا سار الى القتال ذكر اسم الله حين يركب، ثم يقول:
اَلْحَمْدُلِلَّهِ عَلى نِعَمِهِ عَلَيْنا وَ فَضْلِهِ الْعَظيمِ، سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ، وَ اِنَّا اِلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ.
ثم يستقبل القبلة و يرفع يديه الى السّماء ثم يقول:
اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ اُتْعِبَتِ الْاَبْدانُ، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ رُفِعَتِ الْاَيْدي، وَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
ثم يقول للجند: سيروا على بركة الله، ثم يقول:
اَللَّهُ اَكْبَرُ، اَللَّهُ اَكْبَرُ، لا اِلهَ اِلاَّ اللَّهُ، وَ اللَّهُ اَكْبَرُ، يا اللهُ يا اَحَدُ يا صَمَدُ، يا رَبَّ مُحَمَّدٍ، بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ، اَلْحَمْدُلِلَّهِ رَبِّ الْعالَمينَ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ مالِكِ يَوْمِ الدّينِ اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ اِيَّاكَ نَسْتَعينُ اَللَّهُمَّ كُفَّ عَنَّا بَاْسَ الظَّالِمينَ.
قال: فكان هذا شعاره بصفين.
 
دعاؤه اذا اراد المسير الى الحرب
روى المنقري عن سلام بن سويد انه قال: كان علي عليه السلام اذا اراد ان يسير الى الحرب قعد على دابّته و قال:
اَلْحَمْدُلِلَّهِ رَبِّ الْعالِمينَ عَلى نِعَمِهِ عَلَيْنا وَ فَضْلِهِ الْعَظيمِ، سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ وَ اِنَّا اِلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ.
ثم يوجّه دابّته الى القبلة، ثم يرفع يديه الى السماء، ثم يقول:
اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ رُفِعَتِ الْاَيْدي، وَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، نَشْكُو اِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنا، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَ تَشَتُّتَ اَهْوائِنا، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ، وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
 
دعاؤه في كل قتال
روى المنقري عن الاصبغ بن نباتة: ما كان علي عليه السلام في قتال الاّ نادى:
يا كهيعص.
 
دعاؤه اذا لقى عدواً محارباً
اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ مُدَّتِ الْاَعْناقُ، وَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، وَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ اُنْصِبَتِ الْاَبْدانُ، اَللَّهُمَّ قَدْ صَرَّحَ مَكْنُونُ الشَّنَانِ، وَ جاشَتْ مَراجِلُ الْاَضْغانِ.
اَللَّهُمَّ اِنَّا نَشْكُو اِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنا، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَ تَشَتُّتَ اَهْوائِنا، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ، وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
 
دعاؤه اذا لقى العدو
اَللَّهُمَّ اِنَّكَ اَنْتَ عِصْمَتي، وَ ناصِري وَ مُعيني، اَللَّهُمَّ بِكَ اَصُولُ وَ بِكَ اُقاتِلُ.
 
دعاؤه حين ركب الدابة في الحرب
قال المنقري: كان علي عليه السلام يركب بغلاً له يستلذّه، فلمّا حضرت الحرب قال: ائتوني بفرس، قال: فاتي بفرس له ادهم يقاد بشطنين، يبحث بيديه الارض جميعاً، له حمحمة و صهيل، فركبه و قال:
سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ، وَ لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ.
 
دعاؤه اذا اراد القتال
اَللَّهُمَّ اِنَّكَ اَعْلَمْتَ سَبيلاً مِنْ سُبُلِكَ، جَعَلْتَ فيهِ رِضاكَ، وَ نَدَبْتَ اِلَيْهِ اَوْلِياءَكَ، وَ جَعَلْتَهُ اَشْرَفَ سُبُلِكَ عِنْدَكَ ثَواباً، وَ اَكْرَمَها لَدَيْكَ مَاباً، وَ اَحَبَّها اِلَيْكَ مَسْلَكاً.
ثُمَّ اشْتَرَيْتَ فيهِ مِنَ الْمُؤْمِنينَ اَنْفُسَهُمْ وَ اَمْوالَهُمْ بِاَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ، يُقاتِلُونَ في سَبيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَ يُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْكَ حَقّاً، فَاجْعَلْني مِمَّنِ اشْتَرى فيهِ مِنْكَ نَفْسَهُ، ثُمَّ وَفى لَكَ بِبَيْعِهِ الَّذي بايَعَكَ عَلَيْهِ، غَيْرَ ناكِثٍ وَ لا ناقِضٍ عَهْدَهُ، وَ لا مُبَدِّلاً تَبْديلاً، بَلِ اسْتيجاباً لِمَحَبَّتِكَ، وَ تَقَرُّباً بِهِ اِلَيْكَ، فَاجْعَلْهُ خاتِمَةَ عَمَلي، وَ صَيِّرْ فيهِ فَناءَ عُمْري.
وَ ارْزُقْني فيهِ لَكَ وَ بِهِ مَشْهَداً، تُوجِبُ لي بِهِ مِنْكَ الرِّضا، وَ تَحُطُّ بِهِ عَنِّي الْخَطايا، وَ تَجْعَلُني فِي الْاَحْياءِ الْمَرْزُوقينَ بِاَيْدِي الْعُداةِ وَ الْعُصاةِ، تَحْتَ لِواءِ الْحَقِّ وَ رايَةِ الْهُدى، ماضِياً عَلى نُصْرَتِهِمْ قُدْماً، غَيْرَ مُوَلٍّ دُبُراً وَ لا مُحْدِثٍ شَكّاً.
اَللَّهُمَّ وَ اَعُوذُ بِكَ عِنْدَ ذلِكَ مِنَ الْجُبْنِ عِنْدَ مَوارِدِ الْاَهْوالِ، وَ مِنَ الضَّعْفِ عِنْدَ مُساوَرَةِ الْاَبْطالِ، وَ مِنَ الذَّنْبِ الْمُحْبِطِ لِلْاَعْمالِ، فَاُحْجِمَ مِنْ شَكٍّ اَوْ اَمْضِيَ بِغَيْرِ يَقينٍ، فَيَكُونَ سَعْيي في تَبابٍ وَ عَمَلي غَيْرَ مَقْبُولٍ.
و في رواية:
اَللَّهُمَّ اِنَّكَ اَعْلَمْتَ سَبيلاً مِنْ سُبُلِكَ، فَجَعَلْتَ فيهِ رِضاكَ، وَ نَدَبْتَ اِلَيْهِ اَوْلِيائَكَ، وَ جَعَلْتَهُ اَشْرَفَ سُبُلِكَ عِنْدَنا ثَواباً، وَ اَكْرَمَها لَدَيْكَ مَاباً، وَ اَحَبَّها اِلَيْكَ مَسْلَكاً.
ثُمَّ اشْتَرَيْتَ فيهِ مِنَ الْمُؤْمِنينَ اَنْفُسَهُمْ وَ اَمْوالَهُمْ بِاَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ، يُقاتِلُونَ في سَبيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَ يُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْكَ حَقّاً فِي التَّوْراةِ وَ الْاِنْجيلِ وَ الْقُرْانِ، فَاجْعَلْني مِمَّنِ اشْتَرى فيهِ مِنْكَ نَفْسَهُ، ثُمَّ وَفى لَكَ بِبَيْعِهِ الَّذي بايَعَكَ عَلَيْهِ، غَيْرَ ناكِبٍ(10) وَلا ناقِضٍ عَهْدَكَ، وَ لامُبَدِّلاً تَبْديلاً، اِلاَّ اسْتِنْجازاً لِوَعْدِكَ اسْتيجاباً لِمَحَبَّتِكَ، وَ تَقَرُّباً بِهِ اِلَيْكَ، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَ الِهِ وَ اجْعَلْ خاتِمَةَ عَمَلي ذلِكَ.
وَ ارْزُقْني فيهِ لَكَ وَ بِكَ مَشْهَداً، تُوجِبُ لي بِهِ الرِّضى، وَ تَحُطَّ عَنّي بِهِ الْخَطايا، وَ اجْعَلْني فِي الْاَحْياءِ الْمَرْزُوقينَ بِاَيْدِي الْعُداةِ الْعُصاةِ، تَحْتَ لِواءِ الْحَقِّ وَ رايَةِ الْهُدى، ماضِياً عَلى نُصْرَتِهِمْ قُدْماً، غَيْرَ مُوَلٍّ دُبُراً، وَ لا مُحْدِثٍ شَكّاً، وَ اَعُوذُ بِكَ عِنْدَ ذلِكَ مِنَ الذَّنْبِ الْمُحْبِطِ لِلْاَعْمالِ.
 
دعاؤه عند اباء الناس عن الجهاد بعد دعوته ايّاهم
اَللَّهُمَّ اَيُّما عَبْدٍ مِنْ عِبادِكَ سَمِعَ مَقالَتَنا، الْعادِلَةَ غَيْرَ الْجائِرَةِ، وَ الْمُصْلِحَةَ فِي الدّينِ وَ الدُّنْيا غَيْرَ الْمُفْسِدَةِ، فَاَبى بَعْدَ سَمْعِهِ اِلاَّ النُّكُوصَ عَنْ نُصْرَتِكَ، وَ الْاِبْطاءَ عَنْ اِعْزازِ(11) دينِكَ، فَاِنَّا نَسْتَشْهِدُكَ عَلَيْهِ بِاَكْبَرِ الشَّاهِدينَ شَهادَةً، وَ نَسْتَشْهِدُ عَلَيْهِ جَميعَ ما اَسْكَنْتَهُ اَرْضَكَ وَ سَماواتِكَ، ثُمَّ اَنْتَ بَعْدَهُ الْمُغْني عَنْ نَصْرِهِ وَ الْاخِذُ لَهُ بِذَنْبِهِ.
 
دعاؤه يوم خيبر
عنه عليه السلام: لما كان يوم خيبر بارزت مرحباً فقلت ما كان رسول الله صلى الله عليه وآله علمني ان اقوله:
اَللَّهُمَّ انْصُرْني وَ لا تَنْصُرْ عَلَيَّ، اَللَّهُمَّ اَغْلِبْ لي وَ لا تَغْلَبْ عَلَيَّ، اَللَّهُمَّ تَوَلَّني وَ لا تَوَلِّ عَلَيَّ، اَللَّهُمَّ اجْعَلْني لَكَ ذاكِراً لَكَ شاكِراً راهِباً لَكَ مُنيباً مُطيعاً، اَقْتُلُ اَعْداءَكَ.
 
دعاؤه حين النزول في البصرة
عن المنذر بن الجارود قال: لما قدم علي عليه السلام البصرة دخل مما يلي الطف - الى ان قال - فاتى الزاوية، فخرجت لأنظر اليه، فورد موكب - الى ان قال: - حتّى نزل بالموضع المعروف بالزاوية، فصلّى اربع ركعات و عفّر خدّيه على التراب، و قد خالط ذلك دموعه.
ثم رفع يديه و قال:
اَللَّهَمَّ رَبَّ السَّماواتِ وَ ما اَظَلَّتْ، وَ رَبَّ الْاَرَضينَ وَ ما اَقَلَّتْ، وَ رَبَّ الْعَرْشِ الْعَظيمِ، هذِهِ الْبَصْرَةُ، اَسْأَلُكَ خَيْرَها وَ خَيْرَ ما فيها، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّها، اَللَّهُمَّ اَنْزِلْنا مُنْزَلاً مُبارَكاً وَ اَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلينَ.
اَللَّهُمَّ اِنَّ هؤُلاءِ قَدْ بَغَوْا عَلَيَّ، وَ خالَفُوا طاعَتي، وَ نَكَثُوا بَيْعَتي، اَللَّهُمَّ احْقِنْ دِماءَ الْمُسْلِمينَ.
 
دعاؤه يوم الجمل قبل الواقعة
اَللَّهُمَّ اِنّي اَحْمَدُكَ وَ اَنْتَ لِلْحَمْدِ اَهْلٌ عَلى حُسْنِ صُنْعِكَ اِلَيَّ، وَ تَعَطُّفِكَ عَلَيَّ وَ عَلى ما وَصَلْتَني بِهِ مِنْ نُورِكَ، وَ تَدارَكْتَني بِهِ مِنْ رَحْمَتِكَ، وَ اَسْبَغْتَ عَلَيَّ مِنْ نِعْمَتِكَ.
فَقَدِ اصْطَنَعْتَ عِنْدي يا مَوْلاىَ ما يَحِقُّ لَكَ بِهِ جُهْدي وَ شُكْري لِحُسْنِ عَفْوِكَ وَ بَلاءِكَ الْقَديمِ عِنْدي وَ تَظاهُرِ نَعْمائِكَ عَلَيَّ، وَ تَتابُعِ اَياديكَ لَدَىَّ، لَمْ اَبْلُغْ اِحْرازَ حَظّي وَ لا صَلاحَ نَفْسي.
وَ لكِنَّكَ يا مَوْلاىَ، قَدْ بَدَأْتَني اَوَّلاً بِاِحْسانِكَ، فَهَدَيْتَني لِدينِكَ، وَ عَرَّفْتَني نَفْسَكَ، وَ ثَبَّتَّني في اُمُوري كُلِّها بِالْكِفايَةِ وَ الصُّنْعِ لي، فَصَرَفْتَ عَنّي جُهْدَ الْبَلاءِ، وَ مَنَعْتَ مِنّي مَحْذُورَ الْقَضاءِ، فَلَسْتُ اَذْكُرُ مِنْكَ اِلاَّ جَميلاً، وَ لَمَ اَرَ مِنْكَ اِلاَّ تَفْضيلاً.
يا اِلهي كَمْ مِنْ بَلاءٍ وَ جُهْدٍ صَرَفْتَهُ عَنّي وَ اَرَيْتَنيهِ في غَيْري، وَ كَمْ مِنْ نِعْمَةٍ اَقْرَرْتَ بِها عَيْني، وَ كَمْ مِنْ صَنيعَةٍ شَريفَةٍ لَكَ عِنْدي.
اِلهي اَنْتَ الَّذي تُجيبُ عِنْدَ الْاِضْطِرارِ دَعْوَتي، وَ اَنْتَ الَّذي تُنَفِّسُ عِنْدَ الْغُمُومِ كُرْبَتي، وَ اَنْتَ الَّذي تَأْخُذُ لي مِنَ الْاَعْداءِ بِظُلامَتي.
فَما وَجَدْتُكَ و لا أَجِدُكَ بَعيداً مِنّي حينَ اَدْعُوكَ(12)، وَ لا مُنْقَبِضاً عَنّي حينَ اَسْأَلُكَ، وَ لا مُعْرِضاً عَنّي حينَ اَدْعُوكَ، فَاَنْتَ اِلهي اَجِدُ صَنيعَكَ عِنْدي مَحْمُوداً، وَ حُسْنَ بَلائِكَ عِنْدي مَوْجُوداً، وَ جَميعَ اَفْعالِكَ(13) عِنْدي جَميلاً، يَحْمَدُكَ لِساني وَ عَقْلي وَ جَوارِحي وَ جَميعُ ما اَقَلَّتِ الْاَرْضُ مِنّي.
يا مَوْلاىَ اَسْأَلُكَ بِنُورِكَ الَّذِي اشْتَقَقْتَهُ مِنْ عَظَمَتِكَ الَّتِي اشْتَقَقْتَها مِنْ مَشِيَّتِكَ، وَ اَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الَّذي عَلا اَنْ تَمُنَّ عَلَيَّ بِواجِبِ شُكْري نِعْمَتَكَ، رَبِّ ما اَحْرَصَني عَلى ما زَهَّدْتَني فيهِ وَ حَثَثْتَني عَلَيْهِ وَ اِنْ لَمْ تُعِنّي عَلى دُنْياىَ بِزُهْدي وَ عَلى اخِرَتي بِتَقْواىَ هَلَكْتُ.
رَبّي دَعَتْني دَواعِي الدُّنْيا مِنْ حَرْثِ النِّساءِ وَ الْبَنينَ، فَاَجَبْتُها سَريعاً، وَ رَكَنْتُ اِلَيْها طائِعاً، وَ دَعَتْني دَواعِي الْاخِرَةِ مِنَ الزُّهْدِ وَ الْاِجْتِهادِ، فَكَبَوْتُ لَها وَ لَمْ اُسارِعْ اِلَيْها مُسارَعَتي اِلَى الْحُطامِ الْهامِدِ، وَ الْهَشيمِ الْبائِدِ، وَ السَّرابِ الذَّاهِبِ عَنْ قَليلٍ.
رَبِّ خَوَّفْتَني وَ شَوَّقْتَني، وَ احْتَجَجْتَ عَلَيَّ، فَما خِفْتُكَ حَقَّ خَوْفِكَ، وَ اَخافُ اَنْ اَكُونَ قَدْ تَثَبَّطْتُ عَنِ السَّعْىِ لَكَ وَ تَهاوَنْتُ بِشَيْ ءٍ مِنِ احْتِجابِكَ.
اَللَّهُمَّ فَاجْعَلْ في هذِهِ الدُّنْيا سَعْيي لَكَ وَ في طاعَتِكَ، وَ امْلَأْ قَلْبي خَوْفَكَ، وَ حَوِّلْ تَثْبيطي وَ تَهاوُني وَ تَفْريطي وَ كُلَّما اَخافُهُ مِنْ نَفْسي فَرَقاً مِنْكَ وَ صَبْراً عَلى طاعَتِكَ وَ عَمَلاً بِهِ، يا ذَا الْجَلالِ وَ الْاِكْرامِ، وَ اجْعَلْ جُنَّتي مِنَ الْخَطايا حَصينَةً وَ حَسَناتي مُضاعَفَةً، فَاِنَّكَ تُضاعِفُ لِمَنْ تَشاءُ.
اَللَّهُمَّ اجْعَلْ دَرَجاتي فِي الْجِنانِ رَفيعَةً، وَ اَعُوذُ بِكَ رَبّي مِنْ رَفيعِ الْمَطْعَمِ وَ الْمَشْرَبِ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما اَعْلَمُ وَ مِنْ شَرِّ ما لا اَعْلَمُ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَواحِشِ كُلِّها ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ، وَ اَعُوذُ بِكَ يا رَبِّ اَنْ اَشْتَرِيَ الْجَهْلَ بِالْعِلْمِ، كَمَا اشْتَرى غَيْري، اَوِ السَّفَهَ بِالْحِلْمِ، اَوِ الْجَزَعَ بِالصَّبْرِ، اَوِ الضَّلالَةَ بِالْهُدى، اَوِ الْكُفْرَ بِالْايمانِ.
يا رَبِّ مُنَّ عَلَيَّ بِذلِكَ، فَاِنَّكَ تَتَوَلَّى الصَّالِحينَ، وَ لاتُضيعُ اَجْرَ الْمُحْسِنينَ، وَ الْحَمْدُلِلَّهِ رَبِّ الْعالَمينَ.
 
دعاؤه يوم الجمل قبل الواقعة
اَللَّهُمَّ اِنّي اُشْهِدُكَ اَنّي قَدْ اَعْذَرْتُ، وَ اَنْذَرْتُ، فَكُنْ لي عَلَيْهِمْ مِنَ الشَّاهِدينَ.
 
دعاؤه في يوم الجمل
حين اصرّ القوم على القتال و قتلوا مسلماً و هو ناشر للقرآن الكريم، و قائل: هذا كتاب اللّه و امير المؤمنين يدعوكم الى ما فيه، فقالت عائشة: اشجروه بالرماح، فتبادروا اليه و طعنوه من كلّ جانب.
فرفع امير المؤمنين عليه السلام يديه الى السماء و قال:
اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، وَ بُسِطَتِ الْاَيْدي، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ تَقَرَّبْتَ اِلَيْكَ بِالْاَعْمالِ، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ، وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
 
دعاؤه يوم الجمل
عن الصادق عليه السلام انه قال: لمّا توافق الناس يوم الجمل خرج علي عليه السلام، حتّى وقف بين الصفين، ثم رفع يده نحو السماء، ثم قال:
يا خَيْرَ مَنْ اَفْضَتْ اِلَيْهِ الْقُلُوبُ، وَ دُعِيَ بِالْاَلْسُنِ، يا حَسَنَ الْبَلاءِ، يا جَزيلَ الْعَطاءِ، اُحْكُمْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ اَنْتَ خَيْرُ الْحاكِمينَ.
 
دعاؤه لمّا شخص من النخيلة قاصداً للشام
روى المنقرى قال: لما اراد علي عليه السلام الشخوص من النخيلة فدعا بدابّته فجاءته، فلمّا وضع رجله في الركاب قال: بِسْمِ اللَّهِ، فلما جلس على ظهرها قال:
سُبْحانَ الَّذي سَخَّرَ لَنا هذا وَ ما كُنَّا لَهُ مُقْرِنينَ وَ اِنَّا اِلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبُونَ.
ثم قال:
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثاءِ السَّفَرِ، وَ كَابَةِ الْمُنْقَلَبِ، وَ الْحَيْرَةِ بَعْدَ الْيَقينِ، وَ سُوءِ الْمَنْظَرِ فِي الْاَهْلِ وَ الْمالِ وَ الْوَلَدِ.
اَللَّهُمَّ اَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ وَ الْخَليفَةُ فِي الْاَهْلِ، وَ لايَجْمَعُهُما غَيْرُكَ، لِاَنَّ الْمُسْتَخْلَفَ لايَكُونُ مُسْتَصْحَباً، وَ الْمُسْتَصْحَبُ لايَكُونُ مُسْتَخْلَفاً.
 
دعاؤه في تحريض اصحابه على القتال يوم صفين
اَللَّهُمَّ فَاِنْ رَدُّوا الْحَقَّ فَافْضُضْ جَماعَتَهُمْ، وَ شَتِّتْ كَلِمَتَهُمْ، وَ اَبْسِلْهُمْ بِخَطاياهُمْ، اِنَّهُمْ لَنْ يَزُولُوا عَنْ مَواقِفِهِمْ دُونَ طَعْنٍ دِراكٍ يَخْرُجُ مِنْهُمُ النَّسيمُ، وَ ضَرْبٍ يَفْلِقُ الْهامَ، وَ يُطيحُ الْعِظامَ، وَ يُنْدِرُ السَّواعِدَ وَ الْاَقْدامَ، وَ حَتّى يُرْمَوْا بِالْمَناسِرِ تَتْبَعُهَا الْمَناسِرُ، وَ يُرْجَمُوا بِالْكَتائِبِ، تَقْفُوهَا الْحَلائِبُ، وَ حَتّى يُجَرَّ بِبِلادِهِمُ الْخَميسُ يَتْلُوهُ الْخَميسُ، وَ حَتّى تَدْعَقَ الْخُيُولُ في نَواحِرِ اَرْضِهِمْ، وَ بِاَعْنانِ مَسارِبِهِمْ وَ مَسارِحِهِمْ.
 
دعاؤه في تحريض اصحابه على القتال يوم الجمل و صفين و النهروان
عن الحضرمي قال:سمعت علياًعليه السلام حرّض الناس من ثلاثة مواطن: في يوم الجمل و يوم صفين و يوم النهروان، فقال: عباد الله،اتقو الله عز و جل، و غضوا الابصار و اخفضوا الاصوات،و اقلوا الكلام،و وطّنوا انفسكم على المنازلة، و المجاولة و المبارزة و المعانقة و المكادمة و اثبتوا - الى ان قال:
اَللَّهُمَّ اَلْهِمْهُمُ الصَّبْرَ، وَ اَنْزِلْ عَلَيْهِمُ النَّصْرَ، وَ اَعْظِمْ لَهُمُ الْاَجْرَ.
 
دعاؤه في بدء القتال يوم صفين لما رجفوا باللواء
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحيمِ، لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ، اَللَّهُمَّ اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ اِيَّاكَ نَسْتَعينُ، يا اَللَّهُ يا رَحْمانُ يا رَحيمُ، يا صَمَدُ يا اِلهَ مُحَمَّدٍ، اِلَيْكَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، وَ مُدَّتِ الْاَعْناقُ، وَ طُلِبَتِ الْحَوائِجُ، وَ رُفِعَتِ الْاَيْدي.
اَللَّهُمَّ افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
ثمّ قال:
لا اِلهَ اِلاَّ اللَّهُ وَ اللَّهُ اَكْبَرُ - ثلاثاً.
 
دعاؤه عند ابتداء القتال يوم صفين
عن الصادق عليه السلام: انّ الناس لمّا رجفوا للقتال يوم صفين، استقبل اميرالمؤمنين عليه السلام القبلة و قال:
اَللَّهُمَّ رَبَّ هذَا السَّقْفِ الْمَرْفُوعِ، وَ الْجَوِّ الْمَكْفُوفِ الَْمحْفُوظِ، الَّذي جَعَلْتَهُ مَغيضَ اللَّيْلِ وَ النَّهارِ، وَ جَعَلْتَ فيها مَجارِيَ الشَّمْسِ وَ الْقَمَرِ، وَ مَنازِلَ الْكَواكِبِ وَ النُّجُومِ، وَ جَعَلْتَ ساكِنَهُ سِبْطاً مِنَ الْمَلائِكَةِ، لايَسْأَمُونَ الْعِبادَةَ.
وَ رَبَّ هذِهِ الْاَرْضِ الَّتي جَعَلْتَها قَراراً لِلنَّاسِ وَ الْاَنْعامِ وَ الْهَوامِّ، وَ ما نَعْلَمُ وَ ما لانَعْلَمُ، مِمَّا يُرى وَ مِمَّا لايُرى مِنْ خَلْقِكَ الْعَظيمِ، وَ رَبَّ الْجِبالِ الَّتي جَعَلْتَها لِلْاَرْضِ اَوْتاداً، وَ لِلْخَلْقِ مَتاعاً، وَ رَبَّ الْبَحْرِ الْمَسْجُورِ الْمُحيطِ بِالْعالَمِ.
وَ رَبَّ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّماءِ وَ الْاَرْضِ، وَ رَبَّ الْفُلْكِ الَّتي تَجْري فِي البَحْرِ بِما يَنْفَعُ النَّاسَ، اِنْ اَظْفَرْتَنا عَلى عَدُوِّنا، فَجَنِّبْنا الْكِبْرَ وَ سَدِّدْنا لِلرُّشْدِ، وَ اِنْ اَظْفَرْتَهُمْ عَلَيْنا فَارْزُقْنَا الشَّهادَةَ، وَ اعْصِمْ بَقِيَّةَ اَصْحابي مِنَ الْفِتْنَةِ.
و في رواية:
عن زيد بن وهب الجهني: انّ علياً عليه السلام خرج اليهم غداة الاربعاء فاستقبلهم فقال:
اَللَّهُمَّ رَبَّ هذَا السَّقْفِ الْمَحْفُوظِ الْمَكْفُوفِ، الَّذي جَعَلْتَهُ مَغيضاً بِاللَّيْلِ وَ النَّهارِ، وَ جَعَلْتَ فيهِ مَجْرَى الشَّمْسِ وَ الْقَمَرِ وَ مَنازِلِ النُّجُومِ، وَ جَعَلْتَ سُكَّانَهُ سِبْطاً مِنَ الْمَلائِكَةِ، لايَسْأَمُونَ الْعِبادَةَ، وَ رَبَّ هذِهِ الْاَرْضِ الَّتي جَعَلْتَها قَراراً لِلْاَنامِ وَ الْهَوامِّ وَ الْاَنْعامِ، وَ ما لايُحْصى مِمَّا يُرى وَ ما لايُرى مِنْ خَلْقِكَ الْعَظيمِ، وَ رَبَّ الْفُلْكِ الَّتي تَجْري فِي الْبَحْرِ بِما يَنْفَعُ النَّاسَ، وَ رَبَّ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّماءِ وَ الْاَرضِ.
وَ رَبَّ الْبَحْرِ الْمَسْجُورِ الْمُحيطِ بِالْعالَمينَ، وَ رَبَّ الْجِبالِ الرَّواسِي الَّتي جَعَلْتَها لِلْاَرْضِ اَوْتاداً،وَ لِلْخَلْقِ مَتاعاً،اِنْ اَظْهَرْتَنا عَلى عَدُوِّنا فَجَبِّنْنا الْبَغْىَ وَ سَدِّدْنا لِلْحَقِّ، وَ اِنْ اَظْهَرْتَهُمْ عَلَيْنا فَارْزُقْنِي الشَّهادَةَ، وَ اعْصِمْ بَقِيَّةَ اَصْحابي مِنَ الْفِتْنَةِ.
 
دعاؤه يوم صفين
قال المنقري: سمع عليّاًعليه السلام يقول يوم لقائه اهل الشام بصفين:
اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ رُفِعَتِ الْاَبْصارُ، وَ بُسِطَتِ الْاَيْدي، وَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ دَعَتِ الْاَلْسُنُ، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ تُحُوكِمَ اِلَيْكَ فِي الْاَعْمالِ، فَاحْكُمْ بَيْنَنا وَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
اَللَّهُمَّ اِنَّا نَشْكُو اِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنا، وَ قِلَّةَ عَدَدِنا، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَ تَشَتُّتَ اَهْوائِنا، وَ شِدَّةَ الزَّمانِ، وَ ظُهُورَ الْفِتَنِ، فَاَعِنَّا عَلَيْهِمْ بِفَتْحٍ مِنْكَ تُعَجِّلُهُ، وَ نَصْرٍ تُعِزُّ بِهِ سُلْطانَ الْحَقِّ وَ تُظْهِرُهُ.
 
دعاؤه في الصفين يوم وقعة الخميس
روى المنقري عن القعقاع بن الابرد قال: واللَّه انّي لواقف قريباً من علي عليه السلام بصفين يوم وقعة الخميس - الى ان قال: - و نظرت الى عليّ عليه السلام و هو قائم، فدنوت منه فاسمعه يقول:
لا حَوْلَ وَ لا قُوَّةَ اِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ، اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ الشَّكْوى وَ اَنْتَ الْمُسْتَعانُ.
ثم نهض حين قام قائم الظهيرة و هو يقول:
رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
 
دعاؤه يوم صفين
يا هُو يا مَنْ لا هُوَ اِلاَّ هُو،اِغْفِرْ لي وَ انْصُرْني عَلَى الْقَوْمِ الْكافِرينَ.
 
دعاؤه يوم صفين لاصلاح المخالفين
قال المنقري: خرج حجر بن عدى و عمرو بن الحمق يظهران البراءة و اللّعن من اهل الشام، فارسل علي عليه السلام اليهما ان كفّا عمّا يبلغني عنكما - الى ان قال: - و لو قلتم مكان لعنكم ايّاهم و برائتكم منكم:
اَللَّهُمَّ احْقِنْ دِماءَنا وَ دِماءَهُمْ، وَ اَصْلِحْ ذاتَ بَيْنِنا وَ بَيْنِهِمْ، وَ اهْدِهِمْ مِنْ ضَلالَتِهِمْ حَتّى يَعْرِفَ الْحَقَّ مَنْ جَهِلَهُ، وَ يَرْعَوِيَ عَنِ الْغَيِّ وَ الْعُدْوانِ مَنْ لَهِجَ بِهِ.
لكان احبّ الىّ و خيراً لكم.
 
دعاؤه ليلة الهرير
عن ابن عباس قال: قلت لاميرالمؤمنين عليه السلام ليلة الهرير: اما ترى الاعداء قد احدقوا بنا، فقال: و قد راعك هذا؟ قلت: نعم، فقال: قل:
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اُضامَ في سُلْطانِكَ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اَضِلَّ في هُداكَ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اَفْتَقِرَ في غِناكَ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اُضَيَّعَ في سَلامَتِكَ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اُغْلَبَ وَ الْاَمْرُ اِلَيْكَ.
 
دعاؤه يوم الهرير
روى المنقري عن جابر بن عمير الانصارى قال: والله لكأني أسمع علياًعليه السلام يوم الهرير حين سار اهل الشام - الى ان قال: - و علي عليه السلام يقول لاصحابه: حتى متى نخلّي بين هذين الحيّين قد فنينا و انتم وقوف تنظرون، اما تخافون مقت اللّه، ثم انفتل الى القبلة و رفع يديه الى اللّه عز و جل و نادى:
يا اَللَّهُ يا رَحْمانُ يا رَحيمُ، يا واحِدُ يا اَحَدُ يا صَمَدُ، يا اَللَّهُ يا اِلهَ مُحَمَّدٍ، اَللَّهُمَّ اِلَيْكَ نُقِلَتِ الْاَقْدامُ، وَ اَفْضَتِ الْقُلُوبُ، وَ رُفِعَتِ الْاَيْدي، وَ مُدَّتِ الْاَعْناقُ، وَ شُخِصَتِ الْاَبْصارُ، وَ طُلِبَتِ الْحَوائِجُ.
اَللَّهُمَّ اِنَّا نَشْكُو اِلَيْكَ غَيْبَةَ نَبِيِّنا، وَ كَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَ تَشَتُّتَ اَهْوائِنا، رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنا وَ بَيْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِّ، وَ اَنْتَ خَيْرُ الْفاتِحينَ.
سيروا على بركة الله، ثم نادى:
لا اِلهَ اِلاَّ اللَّهُ وَ اللَّهُ اَكْبَرُ.
 
دعاؤه يوم الهرير، المسمّى بدعاء الكرب
عن الصادق عليه السلام قال: دعا اميرالمؤمنين عليه السلام يوم الهرير حين اشتدّ على اوليائه الامر دعاء الكرب، من دعا به و هو في امر قد كربه و غمّه نجّاه اللّه منه، و هو:
اَللَّهُمَّ لاتُحَبِّبْ اِلَيَّ ما اَبْغَضْتَ وَ لاتُبَغِّضْ اِلَيَّ ما اَحْبَبْتَ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ اَنْ اَرْضى سَخَطَكَ اَوْ اَسْخَطَ رِضاكَ، اَوْ اَرُدَّ قَضائَكَ، اَوْ اَعْدُوَ َقَوْلَكَ، اَوْ اُناصِحَ اَعْدائَكَ، اَوْ اَعْدُوَ اَمْرَكَ فيهِمْ، اَللَّهُمَّ ما كانَ مِنْ عَمَلٍ اَوْ قَوْلٍ يُقَرِّبُني مِنْ رِضْوانِكَ وَ يُباعِدُني مِنْ سَخَطِكَ، فَصَبِّرْني لَهُ وَ احْمِلْني عَلَيْهِ، يا اَرْحَمَ الرَّاحِمينَ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ لِساناً ذاكِراً، وَ قَلْباً شاكِراً، وَ يَقيناً صادِقاً، وَ ايماناً خالِصاً، وَ جَسَداً مُتَواضِعاً، وَ ارْزُقْني مِنْكَ حُبّاً، وَ اَدْخِلْ قَلْبي مِنْكَ رُعْباً، اَللَّهُمَّ فَاِنْ تَرْحَمْني فَقَدْ حَسُنَ ظَنّي بِكَ، وَ اِنْ تُعَذِّبْني فَبِظُلْمي وَ جَوْري وَ جُرْمي وَ اِسْرافي عَلى نَفْسي، فَلاعُذْرَ لي اِنِ اعْتَذَرْتُ، وَ لا مُكافاةَ اَحْتَسِبُ بِها.
اَللَّهُمَّ اِذا حَضَرَتِ الْاجالُ، وَ نَفَدَتِ الْاَيَّامُ، وَ كانَ لابُدَّ مِنْ لِقائِكَ، فَاَوْجِبْ لي مِنَ الْجَنَّةِ مَنْزِلاً يَغْبِطُني بِهِ الْاَوَّلُونَ وَ الْاخِرُونَ، لا حَسْرَةَ بَعْدَها، وَ لا رَفيقَ بَعْدَ رَفيقِها في اَكْرَمِها مَنْزِلاً.
اَللَّهُمَّ اَلْبِسْني خُشُوعَ الْايمانِ بِالْعِزِّ قَبْلَ خُشُوعِ الذُّلِّ فِي النَّارِ، اُثْني عَلَيْكَ يا رَبِّ اَحْسَنَ الثَّناءِ، لِاَنَّ بَلائَكَ عِنْدي اَحْسَنُ الْبَلاءِ، اَللَّهُمَّ فَاَذِقْني مِنْ عَوْنِكَ وَ تَأْييدِكَ وَ تَوْفيقِكَ وَ رِفْدِكَ، وَ ارْزُقْني شَوْقاً اِلى لِقائِكَ، وَ نَصْراً في نَصْرِكَ، حَتّى اَجِدَ حَلاوَةَ ذلِكَ في قَلْبي، وَ اعْزِمْ لي عَلى اَرْشَدِ اُمُوري، فَقَدْ تَرى مَوْقِفي وَ مَوْقِفَ اَصْحابي، وَ لايَخْفى عَلَيْكَ شَيْ ءٌ مِنْ اَمْري.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ النَّصْرَ الَّذي نَصَرْتَ بِهِ رَسُولَكَ، وَ فَرَّقْتَ بِهِ بَيْنَ الْحَقِّ وَ الْباطِلِ، حَتّى اَقَمْتَ بِهِ دينَكَ، وَ اَفْلَجْتَ بِهِ حُجَّتَكَ، يا مَنْ هُوَ لي في كُلِّ مَقامٍ.
 
دعاؤه قبل رفع المصاحف
قال سعد بن عبدالله: انّ هذا الدعاء دعا به عليّ عليه السلام قبل رفع المصاحف الشريفة، ثمّ قال ما معناه: ان ابليس صرخ صرخة سمعها بعض العسكر يشير على معاوية و اصحابه برفع المصاحف الجليلة للحيلة، فأجابوا الخوارج لمعاوية الى شبهاته، فرفعوها، فاختلف اصحاب اميرالمؤمنين علي عليه السلام كما اختلفوا في طاعة رسول الله صلى الله عليه وآله في حياته، فدعا عليه السلام فقال:
اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْألُكَ الْعافِيَةَ مِنْ جَهْدِ الْبَلاءِ، وَ مِنْ شَماتَةِ الْاَعْداءِ، اَللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبي، وَ زَكِّ عَمَلي، وَ اغْسِلْ خَطاياىَ، فَاِنّي ضَعيفٌ اِلاَّ ما قَوَّيْتَ، وَ اقْسِمْ لي حِلْماً تَسُدُّ بِهِ بابَ الْجَهْلِ، وَ عِلْماً تُفَرِّجُ بِهِ الْجَهالاتِ، وَ يَقيناً تُذْهِبُ بِهِ الشَّكَّ عَنّي، وَ فَهْماً تُخْرِجُني بِهِ مِنَ الْفِتَنِ الْمُعْضِلاتِ، وَ نُوراً اَمْشي بِهِ فِي النَّاسِ، وَ اَهْتَدي بِهِ فِي الظُّلُماتِ.
اَللَّهُمَّ اَصْلِحْ لي سَمْعي وَ بَصَري، وَ شَعْري وَ بَشَري، وَ قَلْبي، صَلاحاً باقِياً، تُصْلِحُ بِها ما بَقِيَ مِنْ جَسَدي، اَسْأَلُكَ الرَّاحَةَ عِنْدَ الْمَوْتِ، وَ الْعَفْوَ عِنْدَ الْحِسابِ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ اَىَّ عَمَلٍ كانَ اَحَبَّ اِلَيْكَ وَ اَقْرَبَ لَدَيْكَ، اَنْ تَسْتَعْمِلَني فيهِ اَبَداً، ثُمَّ لَقِّني اَشْرَفَ الْاَعْمالِ عِنْدَكَ، وَ اتِني فيهِ قُوَّةً وَ صِدْقاً وَ جِدّاً وَ عَزْماً مِنْكَ وَ نَشاطاً.
ثُمَّ اجْعَلْني اَعْمَلُ ابْتِغاءَ وَجْهِكَ وَ مَعاشاً فيما اتَيْتَ صالِحي عِبادِكَ، ثُمَّ اجْعَلْني لااَشْتَري بِهِ ثَمَناً، وَ لا اَبْتَغي بِهِ بَدَلاً، وَ لا تُغَيِّرْهُ في سَرَّاءَ وَ لا ضَرَّاءَ، وَ لا كَسَلاً وَ لا نِسْياناً، وَ لا رِياءً وَ لا سُمْعَةً، حَتّى تَتَوَفَّاني عَلَيْهِ، وَ ارْزُقْني اَشْرَفَ الْقَتْلِ في سَبيلِكَ، اَنْصُرُكَ وَ اَنْصُرُ رَسُولَكَ، اَشْتَري بِهِ الْحَياةَ الْباقِيَةَ بِالْحَياةِ الدُّنْيا، وَ اَعِنّي(14) بِمَرْضاتِكَ مِنْ عِنْدِكَ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَسْأَلُكَ قَلْباً(15) سَليماً ثابِتاً، حَفيظاً مُنيباً، يَعْرِفُ الْمَعْرُوفَ فَيَتَّبِعُهُ، وَ يُنْكِرُ الْمُنْكَرَ فَيَجْتَنِبُهُ، لا فاجِراً وَ لا شَقِيّاً وَ لا مُرْتاباً، يا باسِطَ الْيَدَيْنِ بِالرَّحْمَةِ، يا مَنْ سَبَقَتْ رَحْمَتُهُ غَضَبَهُ.
اَسْأَلُكَ اَنْ تَجْعَلَ حَياتي زِيادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ، وَ اجْعَلِ الْوَفاةَ نَجاةً لي مِنْ كُلِّ شَرٍّ، وَ اخْتِمْ لي عَمَلي بِالشَّهادَةِ، يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَ يا صاحِبي في حاجَتي وَ وَلِيّي في نِعْمَتي.
وَ اَسْأَلُكَ اَنْ تَرْزُقَني شُكْرَ نِعْمَتِكَ، وَ صَبْراً عَلى بَلِيَّتِكَ، وَ رِضىً بِقَدَرِكَ، وَ تَصْديقاً بِوَعْدِكَ، وَ حِفْظاً لِوَصِيَّتِكَ، وَ وَرَعاً عَنْ مَحارِمِكَ، وَ تَوَكُّلاً عَلَيْكَ، وَ اعْتِصاماً بِجَبْلِكَ، وَ تَمَسُّكاً بِكِتابِكَ، وَ مَعْرِفَةً بِحَقِّكَ، وَ قُوَّةً في عِبادَتِكَ، وَ نَشاطاً لِذِكْرِكَ مَا اسْتَعْمَرْتَني في اَرْضِكَ، فَاِذا كانَ ما لابُدَّ مِنْهُ الْمَوْتُ، فَاجْعَلْ مُنْيَتي(16) قَتْلاً في سَبيلِكَ بِيَدِ شَرِّ خَلْقِكَ، وَ اجْعَلْ مَصيري فِي الْاَحْياءِ الْمَرْزُوقينَ عِنْدَكَ في دارِ الْحَيَوانِ.
اَللَّهُمَّ اجْعَلِ النُّورَ في بَصَري، وَ الْيَقينَ في قَلْبي، وَ خَوْفَكَ في نَفْسي، وَ ذِكْرَكَ عَلى لِساني، اَللَّهُمَّ اجْعَلْ رَغْبَتي في مَسْأَلَتي اِيَّاكَ رَغْبَةَ اَوْلِيائِكَ في مَسائِلِهِمْ، وَ اجْعَلْ رَهْبَتي اِيَّاكَ فِي اسْتِجارَتي مِنْ عَذابِكَ رَهْبَةَ اَوْلِيائِكَ،اَللَّهُمَّ وَ اسْتَعْمِلْني في مَرْضاتِكَ عَمَلاً لااَتْرُكُ شَيْئاً مِنْ مَرْضاتِكَ وَ طاعَتِكَ،مَخافَةَ اَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ دُونَكَ.
اَللَّهُمَّ ما اتَيْتَني مِنْ خَيْر ٍ فَأتِني مَعَهُ شُكْراً يُحْدِثُ لي بِهِ ذِكْراً، وَ اَحْسِنْ لي بِهِ ذُخْراً، وَ ما زَوَيْتَ عَنّي مِنْ عَطاءٍ، وَ اتَيْتَني عَنْهُ غِنىً، فَاجْعَلْ لي فيهِ اَجْراً وَ اتِني عَلَيْهِ صَبْراً، اَللَّهُمَّ سُدَّ فَقْري فِي الدُّنْيا، وَ لاتُلْهِني عَنْ عِبادَتِكَ وَ لا تُنْسِني ذِكْرَكَ وَ لا تُقَصِّرْ رَغْبَتي فيما عِنْدَكَ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْغَمِّ، وَ الْحَزَنِ وَ الْعَجْزِ، وَ الْكَسَلِ وَ الْجُبْنِ، وَ الْبُخْلِ وَ سُوءِ الْخُلْقِ، وَ ضَلْعِ الدّينِ، وَ غَلَبَةِ الرِّجالِ، وَ غَلَبَةِ الْعَدُوِّ، وَ تَوالِي الْاَيَّامِ، وَ مِنْ شَرِّ ما يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ فِي الْاَرْضِ، وَ بَلِيَّةٍ لااَسْتَطيعُ عَلَيْها صَبْراً.
وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ كُلِّ شَيْ ءٍ زَحْزَحَ بَيْني وَ بَيْنَكَ، اَوْ باعَدَ مِنْكَ، اَوْ صَرَفَ عَنّي وَجْهَكَ، اَوْ نَقَصَ مِنْ حَظّي عِنْدَكَ، وَ اَعُوذُ بِكَ اَنْ تَحُولَ خَطاياىَ اَوْ ظُلْمي اَوْ اِسْرافي عَلى نَفْسي، وَ اتِّباعُ هَواىَ وَ اسْتِعْمالُ شَهْوَتي، دُونَ رَحْمَتِكَ وَ بِرِّكَ وَ فَضْلِكَ وَ بَرَكاتِكَ وَ مَوْعُودِكَ عَلى نَفْسِكَ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنْ صاحِبِ سَوْءٍ فِي الْمَغيبِ وَ الْمَحْضِرَ، فَاِنَّ قَلْبَهُ يَرْعاني، وَ عَيْناهُ تَنْظُراني، وَ اُذُناهُ تَسْمَعاني، اِنْ رَاى حَسَنَةً اَخْفاها، وَ اِنْ رَاى سَيِّئَةً اَبْداها، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ طَبَعٍ يُدْني اِلى طَبْعٍ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ ضَلالَةٍ تُرْديني، وَ مِنْ فِتْنَةٍ تَعْرِضُ لي، وَ مِنْ خَطيئَةٍ لا تَوْبَةَ مَعَها، وَ مِنْ مَنْظَرِ سَوْءٍ فِي الْاَهْلِ وَ الْمالِ وَ الْوَلَدِ وَ عِنْدَ غَضاضَةِ الْمَوْتِ.
وَ اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَ الشَّكِّ وَ الْبَغْىِ، وَ الْحَمِيَّةِ وَ الْغَضَبِ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ غِنىً يُطْغيني، وَ مِنْ فَقْرٍ يُنْسيني، وَ مِنْ هَوىً يُرْديني، وَ مِنْ عَمَلٍ يُخْزيني، وَ مِنْ صاحِبٍ يُغْويني.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ يَوْمٍ اَوَّلُهُ فَزَعٌ وَ اخِرُهُ جَزَعٌ، تَسْوَدُّ فيهِ الْوُجُوهُ وَ تَجِفُّ فيهِ الْاَكْبادُ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ اَنْ اَعْمَلَ ذَنْباً مُحْبِطاً لا تَغْفِرُهُ اَبَداً، وَ مِنْ ذَنْبٍ يَمْنَعُ خَيْرَ الْاخِرَةِ، وَ مِنْ عَمَلٍ يَمْنَعُ خَيْرَ الْعَمَلِ، وَ مِنْ حَياةٍ تَمْنَعُ خَيْرَ الْمَماتِ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجَهْلِ وَ الْهَزْلِ، وَ مِنْ شَرِّ الْقَوْلِ وَ الْفِعْلِ، وَ مِنْ سُقْمٍ يَشْغَلُني، وَ مِنْ صِحَّةٍ تُلْهيني.
وَ اَعُوذُ بِكَ مِنَ التَّعَبِ وَ النَّصَبِ وَ الْوَصَبِ، وَ الضّيقِ وَ الضَّنْكِ وَ الضَّلالَةِ، وَ الْغائِلَةِ وَ الذِّلَّةِ وَ الْمَسْكَنَةِ، وَ الرِّياءِ وَ السُّمْعَةِ، وَ النَّدامَةِ وَ الْحَزَنِ، وَ الْخُشُوعِ وَ الْبَغْىِ وَ الْفِتَنِ، وَ مِنْ جَميعِ الافاتِ وَ السَّيِّئاتِ، وَ بَلاءِ الدُّنْيا وَ الْاخِرَةِ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَواحِشِ، ما ظَهَرَ وَما بَطَنَ، وَ اَعُوذُ بِكَ مِنْ وَسْوَسَةِ الْاَنْفُسِ، مِمَّا لاتُحِبُّ مِنَ الْقَوْلِ وَ الْفِعْلِ وَ الْعَمَلِ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنَ الْجِنِّ وَ الْاِنْسِ، وَ الْحَسِّ وَ اللَّبْسِ، وَ مِنْ شَرِّ طَوارِقِ اللَّيْلِ وَ النَّهارِ، وَ اَنْفُسِ الْجِنِّ وَ اَعْيُنِ الْاِنْسِ.
اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِكَ مِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَ مِنْ قَلْبٍ لايَخْشَعُ، وَ مِنْ دُعاءٍ لايُسْمَعُ، وَ مِنْ صَلاةٍ لاتُرْفَعُ، اَللَّهُمَّ لا تَجْعَلْني في شَيْ ءٍ مِنْ عَذابِكَ، وَ لا تَرُدَّني في ضَلالَةٍ، اَللَّهُمَّ اِنّي اَعُوذُ بِشِدَّةِ مُلْكِكَ، وَ عِزَّةِ قُدْرَتِكَ، وَ عَظَمَةِ سُلْطانِكَ مِنْ شَرِّ خَلْقِكَ اَجْمَعينَ.
ثم قال ابوعبدالله عليه السلام: هذا الدعاء، هو لكلّ امر شديد و كرب، و هو دعاء لما يردّ من دعابه، ان شاء الله تعالى:
 
دعاؤه بعد رفع المصاحف
اَللَّهُمَّ اِنَّكَ تَعْلَمُ اَنَّهُمْ مَا الْكِتابَ يُريدُونَ، فَاحْكُمْ بَيْنَنا وَ بَيْنَهُمْ، اِنَّكَ اَنْتَ الْحَكَمُ الْحَقُّ الْمُبينُ.
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
ادعية الامام في الحرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الاول الادعية المستجابة لاهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: