{وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة


شاطر | 
 

 الامام المبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 728
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: الامام المبين   الجمعة أغسطس 14, 2015 5:26 am


من هو الامام المبين =347=14=5
عدد الحروف 16=7
عدد الكلمات=4

4=د نظير متشابه ذ
5-4=1=ا
4+7=11=ك
5+4+7=16=ع
5+7=12=ل
4+5=9=ط نظير قريب ي
ذاك علي اختصارا


اسلوب اخر للسؤال


من عنده علم الكتاب=813=12
عدد حروفها=15=6
عدد كلمات=4
ع = 16 = 4 + 12 =
ل = 12
ي = 10 = 6 + 4
و = 6
ص = 18 = 6 + 12
4=د  بديل ي


وهذه اجابه بينت الاسم والهويه حيث بينت ان من عنده علم الكتاب علي وانه وصي


ما رواه ابن عباس قال : لما نزلت هذه الآية : ( وكل شئ أحصيناه في إمام مبين قام رجلان فقالا : يا رسول الله ، أهي التوراة ؟ قال : لا . قالا : فهو الإنجيل ؟ قال : لا . قالا : فهو القرآن ؟ قال : لا . فأقبل أمير المؤمنين عليه السلام فقال : هو هذا الذي أحصى الله فيه علم كل شئ ، وإن السعيد كل السعيد من أحب عليا على حياته وبعد وفاته ، والشقي كل الشقي من أبغض هذا في حياته وبعد وفاته  قال حذيفة ابن اليمان : رأى أمير المؤمنين عليه السلام رجلا من شيعته وقد أثر فيه السن وهو يتجلد ، فقال له : كبر سنك يا رجل ، فقال : في طاعتك يا أمير المؤمنين . فقال : إنك تتجلد . فقال : على أعدائك . فقال : أجد فيك بقية ، فقال : هي لك يا أمير المؤمنين  وقال أمير المؤمنين عليه السلام : نحن أئمة المسلمين وحجة الله على العالمين ، ونحن أمان لأهل السماوات والأرضين ، ولولانا لساخت الأرض بأهلها  وقال رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله اختارني واصطفاني ، وجعلني سيد المسلمين واختار لي وزيرا من أهلي ، وجعله سيد الوصيين ، الحياة معه سعادة ، والموت معه سعادة ، أول من آمن بي وصدقني اسمه في التوراة مقرون مع اسمي ، وزوجته الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء ابنتي ، وابناه ريحانتاي من الدنيا وسيدا شباب أهل الجنة ، والأئمة من ولده حجج الله على خلقه ، من تبعهم نجا من النار ومن اقتدى بهم هدي إلى الصراط المستقيم ، ما وهب الله محبتهم لعبد إلا دخل الجنة  وعن سعيد بن المسيب عن عبد الرحمن بن عروة قال : قلت : يا رسول الله أرشدني إلى النجاة ، فقال : إذا اختلفت الأهواء ، وافترقت الآراء فعليك بعلي بن أبي طالب فإنه إمام أمتي وخليفتي عليهم بعدي والفاروق بين الحق والباطل من سأله أجابه ، ومن استرشده أرشده ، ومن طلب الحق عنده وجده ، ومن التمس الهدى لديه صادفه ومن لجأ إليه أمنه ، ومن استمسك به نجاه ، ومن اقتدى به هداه ، يا ابن سمرة ، سلم من سلم إليه ووالاه ، وهلك من رد عليه وعاداه ، يا ابن سمرة ، إن عليا مني وأنا منه ، روحه روحي وطينته طينتي ، وهو أخي وأنا أخوه وزوجه سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وأبناؤه سيدا أهل الجنة الحسن والحسين ، وتسعة من ولد الحسين هم أسباط النبيين تاسعهم قائمهم يملأ الأرض عدلا وقسطا ، كما ملئت ظلما وجورا . وعن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله عز وجل أمرني أن أقيم عليا إماما وحاكما وخليفة ، وأن اتخذه أخا ووزيرا ووليا وهو صالح المؤمنين أمره أمري ، وحكمه حكمي ، وطاعته طاعتي ، فعليكم طاعته واجتناب معصيته فإنه صديق هذه الأمة ، وفاروقها ومحدثها وهارونها ويوشعها وآصفها وشمعونها ، وباب حطتها وسفينة نجاتها وطالوتها ، وذو قرنيها ألا إنه محنة الورى والحجة العظمى والعروة الوثقى ، وإمام أهل الدنيا وإنه مع الحق والحق معه وإنه قسيم الجنة فلا يدخلها عدو له ولا يزحزح عنها ولي له ، قسيم النار فلا يدخلها ولي له ، ولا يزحزح عنها عدو له . ألا إن ولاية علي ولاية الله وحبه عبادة الله ، واتباعه فريضة الله وأولياؤه أولياء الله ، وحربه حرب الله وسلمه سلم الله  وقال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي : يا علي مثلك في أمتي كمثل قل هو الله أحد من قرأها مرة فكأنما قرأ ثلث القرآن ، ومن قرأها مرتين فكأنما قرأ ثلثي القرآن ، ومن قرأها ثلاث مرات فكأنما ختم القرآن فمن أحبك بلسانه فقد كمل ثلث الإيمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه فقد كمل ثلثا الإيمان ، ومن أحبك بيده وقلبه ولسانه فقد كمل الإيمان ، والذي بعثني بالحق نبيا لو أحبك أهل الأرض كمحبة أهل السماء لما عذب الله أحدا بالنار ، يا علي بشرني جبرائيل عن رب العالمين فقال لي : يا محمد بشر أخاك عليا أني لا أعذب من تولاه ولا أرحم من  عاداه وعن سعيد بن جبير عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوما لعلي : أنت سيد العرب ، فقلت : يا رسول الله ألست سيد العرب ؟ فقال : أنا سيد ولد آدم وعلي سيد العرب ، فقلت : وما السيد ؟ فقال : من فرضت طاعته كما فرضت طاعتي . وقال لعلي عليه السلام : أنت مني بمنزلة شيث من آدم وبمنزلة سام من نوح ، وبمنزلة إسحاق من إبراهيم ، وبمنزلة هارون من موسى ، وبمنزلة شمعون من عيسى ، إلا أنه لا نبي بعدي ، يا علي أنت وصيي وخليفتي ، ومن نازعك في الإسلام بعدي فليس من الإسلام في شئ ، وأنا خصيمه يوم القيامة ، يا علي أنت أفضل أمتي فضلا ، وأقدمهم سلما وأكثرهم علما وأوفرهم حلما  وأشجعهم قلبا وأسخاهم كفا ، وأنت الإمام بعدي ، وأنت الوزير وأنت قسيم الجنة والنار تعرف الأبرار من الفجار ، وتميز الأخيار من الأشرار والمؤمنين من الكفار  وعن ابن عباس قال : رأيت جابر بن عبد الله متوكئا على عصى يدور في سكك الأنصار ويقول : يا معاشر الأنصار أدبوا أولادكم بحب علي ، فمن أبى فانظروا في حال أمه . وعن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : يا علي من أحبك فقد أحبني ، ومن سبك فقد سبني ، يا علي أنت مني وأنا منك ، روحك من روحي وطينك من طينتي ، وإن الله سبحانه خلقني وإياك واصطفاني وإياك ، واختارني للنبوة واختارك للإمامة فمن أنكر إمامتك فقد أنكر نبوتي ، يا علي أنت وصيي وخليفتي ، أمرك أمري ونهيك نهيي ، أقسم بالذي بعثني بالنبوة وجعلني خير البرية إنك حجة الله على خلقه ، وأمينه على وحيه وخليفته على عباده وأنت مولى كل مسلم وإمام كل مؤمن ، وقائد كل تقي ، وبولايتك صارت أمتي مرحومة ، وبعداوتك صارت الفرقة المخالفة منها ملعونة ، وإن الخلفاء بعدي اثنا عشر أنت أولهم  وآخرهم القائم الذي يفتح الله به مشارق الأرض ومغاربها كأني أنظر إليك وأنت واقف على شفير جهنم وقد تطاير شررها وعلا زفرها واشتد حرها ، وأنت آخذ بزمامها فتقول لك جهنم : أجرني يا علي فقد أطفأ نورك لهبي ، فتقول لها : قري يا جهنم خذي هذا واتركي هذا . وقال صلى الله عليه وآله : من كتب فضيلة من فضائل علي لم تزل الملائكة تغفر له ، ومن ذكر فضيلة من فضائله غفر الله له ما تقدم من ذنوبه وما تأخر ، ولا يتم إيمان عبد إلا بحبه وولايته ، وإن الملائكة تتقرب إلى الله تعالى بمحبته ، ومن حفظ من شيعتنا أربعين حديثا بعثه الله يوم القيامة فقيها عالما ، وغفر له . وعن سعيد بن جبير من كتاب الأمالي قال : أتيت ابن عباس أسأله عن علي بن أبي طالب واختلاف الناس فيه ، فقال : يا بن جبير جئت تسألني عن خير هذه الأمة بعد محمد صلى الله عليه وآله ، جئت تسألني عن رجل له ثلاثة آلاف منقبة في ليلة واحدة - وهي ليلة الفدية - ، وصي رسول الله صلى الله عليه وآله وخلفته ، وصاحب حوضه ولوائه ، ثم قال : والذي : والذي اختار محمدا خاتما لرسله ، لو كان نبت الدنيا وأشجارها أقلاما وأهلها كتابا وكتبوا مناقب علي وفضائله من يوم خلق الله الدنيا إلى فنائها ما كتبوا معشار ما آتاه الله من الفضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://treasure.own0.com
 
الامام المبين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنزالعلوم الاسلامية :: القسم الثالث يختص بعلم الحروف والحساب-
انتقل الى: